اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أضرار قلة التواصل مع الأطفال الرضع قبل عمر السنة

صورة رضيع لم يكمل السنة وينتظر التواصل من العالم المحيط به
طفل ينظر للعالم المحيط به
صورة رضيع لم يكمل السنة وينتظر التواصل من العالم المحيط به
طفل ينظر للعالم المحيط به
صورة لأم تتواصل حسياً مع رضيعها
التواصل اللغوي يفيد
صورة لرضيع يتواصل مع العالم الخارجي على طريقته
يتواصل الرضيع من خلال التعبير عن مشاعر الفرحة
صورة لرضيع يبكي لفقدانه التواصل مع من حوله
يبدو الرضيع عصبياً بسبب فقدانه للتواصل مع أمه
صورة رضيع لم يكمل السنة وينتظر التواصل من العالم المحيط به
صورة رضيع لم يكمل السنة وينتظر التواصل من العالم المحيط به
صورة لأم تتواصل حسياً مع رضيعها
صورة لرضيع يتواصل مع العالم الخارجي على طريقته
صورة لرضيع يبكي لفقدانه التواصل مع من حوله
5 صور

لا تقوم الأم بتقديم الغذاء والرعاية للطفل الرضيع فقط، فلو كان الأمر كذلك لعهدت كل الأمهات بأطفالهن الرضع وخاصة قبل عمر السنة لأخريات لكي يقدمن لهن التغذية والرعاية التي تشمل النظافة والتطعيم وغيرها، ولكن الأم تلعب دوراً كبيراُ في تحسين تواصل الرضيع مع العالم الخارجي، ومن عندها تبدأ رحلته في الحياة سواء بالنجاح أو الفشل، وعلى ذلك فيجب أن تعرف الأم أضرار قلة التواصل مع الرضيع وكيف يمكن أن تحسن الأم من تواصلها مع رضيعها، وقد التزمت "سيدتي وطفلك"  بمساعدة الأمهات من خلال اللقاء بالدكتورة عبير عبد العزيز، استشارية التخاطب والتواصل وعلاج مشاكل النطق وفي حديث خاص بها حيث أشارت للآتي.

أهمية التواصل مع الرضيع قبل عمر السنة

التواصل الحسي مع الرضيع يحقق نتائج طيبة
  • يشعر الرضيع بالأمن والأمان والسلام بسبب شعوره بقرب أمه حوله.
  • أثبتت الدراسات أن 80% من مظاهر النمو الذهني والعقلي للطفل يحدث خلال السنوات الثلاث الأولى من عمره، كما أثبتت الدراسات أنه كلما زاد عدد الكلمات التي يسمعها الطفل من محيطه ، زادت قوة نقاط التشابك العصبي في دماغ الطفل؛ مما يعزز المهارات اللغوية والقدرة على التعلم عند الطفل عندما يكبر.
  • يشعر الرضيع بأنه ليس وحيداً؛ فشعور الوحدة لدى بعض الرضع يؤدي لأمراض جسدية وتدهور نموهم عن معدله الطبيعي.

تعرفي إلى المزيد: أسباب عصبية الرضيع في الشهر الخامس

علامات تواصل الرضيع الطبيعية مع الآخرين

  • في عمر ثلاثة أشهر: يبدأ الرضيع في إظهار الدهشة عند سماع الأصوات العالية، كما تلاحظين عليه الهدوء أو الابتسامات عندما تتحدثين معه، ويصبح لديه القدرة على التعرف على صوتك والهدوء أثناء البكاء عند سماع صوتك، ويصدر الطفل بعض الأصوات والغمغمات، كما أنه يبتسم للناس المحيطين به، ولديه صيحات مختلفة يستخدمها لتلبية الاحتياجات المختلفة بالنسبة له.
  • من الشهر الرابع إلى السابع من العمر: تلاحظ الأم أنه يستطيع رفع وخفض صوته، كما أنه يمكنه أن يصبح قادراً على التعبير على مشاعره، وهنا يجب على الأم أن تتحدث معه ببطء وتقرأ له كثيراً.
  • من الشهر الثامن حتى نهاية العام الأول: تلاحظ الأم أن طفلها قد أصبح يردد كلمات مثل "بابا"، "ماما"، ويفهم معنى كلمة لا، كما أنه سيفهم بعض الأوامر، وعليك أن تعرفي بعض الأشياء بمسمياتها مثل هذه كرة، هذه يدك، وهكذا.

تعرفي إلى المزيد: مولودك في الشهر التاسع: يفهم كلماتك ولا يطيعك

مظاهر قلة التواصل مع الطفل الرضيع

يبكي كثيراً بسبب قلة التواصل معه
  • يكثر الرضيع من البكاء.
  • يكثر الرضيع من التلفت حوله.
  • يبدو هامداً، ولا يشع الفرح من وجهه.
  • ينام لفترات طويلة.
  • لا يتفاعل مع الأصوات القريبة والبعيدة
  • أثبتت الدراسات أن الرضيع الذي لا يتواصل أهله معه في سن مبكر فهو يعاني من تأخر النطق.
  • كما يعاني الرضيع من نقصان التركيز الدراسي فيما بعد مقارنة بالأطفال الذين كان أهلهم يتواصلون معهم بالحركات والحديث الدائم خلال فترة النمو داخل الرحم، والعام الأول من عمرهم.

طرق التواصل مع الرضيع قبل عمر السنة

رضيع يستمتع بالعالم الخارجي وتواصله معه
  • التبسم في وجه الرضيع على الدوام.
  • الحديث مع الرضيع وحتى قبل أن يأتي للحياة فيجب على الأم أن تتحدث مع طفلها وهو لا زال جنيناً في رحمها.
  • قلّدي أصواته أو كلماته وأضيفي إليها أصواتاً وكلمات أخرى.
  • رددي الأغاني على مسامع طفلك.
  • اقرأي لطفلك كروتين يومي؛ حيث أثبتت الدراسات أن الحديث مع الرضيع قبل عمر السنة قبل النوم عن طريق القراءة له يكون مفيداً له، وتعتقد الأمهات أن الرضيع لا يفهم ولكنه في الحقيقة يسجل بعض المفردات اللغوية وتجد الأم أنه ينطق الكلمات الأولى بسرعة وفي عمر أقل من الأطفال الآخرين، كما أنه يخلد إلى النوم بسرعة، وقد لوحظ أن الرضيع الذي تقرأ له أمه يسترخي سريعاً؛ مما يقلل من أعراض المغص الليلي المزعج.
  • لا تتردي عن الحديث مع الرضيع أثناء تغيير الحفاض وكأنه يفهم ما تقولينه حول تأنيبه على بلل الحفاض وغير ذلك فهو سوف يحقق تطوراً ملحوظاً في نموه العقلي حين يتجاوز العام الأول من عمره.