اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

6 خرافات عن الخصوبة يجب أن تتوقفي عن تصديقها

خرافات عن الخصوبة
6 خرافات عن الخصوبة يجب أن تتوقفي عن تصديقها

عندما تقررين التخطيط لتكوين عائلة، هناك قدر كبير من النصائح، التي تحصلين عليها من عائلتك وأصدقائك. بالطبع، قد تكون كل النصائح التي تتلقينها مليئة بقصص الزوجات العجائز، وليست على أسس علمية. في الحقيقة، هناك الكثير من النصائح والأساطير التي يؤمن بها الناس حول الحمل، وقد يكون من الصعب تحديد أيها صحيح وأيها خاطئ. قد يكون من غير المريح أيضاً أن يتلقى الأزواج المشورة الطبية خاصةً عندما يحاولون الإنجاب لفترة من الوقت، جمعت لك بعض الخرافات التي تحكى عن الحمل والخصوبة. 

الخصوبة هي مسؤولية المرأة فقط

خرافات عن الخصوبة
الخصوبة هي مسؤولية المرأة فقط


يتطلب إنجاب طفل شخصين  وليس واحداً فقط، ولكن عادة ما يتم توجيه أصابع الاتهام الأولى نحو المرأة. في الواقع، النساء، على مر العصور،كان ينظر إليهن على أنهن وحدهن من يصبن بالعقم، حتى كشفت الدراسات الحديثة، أن ما يقرب من 30-40 ٪ من الحالات المسؤولة عن العقم يتسبب بها الذكور. يمكن فقط للفحوصات والتشخيصات الطبية المناسبة معرفة السبب الجذري للعقم، والخطوات التالية التي قد تحتاج إلى اتخاذها.

 بعد التقدم في السن الحمل مستحيل

قد يكون الحمل المتأخر صعباً، لكنه بالتأكيد ليس مستحيلاً. يخطط الكثير من الأزواج لحملهم المتأخر، ويستمرون في إنجاب أطفال أصحاء. وعلى الرغم من انخفاض فرص الحمل والخصوبة بعد التقدم في العمر، إلا أنه ليس من المستحيل بشكل طبيعي على النساء الإنجاب. هناك أيضاً إجراءات طبية، مثل التلقيح الاصطناعي والتي يمكن أن تساعد في زيادة احتمالات الحمل. طالما أن المرأة يحصل لديها إباضة ولا تعاني من ظروف تمنع الخصوبة، فإن إنجاب طفل أمر ممكن تماماً.

العلاقة الزوجية خاطئة

بعض الناس يدعون أنهم يعرفون أفضل الطرق لـ "تخصيب" البويضة أو أفضل طريقة لإنجاب الفتاة. هناك أيضًا من يقول إن ذلك لا بد أن يكون في وقت معين من اليوم، أو بعد نشاط معين يزيد من فرصة الحمل. كل هذا لا ينبغي أبداً تصديقه بشكل أعمى. نعم، الشيء الوحيد الذي يمكن أن يعزز خصوبتك حقاً، هو العلاقة الزوجية العادية والمتكررة.

 

الزوجان بحاجة إلى الاسترخاء!

الزوجان بحاجة للاسترخاء
الزوجان بحاجة للاسترخاء

بالنسبة للأزواج الذين يسعون للانجاب ، يتم إلقاء اللوم دائماً على التوتر كعامل سلبي، نادراً ما يوصى بأن يتوجه الزوجان لقضاء إجازة "للاسترخاء". في حين أن التوتر غالباً ما يكون محفزاً يمكن أن يؤثر على الأداء الهرموني أو النوم، إلا أنه لا يؤثر في الواقع على الحمل كما ذكرنا ، فقط التفاهم بينك وبين شريكك يمكن أن يقوي فرص الحمل.

النساء الحوامل من قبل لن يواجهن مشاكل في الخصوبة

لا تؤثر مشاكل الخصوبة على اللواتي يحملن لأول مرة فقط. حتى أولئك الذين أنجبوا طفلاً من قبل، يمكن أن يواجهوا مشكلات في المرة الثانية أو الثالثة. هذا النوع من الخصوبة هو ما يشير إليه الخبراء بـ "العقم الثانوي"، ويؤثر على الكثير من الناس، رجالاَ ونساء، لذلك، يوصى دائماً بأن يستشير الأشخاص الذين يخططون لطفل في الثلاثين من العمر متخصصين إذا واجهوا مشكلة في الحمل بشكل طبيعي في الأشهر الأولى.

تحتاج المرأة إلى الإباضة للحمل

يتطور الجنين عندما يندمج النطاف والبويضة معاً، ويعتبر وقت إباضة المرأة هو أفضل وقت للحمل. ومع ذلك، يجب أن يعرف الأزواج أن النطاف يمكن أن يعيش لمدة تصل إلى 72 ساعة، وبالتالي، فإن الحمل ممكن حتى خارج نافذة الإباضة.

متى يجب استشارة الطبيب؟

كلما حاولت مرات أكثر، كانت احتمالات الحمل أفضل، في وقت الخصوبة من الشهر. ومع ذلك، يمكن أيضاً أن يكون العقم شائعاً. ووفقاً للمتخصصين، يجب على الزوجين التفكير في الحصول على المساعدة إذا لم يحدث الحمل الطبيعي بعد ستة أشهر من محاولة الإنجاب.
 

ملاحظة من "سيدتي نت" : قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.