اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

عودة القنادس إلى لندن بعد غياب 400 عام عن شواطئ مدينة الضباب

صورة القندس
القنادس البرية - الصورة من صحيفة نيويورك تايمز
صورة لحيوان القندس
حيوان القندس البحري - الصورة من موقع صحيفة إندبندنت
صورة القندس
صورة لحيوان القندس
2 صور

عادت القنادس إلى لندن لأول مرة منذ أكثر من 400 عام، للمساعدة في استعادة الطبيعة وموائل النهر وتقليل مخاطر الفيضانات.

وتم إطلاق سراح قندس ذكر وأنثى، كلاهما يبلغ من العمر عامين، في حاوية مصممة خصيصًا في أراضي Forty Hall Farm في إنفيلد، شمال لندن، يوم الخميس، في مشروع من قبل Enfield Council وCapel Manor College.

ويُنظر إلى القنادس على أنهم مهندسون طبيعيون يستعيدون موائل الأراضي الرطبة من خلال بناء السدود وقطع الأشجار وإبطاء المياه وتخزينها وترشيحها في المناظر الطبيعية، مما يجذب الحياة البرية الأخرى ويقلل من الفيضانات في اتجاه مجرى النهر.

وفي القرن السادس عشر، تم اصطياد الأنواع في المملكة المتحدة بسبب فرائها وغددها ولحومها، وتم العثور على القنادس الآن تعيش في البرية على عدد من الأنهار في اسكتلندا وإنجلترا من خلال المحاكمات الرسمية والإطلاقات غير القانونية أو عمليات الهروب، كما تم إدخالها في مرفقات في عدد من المقاطعات الإنجليزية.

ينتظر دعاة الحفاظ على البيئة قرارًا حكوميًا بشأن طلبات إطلاق الحيوانات في البرية وفقًا لمعايير معينة، ويدعم نائب رئيس مجلس إنفيلد، إيان بارنز، إعادة إدخال الأنواع المحلية إلى منطقة لندن كجزء من حملة المجلس لمعالجة تغير المناخ وتحسين النظم البيئية.

وأضاف بارنز: "إن مجلس إنفيلد يقوم بإنشاء مساحات أكثر برية وطبيعية لتمكين التنوع البيولوجي من الازدهار كجزء من استراتيجيتنا المستمرة للعمل المناخي.. أيضًا، من خلال استكشاف تقنيات إدارة الفيضانات الطبيعية، مثل مشروع القندس هذا، يمكننا تقليل مخاطر الضرر الناجم عن الفيضانات عقب هطول الأمطار الغزيرة، وحماية مئات إن لم يكن الآلاف من المنازل المحلية".

وأوضح المجلس إن المشروع، الذي سيشهد إدخال القنادس في حاوية تبلغ مساحتها ستة هكتارات (15 فدانًا)، هو جزء من مبادرة أوسع لإدارة الفيضانات الطبيعية تهدف إلى استعادة الحياة البرية المحلية وموائل الأنهار.

وأشار إلى أنه حريص على إعادة إدخال أنواع أخرى مثل الباز، ويرغب في دعم تعشيش الرفراف وتربية الأسماك الشائكة.

وقال مالكولم جودوين، مدير Capel Manor College، كلية البيئة بلندن: "نحن نعلم مدى أهمية الطبيعة والتنوع البيولوجي لصحة الريف ورفاهية الأشخاص الطيبين في إنفيلد.. هذا مهم بشكل خاص لأنهم سيتخرجون ليصبحوا أوصياء على البيئة الطبيعية التي نتشاركها جميعًا".

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر «تويتر» «سيدتي»