اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أشياء يجب على الأمهات القيام بها لتربية المراهق والمراهقة

صورة لمراهقة منعزلة
أشياء يجب على الأمهات القيام بها لتربية المراهق والمراهقة
صورة لمراهق وراء الكمبيوتر
علميه الاستخدام المسؤول للتكنولوجيا
صورة لمراهق صغير مع والده
علميه أهمية أن يقول رأيه
صورة لأم وابنتها
حاولي بناء علاقة قوية معه منذ الصغر
صورة لمراهقة منعزلة
صورة لمراهق وراء الكمبيوتر
صورة لمراهق صغير مع والده
صورة لأم وابنتها
4 صور

هناك عدة معالم في حياة الطفل. من كونه رضيعاً إلى طفل صغير إلى أن يصبح طفلًا يذهب إلى المدرسة، وفي هذه المراحل يتنقل الطفل عبر تجارب مختلفة، لكن واحدة من أصعب التحولات في حياة الطفل هي عندما يدخل هو أو هي إلى عالم المراهقين. بصرف النظر عن تجربة التحولات الجسدية، يتعين عليهم أيضًا مواجهة التحديات التي تضعها الحياة أمامهم. هذا عندما تبدأ الأشياء والعلاقات مع الآخرين، وطرق التفكير في التغيير والتطور.

إذن، ما الذي يمكنك القيام به، بصفتك أماً، لتربية أطفال في مرحلة المراهقة، إليك بعض الاقتراحات التي يجب مراعاتها، كما يعلمك إياها الأطباء والمتخصصون.

حاولي بناء علاقة قوية معه منذ الصغر

حاولي بناء علاقة قوية معه منذ الصغر


إن تقوية روابطك مع طفلك أمر ضروري. خلال سنوات نموه، التي يكون فيها غير قادر على فعل كل شيء ومن المرجح أن يطلب مساعدتك ونصائحك. هذا هو الوقت الذي يجب أن تحددي فيه دورك في حياته.
ثم قومي بتطوير علاقتك به، حيث يمكن لطفلك أن يثق بك ويشعر بالأمان من حولك. كلما كنت موجودة أكثر في حياته، لجأ إليك للحصول على إرشادات في سنوات المراهقة.

ركزي معه على الصحتين البدنية والنفسية

إن تربية طفل قوي وصحي مهم جداً، ولكن من المهم أيضاً تطوير عادات صحية نفسية جيدة في حياته، فسنوات المراهقة مليئة بالتحديات. وهناك العديد من العقبات الجسدية والنفسية والعاطفية التي من المحتمل أن يواجها ابنك، ولهذا السبب يعد إعداده مسبقاً، وتعليمه كيفية إدارة المشاعر الصعبة أمرًا أساسيًا.
كوني دائمًا فضولية بشأن شعوره. اجعلي من السهل عليه نقل مشاعره. إذا كان متوتراً، ساعديه في تحديد العوامل المسببة للتوتر، وناقشي نوع الأساليب التي تساعد على تهدئة العقل، وتأكدي أيضًا من الاستماع. لا تقاطعي عملية تفكيره، بل دعيه يفكر ويتعامل معك من خلال أفكاره.
تعرّفي إلى المزيد: طرق مبتكرة لعقاب المراهق

علميه أهمية أن يقول رأيه

علميه أهمية أن يقول رأيه


من المحتمل أن يكون الأطفال المراهقون فضوليين. لديهم أسئلة وأفكار وآراء. لكن معظمهم يجدون صعوبة في التعبير. قد يشعرون كما لو أنهم فقدوا الترابط الكلامي وخاصة الأطفال الانطوائيين. لهذا السبب يجب على الآباء تشجيع الأطفال على أن يكونوا صريحين ومتحمسين وشجعان.

ضعي له الحدود في سنواته الأولى

من المهم وضع الحدود. كلما قمت بذلك مبكرًا، كان ذلك أفضل. وعندما ينتقل طفلك إلى مرحلى المراهقة، فمن المحتمل أن يحتاج إلى مساحة أكبر، والمزيد من الاستقلالية و الحرية. قد لا يحب الآباء فكرة ترك أطفالهم يغيبون عنهم، لكنها الطريقة الوحيدة لمساعدتهم على العثور على أنفسهم، وإيجاد هوياتهم الخاصة وتعلم المسؤولية أيضًا.

علميه الاستخدام المسؤول للتكنولوجيا

علميه الاستخدام المسؤول للتكنولوجيا


الإنترنت نعمة ونقمة. لذلك فإن استخدامه بمسؤولية أمر بالغ الأهمية، بقدر ما يتعلق الأمر بالمراهقين، فهم معرضون بشدة للتهديدات عبر الإنترنت مثل التسلط والمضايقات والتصيد الاحتيالي وغير ذلك.
ومع ذلك، فإن التواصل هو المفتاح للحفاظ على أمان ابنك المراهق عبر الإنترنت وفي العالم الحقيقي. أخبريه بأمراض التكنولوجيا الرقمية، وعلميه الاستخدام الصحي للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، والأهم من ذلك، تنبيهه حول التهديدات عبر الإنترنت.

عززي ثقته بجسده

يدرك معظم المراهقين أجسادهم ومظهرهم. وما يعتقده الآخرون عنهم مهم أكثر مما يفكرون به في أنفسهم. عادة ما تكون المشاعر السلبية بعدم الكفاءة وتدني احترام الذات هي ما يجعل المراهقين يشكون في جمالهم وقيمتهم. هذا، على المدى الطويل، من المرجح أن يؤثر سلبًا على صحتهم النفسية.
لذلك عليك تشجيعه بإيجابية وتعزيز ثقته وحبه لذاته والاعتناء بجسده.

تعرّفي إلى المزيد: علامات لمشكلات سلوكية لدى الأطفال.. لا تتغاضي عنها
ملاحظة من «سيدتي نت»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص