اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

شؤون الحرمين: تخصيص 51 بابا لتسهيل الدخول والخروج من المسجد الحرام

تخصيص (51) باباً خدمة لقاصدي المسجد الحرام
تخصيص (51) باباً خدمة لقاصدي المسجد الحرام
الأبواب المخصصة
الأبواب المخصصة
تخصيص (51) باباً خدمة لقاصدي المسجد الحرام
الأبواب المخصصة
2 صور

تواصل إدارة الأبواب مهامها وخدماتها لمرتادي بيت الله الحرام فتقوم بجهود كبيرة لتسهيل حركة دخول وخروج المصلين، وأوضح ذلك مدير إدارة الأبواب بالمسجد الحرام فهد بن شراز المالكي.

وبين المالكي أن الإدارة تشرف على جميع أبواب المسجد الحرام البالغ عددها( 51) باباً ويتم فتحها حسب الحاجة، مشيرًا إلى أن أبواب المسجد الحرام عتمد على أسماء وأرقام تساعد مرتادي بيت الله الحرام على معرفة الأبواب التي دخلوا منها لتسهيل حركة خروجهم باتجاه مساكنهم، وتقوم بتأمين مراقبين على هذه الأبواب حيث يقومون بتنفيذ التعليمات الخاصة بالأبواب التي منها عدم دخول الأمتعة والأطعمة والآلات الحادة وخلافه، مما يساعد على بقاء المسجد الحرام نظيفاً للعبادة، كما تم تخصيص عدد من المراقبين في جميع الورديات وعلى مدار (24) ساعة ومهمتهم الأساسية متابعة الأبواب وكذلك التنسيق مع جمعية الهلال الأحمر السعودي لمن يتعرض إلى وعكة صحية من زوار المسجد الحرام.

ومن جهة أخرى أنهت وكالة الشؤون التوجيهية والإرشادية بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي خلال الربع الأول من السنة الهجرية ١٤٤٣هـ، تدقيق ومراجعة (100) ألف كلمة لـ(16) محتوى توجيهيا و إرشاديا صادر عنها داخل وخارج المسجد الحرام في (90) شاشة عرض، مع تدقيق بعض الدروس المفرغة.

وأكد مدير إدراة التوجيه والإرشاد الرقمي ومدير وحدة المحتوى والمعلومات عبداللطيف آل حسين، أن الوحدة تقوم بإعداد المحتوى المناسب للنشر من ناحية المضمون والوقت، ثم تقوم بتدقيقه ومراجعته، ثم تصميمه على معايير معينة، ثم إرساله إلى وحدة متابعة الشاشات لتقوم بنشره، وكذلك العمل مع المحتويات التي تأتي من خارج وحدة المحتوى، تعمل على تدقيقها ومراجعتها والنظر في مناسبتها للعرض. وأضاف يوجد فريق من الكفاءات الوطنية المؤهلة في وحدة المحتوى والمعلومات، وهم حريصون على تجديد المحتوى بما يتواكب مع متغيرات الجوانب الصحية والإرشادية، وذلك بالتعاون مع الجهات المشاركة في خدمة قاصدي المسجد الحرام.

ويأتي ذلك إنفاذًا لتوجيهات الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وبمتابعة مستمرة من قِبل فضيلة وكيل الرئيس العام للشؤون التوجيهية والإرشادية الشيخ بدر بن عبدالله الفريح، سعياً لبذل المزيد من الجهود في تقديم أرقى الخدمات لقاصدي المسجد الحرام تحقيقاً لتطلعات ولاة الأمر.