اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الفنان محمد الجبرتي: أحلم بأن أسطِّر اسمي في تاريخ الفن السعودي

الفنان محمد الجبرتي: أحلم بأن أسطِّر اسمي في تاريخ الفن السعودي
الفنان محمد الجبرتي: أحلم بأن أسطِّر اسمي في تاريخ الفن السعودي

دخل المجال الفني عام 2009، واستطاع التدرُّج في سلم النجومية، ليقدِّم في الموسم الرمضاني الماضي أربعة أعمالٍ، نالت أصداءً واسعة، وحظيت بمتابعةٍ كبيرة. واجه خلال مسيرته صعوباتٍ عدة، في مقدمتها اضطراره للانتظار ثلاث سنواتٍ حتى يقدِّم مشهداً واحداً فقط، ومع ذلك حافظ على شغفه الفني، وعمل بجدٍ لتحقيق حلمٍ لطالما راوده بأن يصبح أحد نجوم التمثيل. الفنان محمد الجبرتي، التقته «سيدتي» فكشف عن محطاتٍ فنيةٍ مهمة، رسمت ملامح نجاحه، كما تحدَّث عن المشهد الذي استُحدث في نصٍّ من أجله، إضافةً إلى جوانب من شخصيته.


بدايةً، حدِّثنا كيف دخلت المجال الفني، وما الصعوبات التي واجهتك؟


دخلت الوسط الفني عام 2009 تحقيقاً لهدفٍ شخصي بأن أصبح ممثلاً يوماً ما، وقد واجهت صعوباتٍ عدة في سبيل الوصول إلى طموحي، من ذلك أنني انتظرت ثلاث سنواتٍ حتى أحصل على فرصتي الأولى عبر تقديم مشهدٍ في الجزء الثالث من مسلسل «بيني وبينك».


كيف حصلت على هذه الفرصة؟


أتذكَّر جيداً كيف دخلت يومها على طاقم «بيني وبينك» في «اللوكيشن»، وطلبت منهم بإصرارٍ شديدٍ منحي ولو دوراً واحداً في العمل، وحقاً وافق الأستاذ حسن عسيري على طلبي، حيث تمَّ كتابة مشهدٍ جديدٍ خصيصاً لي، أي أنهم أضافوا مشهداً في النص من أجلي، ومن هنا جاءت انطلاقتي الفنية ولله الحمد.

تابعي المزيد: محمد الجبرتي يتحدث لـ"سيدتي" عن تنوع أدواره الرمضانية في 2022


دراما رمضان


شاركت في رمضان الماضي بـ «سكة سفر»، و«منهو ولدنا»، و«مشراق»، ما الذي دفعك لقبول هذه الأعمال؟


بالنسبة إلى «سكة سفر»، جذبتني فكرة المسلسل، والأسماء الكبيرة فيه، إضافةً إلى مخرج العمل أوس الشرقي، حيث تشجَّعت للمشاركة فيه، ووضع بصمتي الخاصة في المسلسل. أما «منهو ولدنا»، فتشرَّفت بالعمل في مسلسلٍ، يشرف عليه خلف الحربي، ويخرجه منير الزعبي، ويضمُّ أسماءً فنيةً لامعة، كما أعجبتني قصة العمل، وارتبطت عاطفياً بشخصية «فاضل». وفي «مشراق»، لا أظن أن هناك عاقلاً يرفض دخول هذا العمل مع القامة الكبيرة راشد الشمراني، الذي سبق أن قدَّم لي نصيحةً، كانت سبباً في استمراري بالوسط الفني.


أي دورٍ من أدوارك في الموسم الدرامي الرمضاني الماضي الأقرب لشخصيتك؟


بالتأكيد «فاضل»، فما زلت أكنَّ لهذه الشخصية كل المحبة، وأتعاطف معها، خاصةً أن أداء دور شخصٍ يتأتئ، كان ضمن طموحاتي منذ عام 2014، لكنني لم أجد الشخصية المناسبة لتقديمها.


هل توقَّعت نجاح «منهو ولدنا»، وكيف ستحافظ على قاعدتك الجماهيرية التي تضاعفت بعد العمل؟


نعم، توقَّعت نجاح المسلسل عطفاً على المجهود الكبير الذي بذله فريق العمل، وتحدِّيهم كل الظروف التي مروا بها خلال تصويره، وتكاتفهم لتقديم مسلسلٍ مميز، لكنني بصراحة لم أتوقَّع كل هذه الأصداء حول العمل، وبإذن الله سأحافظ على مكتسباتي منه بتقديم الأفضل في أعمالي المقبلة.

تابعي المزيد: أبطال وصناع الفيلم السعودي «90 يوم» لـ «سيدتي»: انطلقنا من حيث انتهى الآخرون وسبقناهم

 

أُحضِّر حالياً لتصوير فيلمٍ سينمائي يتحدث عن نادي الاتحاد ومسلسلٍ سيقدَّم في رمضان المقبل

 


ستوديو 22

 

الفنان محمد الجبرتي



كيف استفدت من موهبتك في التقليد بمسلسل «ستوديو 22»؟


كانت تجربةً جديدةً بالنسبة لي في التمثيل، وقبلت خوضها لتقديم إمكاناتي في التقليد، والحمد لله لاقت المشاهد التي ظهرت فيها بالعمل نجاحاً كبيراً.


وكيف تصف عملك في «توقيت مكة» مع الفنانة القديرة حياة الفهد؟


من أعظم التجارب الفنية التي خضتها حتى الآن، ويشرّفني الوقوف أمام سيدة الشاشة الخليجية، وهذا الأمر ليس بالسهل إطلاقاً. الأستاذة حياة اختارتني ضمن طاقم العمل، إذ شاركت في انتقاء الأسماء التي ستجسِّد شخصياته، وقد قدَّمتُ تجربة أداءٍ أمامها، والحمد لله كسبت ثقتها واحترام وتقدير زملائنا المشاركين في المسلسل من الكويت.


شاركت في برنامج «عالفرة»، كيف رأيت التجربة؟


شعرت بمتعةٍ كبيرةٍ خلال مشاركتي في البرنامج، وقدَّمته على طريقتي الخاصة.


ما جديدك الفني؟


أُحضِّر حالياً لتصوير فيلمٍ سينمائي، يتحدث عن نادي الاتحاد، ومسلسلٍ سيقدَّم خلال موسم دراما رمضان المقبل، إن شاء الله.


ما شروطك لقبول النصوص التي تعرض عليك؟


بالنسبة للأعمال الكوميدية، أقرر العمل فيها عندما أجد نفسي أضحك أثناء قراءة النص، أما التراجيدية فأهتم بقصتها أولاً وأخيراً. لا أقف كثيراً عند الشخصية التي أرشَّح لها، لأنني أملك الخبرة الكافية لـ «إحياء هذه الشخصية» ووضع بصمتي فيها، ولو كان دوري عبارةً عن مشهدٍ واحدٍ فقط.

تابعي المزيد: الفنان الدكتور هيثم الشاولي: الطب مهنةٌ إنسانية اخترتها على الغناء


إشادة مميزة


هل تلقيت إشادةً بموهبتك الفنية من أي فنانٍ كبير؟


نعم، أشاد بموهبتي الأستاذ إبراهيم الحساوي قائلاً: أنت فنان مختلف.


بماذا اختلف الوسط الفني في بدايتك عن اليوم 2022؟


هناك اختلافٌ كلي من ناحية الإخراج، والكتابة، وحتى أداء الممثلين. كل ذلك اختلف بشكلٍ كبير، وأصبحنا أكثر تطوراً ونضجاً فنياً.


قضيةٌ تود تسليط الضوء عليها في الأعمال السعودية؟


أتمنى الاهتمام أكثر بقضية الإسكان في الأعمال المقبلة.


كيف ترى واقع الوسط الفني حالياً؟


الأعمال الفنية تشهد تطوراً ملحوظاً، ومع ذلك يجب علينا التركيز أكثر لنصل للأفضل.


في رأيك، ما سر تطور الأعمال المحلية؟


أعمالنا الخليجية تتطور، لأننا نجد الفرص الملائمة لتقديم دراما وسينما متقدمة.


مَن يدعمك في مسيرتك الفنية؟


لا أحد سوى زوجتي، وأشكرها على تحمُّلها ظروف عملي.


ما تخصُّصك الدراسي؟


حصلت على شهادة البكالوريوس في الأحياء الدقيقة.


بماذا عملت قبل دخولك الفن؟


كنت وما زلت موظفاً في إحدى شركات الاتصالات.


هل خضت أي دوراتٍ في المجال الفني؟


كلا، لكنني أجاهد لتطوير نفسي بنفسي بالاطلاع على الخبرات السابقة، والتعلم من الفنانين الكبار، مع إضافة لمستي الخاصة على أدواري.

تابعي المزيد: موسم رمضان 2022 شبابي بامتياز.. الوجوه الجديدة تثري المسلسلات السعودية