اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيف أتعامل مع موقف ابنتي البالغة من العمر 12 عاماً؟

صورة لفتاة بعمر الـ 12
كيف أتعامل مع موقف ابنتي البالغة من العمر 12 عاماً؟
صورة لفتاة تساعد أمها
تجاهلي سلوكياتها
صورة لأم توبخ ابنتها
تواصلي معها عبر اهتماماتها
صورة لأم تحمل ابنتها
لا ترفضي استقلاليتها
صورة لفتاة قبل المراهقة
لا تخافي من إجراء محادثات صعبة
صورة لأم وابنتها
سلوكيات طبيعية ومتوقعة قبل المراهقة التي قد تظهرها الفتيات 
صورة لأم وابنتها
تحدثي معها بهدوء واحترام 
صورة لاختيار المراهقة
ناقشيها بالمشاكل الواضحة
صورة لفتاة بعمر الـ 12
صورة لفتاة تساعد أمها
صورة لأم توبخ ابنتها
صورة لأم تحمل ابنتها
صورة لفتاة قبل المراهقة
صورة لأم وابنتها
صورة لأم وابنتها
صورة لاختيار المراهقة
8 صور

يمكن أن تشكل سنوات ما قبل المراهقة تحدياً للفتيات؛ لأن هرمونات الأستروجين والبروجسترون المسؤولة عن سن البلوغ عندهن يمكن أن تجعلهن يعانين من تقلبات مزاجية، ويبدو أن لديهن "موقفاً"، وهو أمر طبيعي خلال هذه المرحلة.
ورغم أنهن يبدون بسن البلوغ، لكن لا تزال الفتيات صغيرات ولديهن اهتمامات تشبه الأطفال مثل اللعب بالدمى، لكنهن يبدأن أيضاً في النضوج جسدياً وعاطفياً واجتماعياً خلال هذا الوقت. إليك طرقاً للتعامل مع مواقف ابنتك في هذه السن.

تمر أدمغة ما قبل المراهقة أيضاً بطفرة في النمو و"إعادة تشكيل" من نوع ما، لكن قشرة الفص الجبهي، وهي الجزء من الدماغ المسؤول عن اتخاذ القرار والتخطيط والتفكير في العواقب وحل المشكلات والتحكم في النبضات لم تنته تماماً من التطور. لهذا السبب، يستخدم المراهقون جزءاً أكبر من الدماغ يسمى اللوزة، والذي يرتبط بالعواطف وردود الفعل الاندفاعية والعدوانية والسلوك الغريزي.

سلوكيات طبيعية ومتوقعة قبل المراهقة التي قد تظهرها الفتيات

سلوكيات طبيعية ومتوقعة قبل المراهقة التي قد تظهرها الفتيات


نبرة صوت ساخرة.
دوران العين.
ردود فظة على النقد أو يُطلب منك القيام بشيء ما.
لغة الجسد المتحدية بما في ذلك الذراعان المتقاطعتان.
انتقاد الوالدين أو ندمهم.
تنهدات ثقيلة أو غيرها من التعبيرات غير اللفظية عن الانزعاج.

سلوكيات غير طبيعية تدل على احتياج ابنتك للمساعدة

التورط في مشكلة عدم الاحترام في المدرسة .
فقدان الأصدقاء.
فقدان الاهتمام بالأنشطة.
كسر أو إتلاف الأشياء عند الغضب.
مشاكل التوافق مع الأقران.
أي تغيرات مفاجئة أو دراماتيكية في الحالة المزاجية أو الشخصية.
التفكير أو الحديث عن إيذاء النفس.

طرق للتعامل مع موقف الفتاة

تجاهلي سلوكياتها

تجاهلي سلوكياتها


ضعي في اعتبارك أن معظم السلوكيات التي تظهرها الفتيات في سن 12 عاماً هي سلوكيات طبيعية تماماً، وليست ضارة أو خطيرة، ومن الأفضل تجاهل السلوك لأن الفتيات غالباً ما يكررن السلوكيات التي تجذب انتباه الوالدين، حتى لو كان الاهتمام سلبياً.

اسأليها بطرق غير مباشرة

إذا طرحت أسئلة مباشرة، فستشعر ابنتك قبل المراهقة بالارتباك والتطفل.
فقط استمعي ولا تسألي الكثير من الأسئلة؛ حتى تشعر ابنتك بأن لديها الإذن بالتحدث عما تفكر فيه أو تشعر به، قد تكون ابنتك منفتحة على نصيحتك وقد لا تكون، المهم أن تكوني موجودة للاستماع إليها.

لا ترفضي استقلاليتها

لا ترفضي استقلاليتها


أمر عادي في هذه السن أن تبدأ المراهقة بالميل أكثر إلى الأصدقاء وبدرجة أقل للوالدين، إنه ليس رفضاً شخصياً، ولكنه جزء طبيعي من نمو الطفولة.

راقبي نبرة صوتك عند التواصل معها

في بعض الأحيان يكون الوالدان جزءاً من المشكلة، إذا كنت تصرخين أو تستخدمين السخرية، فمن المرجح أن تقلد ابنتك سلوكك، كما يلاحظ الأطفال مدى قدرتك على إصدار الأحكام ليتصرفوا بالمثل.

تحدثي معها بهدوء واحترام

تحدثي معها بهدوء واحترام


تحدثي دائماً مع طفلتك باحترام، حتى عندما تكونين غاضبة؛ لأنك نموذج للسلوك الذي تريد رؤيته، لا تتفاعلي مع موقف ابنتك سلبياً لأن ذلك يزيد الأمور سوءاً.

استخدمي العواقب المنطقية

بدلاً من سحب الامتيازات، حاولي استخدام التأديب الذي يساعد ابنتك على التفكير بالسبب والنتيجة، على سبيل المثال، إذا رفضت تنظيف غرفتها، فهذا يعني أنه قد يتعين عليك القيام بذلك، ما يعني أنك لن تتمكني من اصطحابها إلى السينما مع أصدقائها لاحقاً.

ناقشيها بالمشاكل الواضحة

ناقشيها بالمشاكل الواضحة


ركزي على القضايا التي تهمك، وتغاضي عن الباقي، أي لا تقفي عند كل صغيرة وكبيرة، يمكنك مثلاً تجاهل التعليقات الساخرة من حين لآخر.
تعرّفي إلى المزيد: تقوية شخصية الطفل في عمر الـ 10 سنوات

لا تحولي نصائحك إلى دروس

في بعض الأحيان ، قد يكون موقف ابنتك قبل سن المراهقة مرهقاً، ما يجعلك لا ترغبين في التواجد معها، ولكن هذا يمكن أن يؤثر على علاقتك بها، ورغم الموقف فإن ابنتك لا تزال ترغب بوقتك واهتمامك، فابحثي عن أنشطة تستمتعين بها معها؛ حتى تتمكني من منحها الاهتمام الذي تريده وتحتاجه.

لا تخافي من إجراء محادثات صعبة

لا تخافي من إجراء محادثات صعبة


يمكنك البدء بمحادثات تخص جسدها، من عمر الـ9 عندما تبدأ التغيرات عليه، قومي ببناء أساس قوي للتواصل وزوديها بالمعلومات الصحيحة والمناسبة من الناحية التنموية، وتحدثي إلى طبيب الأطفال أو المعالج الخاص بابنتك إذا كنت بحاجة إلى نصيحة حول كيفية طرح هذه المواضيع.

علميها السيطرة على أفكارها وعواطفها

تستطيع الفتيات في سن المراهقة أن يفهمن كيف يمكن للتغييرات في أدمغتهن وأجسادهن أن تؤثر على مزاجهن، فتحققي من صحة شعورها وقوي إحساسها بالارتياح؛ لأن سلوكها ليس خطأ، ولا تأخذي موقفاً جدياً من تقلباتها المزاجية.

تواصلي معها عبر اهتماماتها

تواصلي معها عبر اهتماماتها


تحب الفتيات قبل سن المراهقة التحدث عن اهتماماتهن مع الكبار الراغبين في الاستماع، إن التعرف على اهتماماتها يوضح لها أنك تأخذين آراءها على محمل الجد، خصوصاً إذا شاهدت معها فيلماً معيناً وفتحت نقاشاً حوله لتعرفي رأيها.
تعرّفي إلى المزيد: وسائل تخلص طفلك من الخجل

ملاحظة من «سيدتي نت»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.