اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

العلامات التحذيرية لاكتئاب ما قبل الولادة

صورة لحامل مصابة بالتوتر
قد يكون اكتئاب ما قبل الولادة خطيراً
أم تتذمر من رضيعها
قلة الاهتمام بالرضيع أمر مقلق
امرأة مصابة بالاكتئاب
التعب الدائم
صورة لحامل متعبة
التمييز بين ما هو طبيعي وغير طبيعي
صورة لأم مع مولودها
الأفكار السلبية تضر بالمولود
صورة لحامل مصابة بالتوتر
أم تتذمر من رضيعها
امرأة مصابة بالاكتئاب
صورة لحامل متعبة
صورة لأم مع مولودها
5 صور

الحمل هو الوقت الذي يتوقعه من حولك أن تكوني مبتهجة وتستمتعي بهذا "التوهج" الجديد. للترحيب بحياة هذا المخلوق الجميل. ومع ذلك، ما لا يدركه الناس هو أن الرحلة التي تستغرق تسعة أشهر مليئة أيضاً بالتغييرات والتحديات الجديدة، كل يوم والتي يمكن أن تربكك وتزعج توازنك العقلي. تفكرين في أسئلة جديدة كل يوم: "هل يحصل طفلي على التغذية اللازمة؟"، "ماذا لو لم أستطع تحمل آلام المخاض؟" أو الأسوأ "هل سأكون أماً جيدة بما يكفي لطفلي الرضيع؟". قد تتلاشى كل هذه المخاوف في النهاية بمجرد أن يأتي الطفل؛ ولكن لا ينبغي تجاهل هذه العلامات بأي حال من الأحوال. كل هذه العلامات هي أعراض لاكتئاب ما بعد الولادة.

قد يكون اكتئاب ما قبل الولادة خطيراً

قد يكون اكتئاب ما قبل الولادة خطيراً

إن نوبات اكتئاب ما بعد الولادة، تحتاج إلى نفس المستوى من الاهتمام والدعم مثل النوبات التي تعاني منها المرأة قبل الولادة فليست كل التقلبات المزاجية هرمونية، أو بسبب قلة النوم، وعندما لا تشعرين "بالتحسن" فالجأي إلى الطبيب، وقولي له عن مخاوفك، حيث يؤثر اكتئاب ما قبل الولادة (PDP) على ما يقرب من 20٪ من الأمهات الجدد وقد يشكّل خطورة.

التمييز بين ما هو طبيعي وما هو غير طبيعي

التمييز بين ما هو طبيعي وغير طبيعي

إن اكتئاب ما بعد الولادة يؤثر على قدرة الأم الجديدة على رعاية طفلها، وهو يبدأ من الحمل، فلا يجعل تجربتك ممتعة ولكن الكثير من النساء يتجاهلن التغيرات العاطفية والعقلية التي تحدث لهن ويعتبرنها "طبيعية".
من الطبيعي أن تشعر بقليل من القلق بشأن التغيرات التي تحصل لك، ولكن إذا كنت تشعرين بالإحباط والتوعك، باستمرار وكل يوم لأسابيع متتالية، فالأفضل أن تتحدثي إلى معالج أو طبيب. وكوني مطمئنة لأنه في هذا الوقت لن يصدر أحد الحكم عليك، فإليك بعض العلامات التحذيرية التي يجب أن تكوني على دراية بها:

قلة الاهتمام

قلة الاهتمام بالرضيع أمر مقلق

الشعور بالحزن وعدم الاهتمام بنفسك وبمولودك، هو أحد علامات اكتئاب ما بعد الولادة. فالحزن الدائم يثير القلق لأنه يجعلك تبتعدين من الأنشطة العادية، وتزيد تقلبات مزاجك وحتى تغير شهيتك، وهو أمر غير صحي.
تعرّفي إلى المزيد: 4 أسئلة بعد الولادة تريد الأمهات الجدد إجابات عليها


الشعور بالتعب والإرهاق باستمرار

التعب الدائم

إذا كان التفكير في تحمل الحمل أو الاعتناء بالطفل يقودك إلى نوبات شديدة من القلق، مما يمنحك ليالي بلا نوم ، فيجب عليك الانتباه لأن هذه علامات أولية للاكتئاب.

الانزعاج من الأفكار السلبية

الأفكار السلبية تضر بالمولود

عندما تعانين بالفعل من حالة صحية نفسية، فإن عقلك يندفع نحو الفكرة السلبية الأولى التي يمكنه العثور عليها والتشبث بها. يحدث الشيء نفسه عندما تتضايق أو لا تشعر بالرضا عن حملك. إذا كنت تحملين باستمرار الأفكار السلبية التي تخيفك بشأن الأمومة وكيفية إيجاد توازن (أو فكرت في اتخاذ تدابير جذرية قد تضر بالطفل أو بك بأي شكل من الأشكال)، فهذه علامة حاسمة عليك أن تستعجلي للحصول على المساعدة. في بعض الأحيان، يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي أن تزيد من تأجيج مشاكلك.

تعرّفي إلى المزيد: أغرب طقوس الولادة