اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

في لقاء خاص ودافىء جمع الابنة والأب ..آمنة الحبتور: علّمني والدي أن السقوط لا يعني الفشل..سلطان الحبتور: أعترف أنني لحوح!

آمنة الحبتور وسلطان الحبتور
آمنة الحبتور وسلطان الحبتور
آمنة الحبتور وسلطان الحبتور
آمنة الحبتور وسلطان الحبتور
آمنة الحبتور
آمنة الحبتور
سلطان الحبتور
سلطان الحبتور
آمنة الحبتور وسلطان الحبتور
آمنة الحبتور وسلطان الحبتور
آمنة الحبتور وسلطان الحبتور
آمنة الحبتور وسلطان الحبتور
آمنة الحبتور
سلطان الحبتور
آمنة الحبتور وسلطان الحبتور
5 صور

بدأ حبها للعطور وشغفها بها منذ الصغر لتعلقها بالروائح العطرية والعطور التي كانت تستخدمها المرحومة والدتها، والتي كانت تملأ جنبات المنزل حتى أصبحت منقوشة في ذاكرتها، وتعيدها إلى ذكرياتها معها كلما لامست هذه العطور حواسّها بمكوناتها الطاغية، لذلك أرادت أن توثق هذه الأحاسيس والذكريات الجميلة من خلال إنشاء شيء خاص بها ويمكنها نقله إلى أطفالها في يوم من الأيام. إنها صانعة العطور آمنة سلطان الحبتور، التي استضافتنا في منزل والدها سلطان، الذي شاركنا الحوار والتقاط الصور.

 



 

آمنة الحبتور وسلطان الحبتور

 

 


من بوابة تلك الفيلا الفسيحة، دخلنا مكاناً، في زواياه الكثير من ذاكرة التراث الإماراتي، وهو يعبّر عن تلك العائلة المتمسكة بجذورها، برائحة البخور والعنبر اللذين يفوحان في الأرجاء.

أحضرت لنا آمنة زجاجة قديمة، وقالت: «هذه الرائحة التي كنت أعشقها في طفولتي، عطر Fleurs d’Ombre Bleue لجين تشارلز بروسو. لكن لسوء الحظ، تم إيقافه منذ ذلك الحين، فهو يذكرني بإخوتي وأنا أستعد للعيد والمناسبات الكبيرة الأخرى».

بين الخوف والتحدي ومعارضة أو دعم من حولها، طرحت آمنة فكرتها الجديدة، التي تجد أنه من الطبيعي ألا يتمكن بعض الأشخاص من فهمها؛ ذلك لكون البشر بطبيعتهم عامة يرفضون ما هو غريب أو خارج عن العادة. تتابع قائلة: «كانت هذه المقاومة متوقعة، وبالتأكيد من بعض الأشخاص من حولي الذين لم يتمكنوا في بداية انطلاقتي من فهم رؤيتي وطموحي، وقد أكملت دراستي في مجال العطور في لندن ونيويورك، لأكون متمكنة من إنشاء علامة تجارية مستوحاة من العواطف والذكريات النقيّة والحقيقية؛ حيث تروي روائحنا قصصنا غير المعلنة، ومشاعرنا التي يصعب في بعض الأحيان التعبير عنها بالكلمات».

تربط آمنة بين الروائح العطرية الشرقية وتلك العالمية ومكوناتها الأساسية والمركزة، فكانت Arcadia.


استدامة لحفظ المجوهرات

أكثر من مرة، كشفت آمنة عن التزامها البيئي؛ حيث أطلقت مجموعة تتوافق مع الممارسات العالمية في التصنيع بحسب مبادئ الاستدامة البيئية العالمية، مع الحفاظ على ما تمثله Arcadia من رحلة عبر الزمن إلى الذكريات والأشخاص واللحظات الجميلة. تتابع قائلة: «قررنا استبدال وإعادة تدوير جميع صناديق التغليف التي كانت تُصنع من الورق المقوى بحقائب قماشية مصنوعة من مواد مُعاد تدويرها في دولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى أكياس مشتريات مصنوعة فقط من مواد مستدامة، واستبدلنا العلب الكرتونية بحقائب قماشية يمكن إعادة استخدامها لحفظ المجوهرات وغيرها، وهو المبدأ نفسه الذي اعتمدناه من حيث خلق عطر له صلة شخصية بمستخدميه، ويعبر عن اللحظات الجميلة، حتى من خلال طريقة تغليفه».

تابعي المزيد: المديرة التنفيذية لمركز الشارقةلريادة الأعمال «شراع» نجلاء المدفع:وطننا العربي يزخر بقياديات متميزات


شموع الصراعات الداخلية

آمنة الحبتور

آمنة الحبتور: تروي عطورنا قصصنا غير المعلنة ومشاعرنا التي يصعب التعبير عنها بالكلمات

 

تعتقد آمنة أننا جميعاً قد تعافينا تقريباً من مشاكل عام 2020، فقد كان الوباء صراعاً مريراً بالنسبة لمعظمنا، تستدرك قائلة: «في السنتين الماضيتين، كانت فرصة بالنسبة لأعمالنا، للنظر إلى الوراء والتفكير فيما يجب أن تكون عليه خططنا المستقبلية، وما علينا بالضبط إطلاقه، لذلك، أطلقت عطوراً منزلية مع شموع منتجة محلياً، كجزء من سلسلة Out of the Darkness. هذه الشموع تعبّر عن الصراعات الداخلية، التي تمت مواجهتها خلال جائحة عام 2020 حيث الضوء اللاحق في نهاية النفق يُخرجنا من هذه الأوقات المضطربة».

تتمحور كل شمعة، كما تقول آمنة، حول سرد للتجارب الحقيقية التي مررنا بها جميعاً، وجميع الروايات قابلة للتعبير خلال أوقات الاختبار هذه. تعلّق قائلة: «تم بناء الوصف الشعري لمجموعة الشموع من سياق الشعور بالانغلاق».


يدعمني بحذر

تصف آمنة رجل الأعمال سلطان الحبتور بصفته أباً، فهي لا تراه أباً فقط بالنسبة إليها أو إلى إخوتها الخمسة، تستدرك قائلة: «هو الأب والأم والأخ والصديق والمثل الأعلى. في كل خطوة من خطوات الحياة، وعند تحقيق أي نجاح، حتى لو كان في الامتحانات الدراسية، فإن والدي دائماً يضع أمامي تحدياً لتحقيق الأفضل، وأعلم على الرغم من صعوبة التحدي بأنه يقف خلفي مباشرة، يدعمني بحذر لأتعلم الاعتماد على نفسي، وأن السقوط يعني بأنه لا بد من الوقوف بعده مباشرة والمتابعة... علمنا والدي أنا وإخوتي أن نسعى دائماً إلى رفع سقف طموحاتنا، وأن نتطلع إلى الأفضل والقادم، وأن تحقيق أي نجاح لا بد أن يتبعه طموح وعزيمة لتحقيق نجاحات أكبر، سواء في جوانب حياتنا العملية أو الشخصية».

لم يُشعر رجل الأعمال سلطان الحبتور، ابنته يوماً بأنها خيبت ظنه أو آماله، حتى في اختياراتها التي لم تكن مناسبة أو في محلها، كما تقول، وهي تعلم بأن سعادتها وتحقيقها لطموحاتها هي أكبر اهتماماته وآماله، تعلّق قائلة: «أنا اليوم كذلك». علّمها والدها هي وإخوتها أن يكونوا دائماً ممتنين، ورحماء مع الغير، وأن يتعاملوا مع الجميع باحترام وتقدير من دون تفرقة، تستدرك قائلة: «جنينا أنا وإخوتي ثمار ذلك عبر السنوات وما زلنا، لذلك فإني حريصة على غرس هذه المبادئ في أطفالي وأن أكون بالنسبة إليهم مثالاً يحتذى به، كما هو والدي إلى اليوم، أطال الله في عمره».

تابعي المزيد: أول إماراتية حاصة على دكتوراه في الدراسات المتحفية..مديرة أكاديمية «بادري» للمعرفة وبناء القدرات الدكتورة منى آل علي: التردد أكبر تحدٍ يواجه المرأة


حملات خيرية وترويجية

سلطان الحبتور

سلطان الحبتور: علاقتي بأولادي بصفتي أباً قوية جداً؛ لأنها ممزوجة بالصداقة

 


حظيت علامة آمنة التجارية باهتمام العديد من المؤثرين والشخصيات المعروفة، وكان آخرها التعاون مع مشاريع نجم الملاكمة العالمي الراحل محمد علي كلاي لإنتاج عطر خاص مستوحى من مسيرة حياته تحت اسم «ثاندورس». تتابع قائلة: «تعاونّا أيضاً مع مؤسسة نور دبي، وهي مؤسسة محلية غير ربحية تهدف إلى القضاء على مسببات العمى والإعاقة البصرية على مستوى العالم، لدعم أحد برامجها لتمويل علاج ذوي الدخل المحدود الذين يعانون من أمراض العيون الحرجة؛ حيث تم إطلاق عطر خاص تحت اسم «Unity» بمعنى الوحدة، وأيضاً قمنا بحملة ترويجية مصورة خاصة به لرفع الوعي حول هذه المؤسسة وأهدافها السامية، وتم تخصيص 20 % من مبيعات هذا العطر لدعم حملاتها». تحكي آمنة عن التعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي، أيضاً، في حملته لدعم ضحايا تفجير 5 أغسطس، من خلال تخصيص مبيعات أيام محددة من شهر أغسطس 2020 لهذه الحملة.


ذكريات الحلوى واللعب

ممتنة آمنة لتلك المكانة التي وصلت إليها، وقد أعادت فضلها إلى دولة الإمارات، تتابع قائلة: «خلال 51 سنة، هذا الوقت القصير، اكتسبت الإمارات العربية المتحدة مكانة تستحقّها على الساحة العالمية... دولتنا مبنية على أسس قوية مثل التسامح والتعاون والراحة، والرفاهية، والجمال، والاستجابة.. أذكر تماماً أبسط اللحظات العزيزة على قلبي فيها... ذكريات مثل المشي إلى أقرب «بقالة» لشراء الحلوى المفضلة لدينا أو اللعب مع الأصدقاء في الحي، هي خاصة جدًا بالنسبة لي، وآمل حقًا أن يحصل أطفالي على فرصة عيش هذه التجارب الجميلة ببساطة». سافرت آمنة إلى في جميع أنحاء العالم، ومكثت في العديد من البلدان المختلفة لأسابيع عدّة، لكن كرم الضيافة، الذي نحظى في الإمارات، كما تقول، هو شيء لا مثيل له. تتابع قائلة: «أنا لا أتحدث فقط عن حسن الضيافة في الفنادق، بل أعني أيضاً كرم الضيافة، الذي نشاركه مع الضيوف في منازلنا. أعتقد حقاً أن هذه هي إحدى قيمنا الأساسية، التي تجعل الإمارات العربية المتحدة، فريدة من نوعها لبقية العالم... ببساطة، أود أن أرى الإمارات العربية المتحدة تواصل رحلتها الحالية وتصبح أفضل دولة للعيش فيها بكل المعايير».

تابعي المزيد: Bentley تطلق مبادرتها الدولية للسيدات الاستثنائيات


مصدر إلهام

تثمّن آمنة دور المرأة السعودية، في الموضة العالمية، والتي أصبحت في طليعة من يحدد اتجاهات الموضة إقليمياً ودولياً تتابع قائلة: «رأينا تأثر عالم الموضة بذوق المرأة السعودية والخليجية بشكل عام، حيث أطلقت العديد من دور الأزياء خطوطاً وتصاميم، تواكب صيحات الموضة، مع الحرص على المحافظة على الطابع المحتشم، الذي تفضله المرأة الخليجية. بالإضافة إلى ذلك رأينا دخول المرأة السعودية إلى عالم الأزياء والموضة، وتمكّنها من تحقيق العالمية، ويمكنني على وجه التحديد ذكر إحدى المصممات السعوديات، التي اعتبرها مصدر إلهام لي وهي مصممة الأزياء أروى البنوي، والتي اهتمت بتصميم الأزياء اليومية للمرأة، بمزج صيحات الموضة الحديثة مع الطابع التقليدي والذي ميز تصاميمها وميزها. أعجبتني شجاعتها في تقديم هذا النوع من التصاميم غير المألوفة والمميزة للأزياء اليومية (Street Style) وهي من أوائل من مهدوا الطريق لدخول هذا النوع من الأزياء، والإقبال عليه في السعودية».

 

سلطان الحبتور: يجب على كل أب أن يحثّ أبناءه على الاستمرار في العمل؛ لأن التشجيع سبيل النجاح

 

آمنة الحبتور: أثمّن دور المرأة السعودية، في الأزياء العالمية، والتي أصبحت في طليعة من يحدد اتجاهات الموضة إقليمياً ودولياً

 

أسئلة كشفت ملامح الشخصية

آمنة الحبتور وسلطان الحبتور

 


تلك الشابة المتزمة، التي يشع الذكاء من عينيها، والنضارة في بشرتها، لها يوميات حدثتنا عنها:

 


ما طريقتك المفضلة للاسترخاء؟

أحب خبز الكب كيك مع أطفالي الأربعة، ندخل جميعاً المطبخ، ونصنع فوضى من الكريمة لكنها تكون لذيذة! هناك طريقة أخرى أحبها للاسترخاء، وهي الاستمتاع بفنجان من الشاي أثناء مشاهدة كل ما هو رائج في الوقت الحالي على القنوات التلفزيونية، أنا معجبة بشكل خاص بالأفلام الوثائقية عن الجريمة.


عندما يتعلق الأمر بالعثور على الإلهام، ما مكانك المفضل؟

جميع عطور Arcadia مستوحاة من ذكريات الحنين التي يمكننا جميعاً أن نتعلق بها. فالعطور مستوحاة من الزمان وليس من المكان. هناك نوع عطر ابتكرته تكريماً لوالدتي الراحلة رحمها الله ويذكرني باللحظات الخاصة التي تشاركناها عند استكشاف العطور المتخصصة في جميع أنحاء العالم؛ حيث كانت صناعة العطور هي شغفها أيضاً.


ما المنتج الوحيد الذي لا يمكنك الاستغناء عنه؟

المرطب! أشعر بأن روتيني الصباحي والليلي غير مكتمل إذا لم أرطب وجهي ويدي. عادةً ما أختار المرطبات غير المعطرة مثل Bioderma أو Glossier؛ لأن بشرتي حساسة، لذلك اضطررت إلى تجربة الكثير قبل العثور على العلامات التجارية المناسبة التي تناسب بشرتي.


ما الشمعة المعطرة التي تفضلينها؟ ولماذا؟

كجزء من مجموعة Arcadia، لدينا مجموعة الشموع المعطرة الخاصة بنا، التي تتضمن ثلاثة أنواع مختلفة، كل منها يسمى Trapped Freedom، وControlled Chaos، وLoud Silence. إنها روائح تجعلني قوية؛ لأنها صُنعت خلال الوباء، وهو الوقت الذي شعر فيه الكثير منا بالامتنان أكثر للحياة التي نعيشها.


هل يمكن أن تخبرينا عن نظام لياقتك؟

أمارس اليوغا، فهي تساعدني على البقاء نشيطةً ذهنيّاً وجسدياً!

تابعي المزيد: سارة صبري.. أول رائدة فضاء مصرية تحلق خارج الأرض


سلطان الحبتور: ابتعدوا عن التقليد

تفرّغ رجل الأعمال سلطان الحبتور، ليكون في جلستنا مصغياً لكلام ابنته، وهو يلتقط أجمل الصور معها، كان ينصت بصمت، ويهو يشبك أصابعه ببعضها البعض، وينشر في المكان طاقة إيجابية مثالية، تكلّم عن علاقته بأولاده وبناته الـست، وقال: «علاقتي بأولادي بصفتي أباً قوية جداً؛ لأنها ممزوجة بالصداقة، فهم تعودوا اللجوء إليّ وطلب نصحي في أعمالهم، لكنني في الوقت نفسه أعترف أنني لحوح على أن يكونوا مجتهدين ومخلصين فى عملهم، ودائماً أحب أن يكونوا صادقين وناجحين، وأنا مثل كل الآباء أحب أن أراهم يحترمون أنفسهم أولاً، ليتمكنوا من احترام الناس جميعاً».

أعطى الحبتور نصيحته لابنته آمنة، وإلى جميع الشباب الطموح والشابات الطموحات من جيلها، وقال: «قدموا الأفضل وكل ما هو جديد، وأخلصوا في عملكم، وابتعدوا تماماً عن التقليد، وأنا أهنئ جيلاً بأكمله من الشابات والشباب، فهم يقدمون أشياء كثيرة جميلة، وينافسون حتى العلامات التجارية المعروفة والقوية في السوق، وأتمنى لهم جميعاً التوفيق وإلى الإمام إن شاء الله».

يضع رجل الأعمل الحبتور على عاتق كل أب أن يحثّ أبناءه على الاستمرار في العمل؛ لأن التشجيع سبيل النجاح.

تابعي المزيد: مديرة الحوكمة للعلاقات الحكوميّة في شركة Meta سمر بنت عبد المحسن السّلطان: الهوية الأصيلة لا تتأثر بالمتغيرات