اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الإعلان عن الإطلاق التجاري لشركتي "الاتصالات المتكاملة" و "شبكات المستقبل" في السعودية

الإعلان عن الإطلاق التجاري لشركتي "الاتصالات المتكاملة" و "شبكات المستقبل" في السعودية
هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات
انفوغراف
شركة الاتصالات المتكاملة - الصورة من واس
انفوغراف
شبكات المستقبل - الصورة من واس
الإعلان عن الإطلاق التجاري لشركتي "الاتصالات المتكاملة" و "شبكات المستقبل" في السعودية
انفوغراف
انفوغراف
3 صور

أعلنت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات اليوم، على هامش فعاليات أعمال المؤتمر التقني الدولي "LEAP22" العالمي، والذي تستضيفه المملكة في العاصمة الرياض خلال الفترة (1 - 3) فبراير الجاري، عن الاطلاق التجاري لخدمات الاتصالات المتنقلة الافتراضية "MVNO"، لكل من "شركة الاتصالات المتكاملة المتنقلة المحدودة" و "شركة شبكات المستقبل للاتصالات" ليصبح عدد الشركات المشغلة لخدمات الاتصالات المتنقلة الافتراضية "MVNO" أربع شركات منذ إتاحة هذه النوعية من التراخيص.

الإطلاق التجاري

من جانبه، أوضح نائب محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات للتنظيم والمنافسة المهندس عمر بن عبدالرحمن الرجراجي، أن الإطلاق التجاري لخدمات الاتصالات المتنقلة الافتراضية يأتي بعد منح الشركتين الرخص اللازمة لتقديم خدمات الاتصالات الصوتية، وخدمات الإنترنت في المملكة، إلى جانب عدد من خدمات الاتصالات المتنقلة دون امتلاك مقدم الخدمة الافتراضي لأي أبراج أو ترددات.

وتشمل تلك الخدمات التالي:

- الرسائل النصية القصيرة.

- البريد الصوتي.

- خدمات الوسائط وغيرها.

وأشار، إلى أن تقديم الخدمات يعتمد على استئجار أو شراء سعات من مقدمي الخدمات ذوي البنية التحتية، ومن ثمّ تقديم الخدمات إلى المشتركين.

أهداف الترخيص

ويأتي الترخيص لخدمات الاتصالات المتنقلة الافتراضية ضمن خطط الهيئة التي تهدف إلى تعزيز وتحفيز البيئة الاستثمارية لقطاع الاتصالات في المملكة، وتعزيز مستوى التنافسية في القطاع وتحسين تجربة المستخدمين من خلال إتاحة خيارات إضافية لهم، وبما يتواءم مع مستهدفات رؤية المملكة 2030 بالتحول إلى مجتمع رقمي، بالإضافة إلى تحفيز البيئة الاستثمارية لقطاع الاتصالات التي تنعكس على مستوى التنافسية في القطاع وجذب مستثمرين محليين ودوليين، بفضل ما يتمتع به قطاع الاتصالات في المملكة بالعديد من المحفزات، نظير ما يمتاز به من بنية تحتية رقمية متينة انعكست على التوسع في انتشار الخدمات، وازدهار أسواق القطاع.

يُذكر أن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة يعد الأكبر على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث بلغ حجم السوق في نهاية عام 2021م 144 مليار ريال.