اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

لا تدع الناس يحبطونك.. أمريكية بعمر الـ 82 حققت حلمها وتخرجت من الجامعة

امرأة تتخرج من الجامعة
ماي بيل - تخرجت فى سن 82 عامًا - الصورة من موقع timesnownews-com

في اليوم الذي احتفلت فيه الأمريكية ماي بيل بعيد ميلادها الـ 82، حصلت على درجة البكالوريوس وتخرجت من الجامعة في الليلة التالية لذلك.
حسب timesnownews-com، فالسيدة ماي بيل امرأة أمريكية من مواليد واشنطن العاصمة، تعيش في ماريلاند، وهي تتمتع بمسيرة مهنية طويلة كممرضة عملية مرخصة وكانت نشطة في العمل المجتمعي لأكثر من 50 عامًا حتى الآن.

• مسيرة إجتماعية نشطة في العمل التطوعي وجوائز وتقديرات

ماي بيل - تخرجت فى سن 82 عامًا - الصورة من موقع timesnownews-com


والمعروف عن بيل نشاطها المجتمعي وشغفها بالعمل العام ، فلطالما كانت تؤمن بأهمية العمل المجتمعي ودوره في إحداث التغيير الإيجابي، فكانت تقوم بتكريس وقتها وجهدها وفكرها لدعم والمشاركة فى العمل المجتمعي، ولم تسمح لأيٍ من المعوقات الهيكلية أو الاجتماعية أو الاقتصادية عن سعيها وراء شغفها بالعمل التطوعي العام والعمل على إحداث تغيير إيجابي في المجتمع، ومن ثمّ فقد حصلت على الكثير من الجوائز والتقديرات، فقد حصلت على اثنتي عشرة جائزة لمساهمتها في القضايا الاجتماعية المتعلقة بمقاطعة هوارد (أحد مقاطعات ماريلاند)
و في مارس 2016 ، تم إدخالها إلى قاعة مشاهير النساء لمساهماتها العديدة في قصايا المجتمع، بما في ذلك تنفيذ البرامج والمشاريع التي تلقي الضوء على أصوات النساء السود.
بعد ذلك، في وقت لاحق من ذلك العام ، حصلت ماي على جائزة 2016 Women on the Move من Associated Black Charities كتقدير للفرق الذي أحدثته في المجتمع.
تابعي المزيد: أينشتاين الصغير عمره 13 عامًا ويستعد لتحضير الدكتوراه

• متطوعة بالفريق الرئاسي

وحسب موقع صحيفة ذا صن، thesun.co.uk، لم تكن بيل متطوعة إجتماعية فقط بل ولجت للمجال السياسي، فقد عملت بيل متطوعة في الفريق الرئاسي لدعم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في مقاطعة هوارد لمنصب الرئيس وذلك خلال حملة إعادة انتخابه.
لم تتوقف بيل عن أنشطتها الاجتماعية والمجتمعية طوال خمسين عامًا، وظلت تمارس مهنتها، بكفاءة لافتة، كممرضة عملية لعشرات السنوات منذ أنهت دراستها من عشرات السنين..

• لم يتوقف الحلم رغمًا عن مرور العمر

فيديو لحظة تخرج ماي من موقع https://www-timesnownews-com


لم تنسى ماي شغفها بالعلم والتعليم، بينما كانت تعمل مع وزارة الصحة والخدمات الإنسانية ، قررت أنها ستدخل مجال تخطيط الأحداث وأنشأت مشروعها الخاص، In Grand Style، في عام 1994، وهكذا، التحقت بجامعة ميريلاند لمتابعة درجة البكالوريوس، وظلت تتابع دروسها بهدوء وكلما سنحت لها الفرصة ووجدت وقتا مناسبًا بعيدًا عن أعمالها الإجتماعية ووظيفتها الرئيسية فكانت تقوم بالتسجيل في فصل دراسي واحد في كل مرة حتى تنهيه وتنتقل لغيره، حتى حصلت بالنهاية على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة ماريلاند، لمساعدتها في تخطيط الأحداث.
وفي حديثها لـ fox5sandiego.com، قالت ماي بيل "لا تدع الناس يردعونك أبدًا، وإذا كان لديك حلم، فاسع لتحقيقه مهما كان" لافتة أن الإرادة والصبر والشغف صخرة تتحطم أمامها كل الصعوبات والسلبيات.
تابعي المزيد: الفرق بين الكلية والجامعة