اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

صورة لأبوين يحملان المولود
هل أنت مستعدة لإنجاب طفل؟ 
صورة للضغط النفسي
هل تتعرضين للضغط من حولك؟ 
صورة لزوجين غير متفقين
هل أنت وشريكك متفقان؟
صورة لأم وطفلها
هل تتفهمين المسؤولية؟
صورة لمولود في الحاضنة
من المهم أن يكون كلا الشريكين بصحة جيدة لضمان صحة الطفل
صورة لزوج يعمل في البيت
هل يساعدك زوجك؟
صورة لأب يقبل ابنه
من الذي سيأخذ إجازة من العمل عندما يكون الطفل صغيراً أو يمرض؟
صورة لأبوين يحملان المولود
صورة للضغط النفسي
صورة لزوجين غير متفقين
صورة لأم وطفلها
صورة لمولود في الحاضنة
صورة لزوج يعمل في البيت
صورة لأب يقبل ابنه
7 صور

هل تفكرين في إنجاب طفل ولكنك تشعرين بالارتباك؟ استرخي.. إنه قرار كبير يمكن أن يغيّر حياتك؛ لذلك فكّري قبل أن تقرري أنت وشريكك خوضَ هذه التجربة.
فيما يلي بعض العوامل الأساسية التي تجب مراعاتها، وطرح الأسئلة على نفسك وشريكك لمساعدتك في الوصول إلى قرارك بشكل مدروس.. سنقوم أيضاً بتضمين بعض الإشارات في أفكارك وعلاقاتك، التي قد توحي بأنك مستعدة للترحيب بطفلك.

هل أنت وشريكك متفقان؟

هل أنت وشريكك متفقان؟


بالتأكيد، هناك الكثير من الأشياء التي يجب التخطيط لها قبل إنجاب طفل، ولكن أول وأهم شيء يجب التحدث عنه، هو ما إذا كنتِ أنت وشريكك متفقين على إنجاب هذا الطفل.. لن يكون من الصواب المحاولة إذا شعر أيُّ منكما بأنه ليس جاهزاً بعدُ، ويريد المزيد من الوقت.. قد يكون من الممكن أيضاً ألّا يرغب أحدكما في إنجاب طفل.. أفضل طريقة للتغلب على هذه الاختلافات، هي الجلوس والتحدث والتوصل إلى قرار نهائي معاً.

هل صحتك أنت وزوجك جيدة؟

من المهم أن يكون كلا الشريكين بصحة جيدة لضمان صحة الطفل


من المهم أن يكون كلا الشريكين بصحة جيدة؛ لضمان صحة الطفل.. بالنسبة للقضايا المتعلقة بالخصوبة، يمكنك زيارة أخصائي الخصوبة والتفكير أيضاً في الخيارات الأخرى لإنجاب طفل، مثل التلقيح الاصطناعي.
إذا كنت تخططين لذلك؛ فاتبعي نمط حياة أكثر صحة، سواء أكان ذلك في خيارات الطعام، أو التمارين الرياضية.. وابتعدي عن التدخين.

هل تتعرضين للضغط من حولك؟

هل تتعرضين للضغط من حولك؟


يضطر العديد من الأزواج إلى التخطيط لإنجاب طفل وفقاً لتوقعات الأهل من حولهم؛ خصوصاً بعد مرور بضع سنوات على زواجهم.. ولكن بِغض النظر عن مدى تعرضك للضغط من والديك أو أقاربك أو جيرانك الفضوليين، في نهاية اليوم، ستكونين أنت الأم وزوجك هو الأب، وعليك أن تتحملي مسؤولية الطفل.. إنجاب طفل لا ينبغي أن يكون شيئاً ضمن القائمة؛ بل هو شيء تريدينه وتشعرين أنك جاهزة له حقاً.

هل يساعدك زوجك؟

هل يساعدك زوجك؟


صحيح أن الأبوين هما المعنيان بإنجاب الطفل، لكن من المهم أيضاً أن تكون هناك علاقة قوية مع بعضهما البعض.. تُعتبر رعاية الطفل مجهوداً جماعياً، وبعد مجيئه، ستنشغلين طوال الوقت؛ لذلك من المهم أن تعرفي أنه في المستقبل، لن يكون شريكك موجوداً من أجل الطفل فحسب؛ بل من أجلك أيضاً.. تأكدي من أن علاقتك مع زوجك صحية وسعيدة، ثم اتخذي القرار.
تعرّفي إلى المزيد: كيفية إيقاظ الطفل حديث الولادة

هل تتفهمين المسؤولية؟

هل تتفهمين المسؤولية؟


إنجاب طفل مسؤولية كبيرة ولن تكون سهلة.. بالطبع، لا يُتوقع منك أن تعرفي كل شيء قبل أن تخوضي هذه التجربة، لكن يجب أن تكوني على دراية بكيفية تأثير الطفل على حياتك، وما إذا كنت مستعدة لكل هذه التغيّرات.
يحتاج الطفل إلى وقتك ورعايتك وطاقتك وتضحياتك ودعمك المالي وما إلى ذلك.. تأكدي من أنك على استعداد للقيام بكل ذلك؛ حتى تشعري وبكل صدق، أنك مستعدة وسعيدة بهذه الخطوة.

أسئلة أخرى يجب طرحها

من الذي سيأخذ إجازة من العمل عندما يكون الطفل صغيراً أو يمرض؟


فيما يلي بعض الأسئلة لك ولشريكك لمناقشتها، والتي يمكن أن تساعدك في الحصول على صورة أوضح، عما إذا كنت مستعدة لاستقبال مولود أم لا.. فكّري فقد يكون في ذهنك المزيد من الأسئلة.
هل أنت مستعدة مالياً لتكاليف تربية الطفل؟
ماذا ستفعلين لرعاية الطفل؟
من الذي سيأخذ إجازة من العمل، عندما يكون الطفل صغيراً أو يَمرض؟
من منكما في مكان وظيفي مرِن، يسمح له برعاية الطفل؟
هل أنت موافقة على التضحية بوقتك ومالك وطاقتك من أجل الطفل؟
ما هي القِيم التي تريدين أن تربي عليها أطفالك؟
تعرّفي إلى المزيد: 6 أسباب لتأخير التطعيم عند الأطفال