اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

العزلة المنتجة وفوائد كونِك وحيدةً

العزلة المنتجة وفوائد كونِك وحيدةً
العزلة المنتجة وفوائد كونِك وحيدةً

هل أنت قلقة من أن تكوني وحيدةً؟ لا تكوني مضطربةً أو منزعجةً، اتضح أن هناك مجموعة من الفوائد التي يمكن الحصول عليها من إعادة اكتشاف "وقتي".
ووفقاً لموقع readersdigest أن نكون وحدنا ليس حالتنا الأكثر راحة؛ حيث وجدت دراسة أجريت من جامعة هارفارد وجامعة فيرجينيا، أن الأشخاص كانوا يكرهون الشعور بالوحدة، لدرجة أنهم يفضّلون تلقي سلسلة من الصدمات الكهربائية بدلاً من البقاء بمفردهم بأفكارهم الخاصة لمدة 15 دقيقة.
رغم الشعور الممجوج بالوحدة، لكن هناك فوائد من أن تكوني وحيدةً - على الأقل لبعض الوقت.


 نفقد القليل

العزلة المنتجة وفوائد كونك وحيدًا
في لحظة منفردة في أحد المتنزهات 


بالنسبة للكثيرين، تثير فكرة الذهاب إلى حفلة موسيقية أو الخروج لتناول العشاء بمفردهم، الرعب - ماذا لو اعتقد الرعاة الآخرون أننا منبوذون اجتماعياً؟ لكن ريبيكا راتنر الأستاذة بجامعة ماريلاند، تعتقد أن الخوف يجعلنا نتخلى؛ فلدى الناس أنشطة يريدون القيام بها - مشاهدة فيلم أو عرض قادم إلى المدينة لليلة واحدة فقط - لكنهم يفتقرون إلى أصدقاء يذهبون معهم، وبالتالي يفوتهم ذلك.
علاوة على ذلك، أن القيام بنشاط ما بمفرده ليس أقل متعة من اصطحاب صديق، وهو ما أظهره بحث ميداني لاتحاد طلابي، طُلب منهم قضاء خمس دقائق على الأقل في معرض فني قريب، تم إرسال البعض بمفرده، والبعض الآخر في أزواج، تم مسح المشاركين مسبقاً وسؤالهم عن مدى توقعهم للاستمتاع بالنشاط.. من المثير للدهشة، أن أولئك الذين حضروا بمفردهم، اعتقدوا أنهم سيحصلون على متعة أقل، ومع ذلك، عند مغادرة المعرض، أبلغت المجموعتان عن استمتاعهما بنفس القدر.


 نصبح أشخاصاً أفضل

العزلة المنتجة وفوائد كونك وحيدًا
تستمتع بانفرادها بنشاط رياضي مائي


إن امتلاك الهواتف الذكية وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي في متناول أيدينا، يزيد من نفورنا من أن نكون وحدنا، مخاوفنا من الضياع تغذيها الصور اللانهائية للأصدقاء وهم يقومون بأشياء مثيرة.. إننا نحتاج باستمرار إلى الترفيه، ونتيجة لذلك أصبحنا منفصلين عن العزلة المنتجة.
يعد التفكير في أفعالنا والتفكير في التحسينات الشخصية المستقبلية، حجرَ الزاوية في العزلة المنتجة، يمكن أن يساعد تخصيص وقت للقيام بهذه الأشياء، في جعلِنا أكثرَ سعادةً وأقوى وأكثر عرضة للمساءلة. تتيح لنا العملية التراجع، ثم العودة إلى العالم بمزيد من البصيرة والطاقة.
فالطريقة الوحيدة التي تتاح لنا فيها الفرصة لفهم خياراتنا، هي [من خلال] التفكير الفردي.. "ما لم تكوني راضيةً تماماً عن هويتك وبالطريقة التي تعيشين بها؛ فإن العزلة المنتجة ضرورية".


 كيفية قطع الاتصال

العزلة المنتجة وفوائد كونك وحيدًا
شابة تواجه زحمة عالم التواصل الاجتماعي


يمكنك خداع نفسك لأخذ فترات راحة من التواصل الاجتماعي، بالذهاب في نزهة على الأقدام وترك هاتفك المحمول في المنزل، أو أخذ كتاب إلى مطعم وتناول العشاء لشخص واحد، بينما قد تشعرين بالإحباط بعد 20 دقيقة، لا يوجد تراجع.. لقد التزمت بالوقت بنفسك، هل تواجهين مشكلة في "التخلص من السموم الرقمية".
إننا يجب أن نوازن بين العزلة والتواصل الاجتماعي بنفس الطريقة التي نتبعها في الحفاظ على نظام غذائي صحي؛ فالتواصل الاجتماعي ليس شيئاً شريراً أكثر من السكريات والدهون، يتعلق الأمر بإعطاء نفسك أنماطاً متعددة من الوجود.