اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

انتبهي: مشاكل طفلك بالمدرسة ليست دراسية فقط

انتبهي: مشاكل طفلك بالمدرسة ليست دراسية فقط
انتبهي لمشاكل طفلك بالمدرسة

دخول الطفل المدرسة فرحة تدخل قلب كل الأمهات.. ولكن ينبغي ألا تنسيها تلك الفرحة توقع بعض المشكلات التي ستواجه طفلها؛ مشاكل نفسية وأخرى اجتماعية وثالثة سلوكية.. وليست مشاكل دراسية فقط، من هنا كان على كل أم التعرف على هذه المشكلات واكتشافها مبكراً، وبالتالي الوصول لحلول لها قبل أن تتراكم، وقبل أن تؤثر بالسلب على نفسية الطفل.. حول هذه القضية الهامة لكل بيت كان اللقاء والدكتورة ماجدة مصطفى، خبيرة التربية بجامعة حلوان


أهمية مرحلة المدرسة

الانتقال من المنزل للمدرسة..مرحلة مهمة
مرحلة المدرسة تحتاج لمزيد من الاهتمام

 

  • انتقال الطفل من المنزل للمدرسة من المراحل الهامة في حياة الطفل، فتلك المرحلة تحتاج إلى المزيد من الاهتمام والرعاية من الأهل وخاصة الأم
  • على الأم معرفة كل ما يفعله الطفل داخل المدرسة، ومتابعة سلوكه مع زملائه والمدرسين.. بحوار مباشر أو غير مباشر
  • كما يجب معرفة مدى تفاعل الطفل ومستواه الدراسي، منذ الأيام الأولى، مما يساعد الأم على اكتشاف المشكلات التي يعاني منها الطفل بالمدرسة مبكراً
  • أهمها.. هل يمتلك الطفل القدرة على الاندماج مع زملائه؟ وماذا عن تفاعله مع المدرسين! وتأثير هذا على تحصيله الدراسي
  • ومجلس الآباء الذي تعقده المدرسة من فترة لأخرى وسيلة هامة لمتابعة سلوك الطفل، وتوطيد العلاقة بين الأهل والمدرسة
  • هذا التفاعل والمشاركة ستجعل الطفل يشعر بأهمية المدرسة ودورها المهم في حياته، كما أنها ستمكن الأهل من معرفة حالة الطفل وأدائه المدرسي

مشاكل الطفل الكثيرة.. في المدرسة

ثقة الطفل بنفسه تدفعه للإندماج
ثقة الطفل بنفسه تساعده على التجاوب مع زملائه
  • أحياناً تتمثل المشكلة في شعور الطفل بالخجل، ما يجعله لا يستطيع الاندماج مع الجو المدرسي، وبالتالي يلجأ الطفل للوحدة التي تجعله يشعر بالإحباط والغضب
  • يجب على الأم التعرف على مدى تجاوب الطفل مع زملائه والمدرسين، فإذا كان الطفل غير قادر على التجاوب، فيجب البدء في تقديم الدعم المعنوي للطفل
  • ثقة الطفل بنفسه عامل كبير يساعده على كسر الحاجز النفسي بينه وبين المدرسة، ومهمة الأم هنا تقديم الدعم للطفل، سواء الأكاديمي أو المعنوي
  • فتفوق الطفل في دراسته تجعله قادراً على الاندماج مع زملائه، كما يزيد من حبه للدراسة ومعلميه، بينما سوء سلوك الطفل مع زملائه ومعلميه من أكثر المشكلات

 التنمر والغيرة والعدوانية

التنمر من مشاكل المدرسة
التنمر من المشاكل التي تواجه الطالب بالمدرسة

 

  • التنمر.. من أشهر المشاكل التي قد تواجه طفلك في المدرسة، من زملائه أو أحد المدرسين، ودور الأم أن ترشد الطفل.. أن هذا سلوك لا يمكنه تقبله
  • تعزيز ثقة الطفل بنفسه، وتشجيعه على النجاح والتميز، والمشاركة بالأنشطة المدرسية، وتحقيق ذاته في مختلف المجالات
  • بالطبع لا يتميز جميع الأطفال بالأخلاق الحسنة، وهذا ما يفسر وجود أطفال يمارسون سلوكاً عدوانياً وعنيفاً ضد باقي الطلبة؛ هنا ينبغي تعليم الطفل كيفية التصرف عند مواجهته هذا السلوك
  • يعتبر التحرش الجنسي من أسوأ المواقف التي من الممكن أن يتعرض لها طفلك، لذلك من الضروري توعية طفلك بطريقة سليمة ليمتلك الثقة والجرأة في اتخاذ رد فعل سريع والهروب من هذا الموقف
  • ضعف التحصيل الدراسي.. من الممكن أن يتعرض الأطفال لفترة تقل بها الطاقة والحماس للمذاكرة والتعلم، وهذا يرجع لصعوبة السنة الدراسية، أو كثرة الفروض
  • المدرسية، أو الإحباط نتيجة لدرجة الامتحان السيئة، أو لعدم الرغبة في ممارسة الأنشطة المدرسية
  • حالة يشعر بها الطفل وينشغل بها.. عند فقدان الامتيازات التي كان يحصل عليها، أو عند ظهور مولود جديد في الأسرة، أو عند نجاح طفل آخر في المدرسة
  • ومن أسبابها.. شعور الطفل بالنقص ومروره بمواقف محبطة: كنقص الجمال أو الحاجات الاقتصادية من ملابس ونحوه، ومرور الطفل بمواقف محبطة ما ينعكس عليه بالمدرسة

المفاضلة بين الأخوات بالمنزل

غيرة الطالب من الآخرين من مشاكل المدرسة
المفاضلة في المعاملة..تخلق الغيرة

 

  • بعض الأسر تفضل الذكور على الإناث، أو يفضل الصغير على الكبير فتنمو الغيرة بين الأبناء
  • وهناك الطفل الغاضب الذي يكون كثير الصراخ والبكاء، يضرب ويرفس الأرض بقدميه ويصاحب ذلك الصوت المرتفع

كيف تتعاملين مع مشكلات طفلك داخل المدرسة؟

على الأم البحث عن مشكلات الطفل
يجب على الأم البحث عن مشكلات الطفل

 

  1. إذا كان سلوك طفلك سيئاً باستمرار سواء مع أصدقائه وأقاربه، يجب عليك مراقبة سلوك الطفل داخل المنزل والعمل على تعديل سلوكياته الخاطئة
  2. محاولة إعادة تقييم الطريقة التي تتعامل بها الأم مع طفلها، والبعد عن الأساليب العنيفة من الضرب والعنف والتوبيخ، لأن تلك الأساليب قد تجعل الطفل عنيفاً
  3. معاملة الطفل بأسلوب لائق والتحدث معه لفترات طويلة، مما يساعد الأم على معرفة الطريقة التي يفكر بها الطفل، والطريقة التي يمكن أن تستخدمها لتعديل سلوكه
  4. وأحياناً يكون سلوك الطفل مع أهل البيت طيباً ومقبولاً، ولكنه يختلف مع زملاء المدرسة.. هنا على الأم الذهاب للمدرسة لمعرفة ما يحدث
  5. كما يجب على الأم أن تبحث عن المشكلات التي يعاني منها الطفل والتي تؤثر بالسلب على سلوكه، فالتوصل لتك المشكلات والبحث عن حل لها يساعد على تخفيف التوتر والقلق لدى الطفل
     
لوجو سيدتي وطفلك