اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

طرق صغيرة لتغيير الحالة المزاجية السيئة

طرق صغيرة لتغيير الحالة المزاجية السيئة
طرق صغيرة لتغيير الحالة المزاجية السيئة

استيقظت في مزاج سيئ؟ لا تدعيه يفسد يومك! هذه المعززات السريعة والسهلة للمزاج ستعيد الابتسامة إلى وجهك.
وبحسب موقع The healthy يعاني الكثيرون حالة نفسية ومزاجية سيئة، نتيجة الضغوط المستمرة التي نتعرض لها كل يوم في الحياة والعمل، ويتسبب التعرض لكل تلك الضغوطات في مشاعر سلبية مثل الملل والتوتر؛ وصولاً للحزن أحياناً وبعض الكآبة.
لذا في حالة أنك تعانين من ضيق بدون أن تعرفي سبباً واضحاً، يجب التوجه لاستشارة الطبيب المختص، أما إذا كان السبب هو الضغوطات اليومية المحيطة بك؛ فهناك.. بعض الطرق السحرية لتحسين حالتك النفسية


طرق سحرية لتحسين حالتك النفسية


زيفي نفسك

اقلبي عبوسك رأساً على عقب حرفياً: فعل الابتسامة، حتى لو كانت مزيفة تماماً، يمكن أن يجعلك تشعرين بالسعادة، كما قال عالم النفس إدوارد ج. كوميلا، ينطبق الشيء نفسه على الضحك؛ لذا شاهدي مقطع فيديو سريعاً للممثل الكوميدي أو البرنامج التلفزيوني المفضل لديك، أو السلوكيات الغريبة المسجلة لحيوانك الأليف أو طفلك الصغير، أو جربي هذه المراجعات المضحكة للمنتج، إنها مضمونة لتجعلك تضحكين بشدة حتى تبكي، وتطاردي كآبتك المزاجية.

جربي العلاج بالألوان

يمكن أن يساعدك ارتداء اللون الأحمر على الشعور بمزيد من الثقة؛ مما قد يساعدك على التحديق في الحالة المزاجية السيئة وإرسالها إليك، كما يخبرنا علماء نفس الألوان أن ارتداء - أو حتى مجرد رؤية! - أخضر منعش لطيف يمكن أن يثير السعادة. 

اضبطي لحناً

تُعد الموسيقى وسيلة معروفة لتحسين الحالة المزاجية؛ لذا انشري قائمة تشغيل مبهجة لمفضلاتك وابتهجي بسرعة؛ فالاستماع إلى الموسيقى يمكن أن يقلل من الألم والقلق ، إذا كنت ترغبين في تحسين مزاجك لفترة أطول؛ فصف لنفسك أغنية سعيدة واحدة على الأقل يومياً.

امنحي نفسك تدليكاً صغيراً

يعتبر تدليك الجسم بالكامل من معالج محترف، مثالياً للتخلص من التوتر. ولكن عندما تحتاجين إلى حل سريع، جربي هذه الحيلة المفيدة، اضغطي بإبهامك على الزاوية الخارجية لراحة يدك المقابلة، دلكي ببطء بحركة دائرية، ثم حركي إبهامك إلى الداخل وكرري دوائرك، استمري في التحرك ببطء إلى الداخل حتى تصلي إلى منتصف راحة يدك.

 سلوكيات تفعل السعادة لديك 

طرق صغيرة لتغيير الحالة المزاجية السيئة
سلوكيات تفعل السعادة 


عانقي أحد أصدقائك

يمكن أن تؤدي معانقة أحد الأشخاص أو الحيوانات المفضلة لديك إلى تحسين مزاجك على الفور، مع زيادة "هرمونات السعادة" السيروتونين والأوكسيتوسين، أمسكي أي شخص قريب وامنحيه ضغطاً جيداً لمدة 20 ثانية، سوف يستفيد كلاكما!  فاللمس أهم حواسنا الخمس.

وجبة خفيفة من أجل السعادة والصحة

يمكنك أيضاً الحصول على السيروتونين والحمض الأميني المرتبط به، التربتوفان، من الطعام؛ لذا جربي وجبة الإفطار مع البيض أو الديك الرومي أو الدجاج أو الجبن، وأضيفي بعض المكسرات أو الموز أو الأناناس أو البرقوق؛ لتضخي تلك المواد الكيميائية في الدماغ.

كوني عطريةً

إن روائح البرتقال والخزامى تعمل على تحسين الحالة المزاجية، يمكن أن يساعدك استنشاق أي من هذه الروائح في تحسين حالتك المزاجية وتقليل أي قلق قد تشعرين به، يمكنك نشر الرائحة في منزلك أو مكتبك.

تحملي الألم وامشي على قدميك

المشي في طريقك للخروج من الحالة المزاجية الرديئة.. تمنحك نزهة سريعة - خمس أو 10 دقائق فقط - ثلاثة أجزاء علوية مبهجة في واحدة: الهواء النقي، وضوء الشمس، والحركة - ناهيك عن مجموعة من الفوائد الصحية.. تُطلق التمارين الرياضية الإندروفين الذي يمنحك شعوراً بالراحة في جسمك، وتمنحك الشمس فيتامين (د)، ويوفر الهواء الخارجي دفعة لطيفة من الأكسجين ويشجعك على استنشاقه بعمق.

فقط تخيليها

السير في حارة الذاكرة عبر صور أصدقائك وعائلتك ورحلاتك، يمكن أن يعزز مزاجك أيضاً.

اعملي عملاً صالحاً

ابتهجي بنفسك من خلال تشجيع شخص آخر، استلهمي من هذه القصص  عن الجيران الطيبين، واعثري على شخص يمكنه الاستفادة من مساعدتك اليوم، قدمي فنجاناً من القهوة، أو نوتة حلوة، أو حتى مجرد ابتسامة، سوف تفيد كليكما.

صلّي أو تأمّلي

إن قضاء بعض الوقت في الصلاة أو التأمل، يساعد في إلهائك عن كل ما يزعجك اليوم.

ابحثي عن بعض الزهور

اختاري باقة غير مكلفة لمكتبك، أو انتبهي للزهور الموجودة خارج نافذتك أو على طول طريقك إلى العمل، يمكن أن يؤدي الحصول على لمحة عن جمال الأزهار، إلى تقليل القلق وحتى تحسين الإنتاجية والإبداع.