اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

عراقي يدخل "جينيس" بأكبر لوحة من الخيوط والمسامير

عراقي يدخل "جينيس" بأكبر لوحة عن البهاق
عراقي يدخل "جينيس" بأكبر لوحة من الخيوط والمسامير (الصورة من حساب الفنان في انستغرام)

فنان عراقي ينجح في دخول الموسوعة العالمية للأرقام القياسية "جينيس" بعد تنفيذه لوحة تعبر عن مرض البهاق، وذلك باستخدام خيوط ومسامير فقط.

عراقي يدخل "جينيس" بأكبر لوحة من الخيوط والمسامير

نجح الفنان العراقي سعيد هويدي، في رسم صورة أخاذة لملهمة عربية متقبلة لمرض البهاق باستخدام خيوط ومسامير فقط، ليحقق بذلك لقب "جينيس" للأرقام القياسية لأكبر عمل فني بالخيط والمسمار في العالم.

واشترطت موسوعة "جينيس" للأرقام القياسية معايير صارمة لاعتماد هذا الرقم القياسي، أبرزها استخدام خيط متصل واحد ليشكل الصورة المطلوبة، التي بلغت أبعادها 6.3 أمتار مربعة (نحو 67 قدماً مربعة و20 إنشاً).

وشكلت اللوحة 500 مسمار و6637 متراً من الخيوط، أي ما يفوق ارتفاع جبل كليمنجارو الشهير في إفريقيا أو ثماني مرات من طول برج خليفة الأشهر في دبي. وتزينت اللوحة بملامح وجهٍ أخاذ للمؤثرة العربية لجينة صلاح، المرأة المصرية التي تنشد رفع الوعي حول مرض البهاق عربياً، واليوم عالمياً.

ويعكس العمل الفني تناسب اللونين الأبيض والأسود كإشارة إلى درجات الألوان لدى مرضى البهاق. حيث استفاد الفنان العراقي من الضوء الذي يتخلل الخيوط وينعكس على الخلفية لإيضاح ملامح لجينة، ويرسل رسالة سامية إلى مجتمع مرضى البهاق حول العالم.

مرض البهاق

هو مرض مكتسب يعد من أمراض المنعة الذاتية، عرضه الوحيد بقع فاتحة اللون على الجلد، حيث أن نسبة انتشار المرض هي 1% بين مجموع السكان في جميع أنحاء العالم دون علاقة لأصل أو لجنس، يبدأ المرض لدى أكثر من 50% من المصابين قبل عمر 20 سنة.

عُرِفَ المرض منذ سنة 1000 قبل الميلاد من الحضارة الهندية والبوذية حيث كان هناك تحفظ في كل الحضارات من حاملي المرض، وفي الغالب كان يتم نفيهم خارج المجموعة السكانية، حيث يكون سبب الإصابات تضررًا بالخلايا الميلانينية (Melanocytes) المنتجة للميلانين والتي هي مادة اللون في الجلد حيث يكون هناك نقص بالميلانين بسبب نقص الخلايا الميلانينية.