اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

المملكة تستضيف المؤتمر الدولي لمفاوضات الخدمات الجوية 2023

المملكة تستضيفُ المؤتمر الدولي لمفاوضات الخدمات الجوية 2023 - الصورة من واس
المملكة تستضيفُ المؤتمر الدولي لمفاوضات الخدمات الجوية 2023 - الصورة من واس

تستعد المملكة لاستضافة المؤتمر الدولي لمفاوضات الخدمات الجوية في دورته الـ15، التابع لمنظمة الطيران المدني الدولي "الإيكاو"، والذي من المقرر أن تقام فعالياته في ديسمبر 2023 في الرياض، وتأتي فرصة استضافة المملكة لهذا المؤتمر من أجل فتح المجال أمام مناقشة طرق تنظيم وإدارة قطاع النقل الجوي.

وحسبما ذكر في واس، صرح المهندس صالح بن ناصر الجاسر، وزير النقل والخدمات اللوجستية، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، أن اختيار المملكة لاستضافة مثل هذا الحدث مؤشر قوي على ريادتها وإسهاماتها في قطاع الطيران عالميا، وتابع موضحا أن هذه الخطوة تثمن جهود المملكة في تعزيز الربط الجوي بما يتوافق مع الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية وفقا لرؤية المملكة 2030.

على الجانب الآخر، أشاد عبدالعزيز بن عبدالله الدعليج، رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، بهذه الخطوة التي تؤكد على دور المملكة الفعال في تطوير مجالات صناعة النقل الجوي، فضلا عن كونها ترصد وبدقة النقلات النوعية التي حققها قطاع الطيران المدني في المملكة، وصرح موضحا "من المقرر أن يستعرض المؤتمر الفرص التي تتيحها الإستراتيجية الوطنية لقطاع الطيران المدني بعد استضافة المملكة مؤتمرَ مستقبل الطيران في وقت سابق من هذا العام، متطلعاً للارتقاء بصناعة الطيران وتيسير خدماتها وإجراءاتها لما يخدم البشرية، وتنشيط قطاع الطيران الدولي مجدداً بعد أزمة كوفيد-19".

أهداف إقامة المؤتمر الدولي لمفاوضات الخدمات الجوية

- إتاحة مساحات للاجتماع وعقد جلسات للتفاوض إقليميا ودوليا حول شؤون الخدمات الجوية.

- تعزيز فرص اللقاء بين صناع سياسات قطاع الطيران والمشرعين ومشغلي المطارات ومقدمي الخدمات.

الاستراتيجية الوطنية للطيران

تضع الاستراتيجية الوطنية للطيران نصب أعينها دعم قطاع الطيران السعودي ليصبح في المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط بحلول عام 2030، وتستهدف الاستراتيجية الآتي:

- تطوير قطاع الطيران في المملكة.

- زيادة الوجهات المستهدفة لـ250 وجهة عبر 29 مطارا، لتعزيز ربط المملكة بالعالم.

- مضاعفة حركة المسافرين سنويا ورفع الطاقة الاستيعابية لمنظومة الشحن الجوي لتصبح 4.5 ملايين طن.

- إتاحة الفرصة لتجربة السفر في وجود خدمات تستهدف راحة العميل.

- إتاحة فرص العمل في القطاع.

- الارتقاء بمستوى الطيران السعودي.

- تعزيز التنافس ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمسافرين.

- دعم الأعمال المحلية تحت إشراف الهيئة العامة للطيران المدني.
 

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر