اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

في اليوم العالمي للعافية.. نصائح اختصاصي للحفاظ على صحة نفسية متماسكة

في اليوم العالمي للعافية.. اختصاصي يُقدم نصائحه للحفاظ على صحة نفسية متماسكة
في اليوم العالمي للعافية.. اختصاصي يُقدم نصائحه للحفاظ على صحة نفسية متماسكة
حاولي دائماً مخالطة الأشخاص الإيجابيين في الحياة
حاولي دائماً مخالطة الأشخاص الإيجابيين في الحياة
في اليوم العالمي للعافية.. اختصاصي يُقدم نصائحه للحفاظ على صحة نفسية متماسكة
حاولي دائماً مخالطة الأشخاص الإيجابيين في الحياة
2 صور


الصحة النفسية لا تقل أهمية عن الصحة الجسدية، فعند تفاقم الأمراض النفسية قد تترجم وتنعكس على الجسد؛ وفي اليوم العالمي للعافية، الذي يُحتفى به هذا العام في الحادي عشر من شهر يونيو، التقى "سيّدتي نت" الإختصاصي النفسي حازم العيدان، فقدّم نصائحه لتنعمي بعافية نفسية، في الآتي:

التوقف عن التفكير الزائد

يجب أن لا تحللي الأمور وتطرحي الأسئلة على نفسك أو تأنبيها، عندما تتعرضين لمشكلة أو عندما يُخطئ أحد ما في حقك؛ فجميعها أمور لن تفيد ولن تجدي نفعاً، بل ستزيد من حجم ألمك الداخلي.

الجلوس في مكان هادئ

يفضل أن تخصصي لنفسك وقتاً للراحة والهدوء والاستكان؛ فهذا الأمر يعدُّ بمثابة شحن نفسي حتى تتمكني من النهوض من جديد واكمال أعمالك وواجباتك.

المرونة

يجب أن تكوني شخصاً مرناً ومتكيفاً، لأنك في اليوم الواحد ستقابلين الكثير من الأشخاص المختلفين عنك في التفكير والسلوك، والمرونة تساعدك على تخطي كلماتهم السلبية وسلوكياتهم المزعجة بالنسبة لك.

مخالطة الأشخاص الإيجابيين

حاولي دائماً مخالطة الأشخاص الإيجابيين في الحياة


اصنعي مجتمعاً ايجابياً؛ فعندما تختلطين بأشخاص ايجابيين ستخففين عن نفسك قسوة الأيام واللحظات، وتذكري أنّ الجميع مُعرّض للضغوط.

تابعي المزيد: فوائد التوت البري المجفف لا يمكن تصورها

التفكير الواقعي

يُفضل أن تُفكري بطريقة واقعية، لأنَّ التفكير بهذه الطريقة سيقلل من حجم المشاكل النفسية لديك. وكوني على يقين أنَّ الحزن سيقل يوماً بعد يوم، والتفكير السلبي أيضاً، والأيام كفيلة بتحسين حالتك النفسية، شرط السعي إلى ذلك.

احترام الذات

عندما تحترمين نفسك وذاتك ستفرضين احترام الآخرين لكِ؛ ويكون ذلك في عدم إهانتها أو التقليل من إحترامها أو حتى السماح للآخرين باهانتك حتى لو كان الأمر نوعاً من المزاح. تعلّمي كيف تقدرين ذاتك.

عدم تقليد الآخرين

يجب أن تكون لك شخصية مستقلة متفردة، سيساهم ذلك بدعم صحتك النفسية، لأنَّ تقليد الآخرين والسير في معتقاداتهم ومبادئهم سيؤدي مع الأيام إلى تحطيم ذاتك وكيانك.

ممارسة هواياتك

عندما يمارس الشخص أعمالاً يحبها ستزيد من شعوره بالسعادة والإنجاز والابتعاد عن الضغوط والقلق. كما أنَّ الهوايات تملأ فراغك بما هو مفيد وجيد لك.

مزاولة الرياضة البدنية

أثبتت دراسات علمية أن الرياضة تحفّز إفراز هرمون السيروتونين، الذي يساعد على تنظيم المزاج؛ فهي علاج فعّال للإكتئاب. بالإضافة إلى أنَّ الرياضة تخلّص الجسم من الشحنات السلبية. فكري بممارسة رياضة المشي والسباحة والجري، فهي ممتازة.

تجربة التأمل

التأمل هو نوع من الطب الشعبي الرائج في شرق آسيا، ويكون من خلال تأمل منظر طبيعي أو حتى سماع أصوات الطبيعة، والتنفس بعمق وبطء، والتركيز على أمرٍ واحد. يساهم التأمل في استعادة الهدوء النفسي والراحة، كما أنه يساعد على التخلص من القلق والتوتر والإكتئاب أيضاً.

ملاحظة من "سيدتي نت" : قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.

تابعي المزيد: أعراض النوم القهري وطرق علاجه