اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

علياء الجريدي تستوحي معرضها من رواية آلة الزمن

فنانة تقف أمام إحدى لوحاتها
علياء الجريدي مع إحدى لوحاتها- الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدي على الفبس بوك
لوحة تجريدية من معرض الرحلة
من معرض علياء الجريدي - الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء على فيس بوك
علياء الجريدي وصديقتها في معرض الرحلة
علياء الجريدي خلال افتتاح المعرض- الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدي على الفبس بوك
لوحة تجريدية من معرض الرحلة
كائنات فضائية منسوجة- الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدى على الفبس بوك
لوحة تجريدية من معرض الرحلة
من معرض الرحلة- الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدي على الفبس بوك
فنانة تقف أمام إحدى لوحاتها
علياء الجريدي في معرضها الرحلة- الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدي على الفبس بوك
لوحة تجريدية من معرض الرحلة
من معرض علياء الجريدي- الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدي على الفبس بوك
نسيج فضائي من معرض الرحلة
من معرض علياء الجريدي- الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدي على الفبس بوك
كائن فضائي في لوحة تجريدية من معرض الرحلة
من معرض علياء الجريدي- الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدي على الفبس بوك
فنانة تقف أمام إحدى لوحاتها
لوحة تجريدية من معرض الرحلة
علياء الجريدي وصديقتها في معرض الرحلة
لوحة تجريدية من معرض الرحلة
لوحة تجريدية من معرض الرحلة
فنانة تقف أمام إحدى لوحاتها
لوحة تجريدية من معرض الرحلة
نسيج فضائي من معرض الرحلة
كائن فضائي في لوحة تجريدية من معرض الرحلة
9 صور

تحلق كائنات التشكيلية المصرية علياء الجريدي بين جنبات لوحاتها منتظرة لحظة الانطلاق لعالم مجهول في فضاءات المستقبل لتصنع مشهداً مدهشاً من اللاحدود، بنغمات متعددة لتعلو وتهبط فيه في نقاء وبراءة..
ظل السفر عبر الزمن والتوغل في عوالم المستقبل الخفية حلماً يراود الجريدي سنوات طويلة، وكلما قرأت رواية آلة الزمن للكاتب هربرت جور ويلز، تجد عقلها الواعي توارى في هوة زمنية بلا نهاية مطلقاً العنان للاوعيها وأحلامها وخيالاتها وتخيلاتها لتبدأ رحلتها الكونية الممتدة في غياهب الفضاء، حتى واتتها الفرصة في معرضها "رحلة" والذي استوحت مشاهده التشكيلية من مشاهد الرواية المستقبلية..

• تساؤلات تحتضنها اللوحات

من معرض علياء الجريدي- الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدي على الفبس بوك


ماذا يحدث لو اختفت الشمس، هل ستخرج عن مداها، هل ستتجمد في غياهب الفضاء، وهل ستكون الرحلة الفضائية عبر الزمن، أم خلف الزمن، أم مخترقة الزمن.. كلها تساؤلات طرحتها علياء في لوحاتها والتي احتضنها جاليري مصر بالزمالك متنقلة بين عوالم المستقبل تبحث عن إجابات لأسئلتها وأسئلة شخوصها المتحولين وكائناتها وكويئناتها من الفضائيين المتحمسين الذين يملئون جنبات اللوحات..
كما صحب الأديب والمفكر الإنجليزي هربرت جورج ويلز قراءه في رحلة خيالية مثيرة عبر آلة الزمن، صحبت الجريدي جمهورها المتذوق في "رحلة" آلتها الزمنية التشكيلية بين الألوان والخامات والأقمشة والقصاصات والملامس والارتفاعات والانخفاضات والتلؤلؤات الكونية لتستعرض خلال الرحلة الامتناهية وعلاقة الإنسان بالمكان والزمان، واحتياجه لمراجعة هذه العلاقة بأبعادها ومساراتها وتداخلاتها.
خلال هذه الرحلة الفضائية قرّرت الجريدي تبني منطق الطبيعة في تصوير كل مشهد قدمته، حيث تجد الطبيعة والكون بإرهاصاتهما واضحين في كل مشهد تشكيلي يطل علينا في هذه الرحلة المدهشة.
تابعي المزيد: معرض (روح حرة) تهيم بقاعة الأوبرا، وفك قيدها الجسدي

• معرض مختلف بتقنيات مختلفة

معرض الرحلة - الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدي على الفبس بوك


يختلف هذا المعرض عن كل ما قدمته التشكيلية المصرية، فعلى مدار مراحل تاريخها الفني قامت باستخدام تقنيات مختلفة وخامات مختلفة، إلا أنها في هذه المرحلة وجدت أن استخدام القماش والإبر والخيط هي مغامرة جديدة للتشكيل بخامات تقليدية وفق مفاهيم حداثية مُعاصرة. حيث أقحمت كتلاً من الخيوط المنسوجة بعناية ودقة وفق صبر وبراعة وإحساس أنثوي مدهش صاغته بتأنٍ وقرار وتوازن. ففي لوحة يتكتل الخيط ليعلو بارتفاع يجاوره غرزاً مسطحة صغيرة تسير في طريق أفقي ممهد، يجاورها مساحة من قماش مقطوع برصانة ثنيت جوانبه بعشوائية.. وما بين نسجت ورسمت وأجادت صاغت علياء تفاصيل رحلتها الزمنية فهي تراقب توازن اللوحة، وتدرك مركز ثقلها، وكيف ومتى تغيره لصالح كائناتها الافتراضية أو عناصرها التراثية المستمدة من الثقافة الشعبية .. حيث يطل الأحمر والأزرق وكتل الأبيض بمختلف درجاته النسيجية ليقص حكايات وقصصاً وفضاءات يقرأها الجمهور ويتناقش فيها.

• حلم السفر عبر الزمن

من معرض الرحلة- الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدي على الفبس بوك


وعبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي أكدت علياء أن "فكرة السفر عبر الزمن والتعرف على عوالم الماضي والمستقبل المختلفة هي فكرة تطاردني منذ الصغر، فضول للتعرف على الناس، مخلوقات وعوالم. لقد منحني الفن فرصة السفر بخيالي لأجسد بعضاً منها، مما أشبع بعض الأسئلة. لقد صنع مشهداً من رحلة آلة الزمن خاصتي، أستعرض فيه العلاقة الإنسانية بالمكان والزمان، وحاجته إلى مراجعة هذه العلاقة ومساراتها".
تابعي المزيد: 100 عمل تشكيلي بأتيليه العرب للثقافة والفنون

• من هي علياء الجريدي؟

علياء الجريدي مع إحدى لوحاتها- الصورة من الصفحة الرسمية لعلياء الجريدي على الفبس بوك


علياء الجريدي فنانة تشكيلية مصرية من مواليد 1968. تتنوع أعمالها بين التركيب في الفضاء والفيديو والرسم والمجوهرات. تحاول علياء الجريدي أيضاً فتح مساحة لإعادة التفكير في المدخلات والمسلمات التي تخلق شكل العلاقات المعاصرة بين الناس.
في عام 2013، شاركت علياء الجريدي في تأسيس جمعية جودان للفنون والتنمية، والتي تعمل بشكل أساسي على تمكين النساء في المجتمعات المهمشة من خلال تعزيز مهاراتهن وتفعيل مشاركتهن الإبداعية. أقامت عدة معارض في مصر والكاميرون والسنغال وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا والسويد والنمسا، شاركت علياء في بينالي البندقية في دورته الـ52 عام 2007، كما فازت بجائزة بينالي القاهرة عام 1995، منحة الأكاديمية المصرية في روما عام 1997، وجائزة مكتبة الإسكندرية عام 2007.