صحة ورشاقة /رشاقة ورجيم

الوقاية... في مواجهة الإنفلونزا الموسمية

تكثر مراجعات عيادات الأطباء، من جرّاء الإصابات بالإنفلونزا، في هذه الفترة من السنة.
"سيدتي نت" تسأل الاختصاصي في الأمراض الصدرية والربو والحساسيّة الدكتور زياد شيري عن المرض، والعلاجات، وطرق الوقاية اللازمة لمكافحته
.

ما هو الإنفلونزا؟
الإنفلونزا التهاب يصيب الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، أي الأنف، والحنجرة، والقصبة الهوائية، نزولاً حتى الرئتين، إذا ما تطوّرت حالة المريض.
وينتج هذا الالتهاب عن مجموعة من الفيروسات، التي تتطوّر سنة بعد سنة، ولو أن الفيروسات الأساسية المسؤولة عنه، تشمل:الإنفلونزا من النوعين "أ" و "ب" الأكثر شيوعاً، والإنفلونزا من النوع "سي".

ما هي أعراض الإصابة بالإنفلونزا؟ وكيف يمكن تمييزها عن أمراض الجهاز التنفسي المشابهة؟
لعلّ أهم عارض من أعراض الإصابة بالإنفلونزا هو ارتفاع حرارة الجسم عن 38 درجة مئوية، بالإضافة إلى شعور المصاب بالإرهاق العام، وألم في المفاصل والعضلات، وسيلان في الأنف، وألم في الحنجرة، وصداع.
وفي بعض الأحيان، قد يشكو المصاب من السعال، الذي يتمظهر بصورة جافّة بداية، ولكن ما تلبث الإفرازات والبلغم أن تصاحب هذا العارض، ما يشير إلى التهابات في القصبة الهوائية أو في الرئة. وكذلك، قد يعاني آلاماً في بطنه، مصحوبة بإسهال وتقيؤ.
والجدير ذكره، هنا، أن الحرارة ترتفع كثيراً، وتحتاج إلى مدّة تتراوح ما بين 48 و72 ساعة، لكي تنخفض وتستقر.

متى يصبح الإنفلونزا خطراً على صحّة الفرد؟
يُفترض عدم حدوث مضاعفات، من جرّاء الإصابة لدى صغار السن أو الفئات العمرية الشابة، سوى عند الذين يعانون من ضعف في مناعة أجسامهم، فيصابون بالتهابات رئوية، أو التهابات في الجيوب الأنفية، أو القصبة الهوائية، فيتطوّر الإنفلونزا من فيروس ليصبح بكتيريا تشكّل خطراً على الصحّة!
وقد يكون الإنفلونزا خطراً على المسنين، ومن يعانون من أمراض مزمنة في الجهاز التنفسي، كالانسداد الرئوي، أو الربو،
أو التليّف الرئوي، أو نقص المناعة في أي جهاز من أجهزة الجسم، وكذلك لدى مرضى القلب، أو من يشكون من قصور في عمل الكلى، والمصابين بالسرطان.

من هم المعنيون بأخذ لقاح الإنفلونزا؟
يغيّر فيروس الإنفلونزا من شكله، خصوصاً مع بداية ظهور حالات إنفلونزا الطيور والخنازير، ما يصعب القضاء عليه بواسطة العقاقير الططبية المعروفة. ولذا، نرى اليوم أن اللقاح بات ضرورياً، ولكن، لا ينصح بأخذه من قبل الجميع، بل حصراً من قبل الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 أشهر وسنتين، حيث يُقدّم لهم على جرعتين، يفصل بينهما شهر، والمصابين بأمراض مزمنة سبق ذكرها.
أمّا الفترة المخصّصة للتلقيح فتمتدّ بين أواخر سبتمبر (أيلول) وأواخر أكتوبر (تشرين الأول). ولكن، يمكن تمديد هذه الفترة حتى نهاية ديسمبر (كانون الأول).
وأشير، في هذا الإطار، إلى أن اللقاح يقدّم الحماية لمتلقيه لمدّة 6 أشهر، ممّا يتطلّب تكرار أخذه، في الموسم، الذي يليه.

ما هي الخطوات المطلوب اتخاذها لتجنّب التقاط العدوى؟
ينتقل الإنفلونزا عبر التنفس، والرذاذ الناتج عن السعال، والعطس، الذي يستقر على اليدين أيضاً، ولذا من الضروري التقيّد بالإرشادات الوقائية التالية:
- عزل المريض في المنزل، وتخصيص منشفة له، ووضع كلّ ما يلزمه على حدة، مع البقاء على مسافة معيّنة منه. ويفضّل وضع قناع على الفم والأنف، حين الاقتراب منه.
_ التخلّي عن عادة مصافحة الآخرين باليد، ومعانقتهم، وتقبيلهم الرائجة في مجتمعاتنا العربية، لأنها تتسبّب بنقل الكثير من الفيروسات.
_ غسل اليدين بصورة منتظمة، بالماء والصابون، كما استعمال المطهّر، مع تجنّب لمس العينين، والأنف، والفم.
_ وضع منديل ورقي على الأنف والفم، عند العطس والسعال، مع التخلّص منه مباشرةً بعد الاستعمال.

كم يحتاج الفيروس من الوقت لتظهر أعراضه على المريض؟ وكم يحتاج مريض الإنفلونزا من الوقت لكي يتعافى؟
بعد دخول فيروس الإنفلونزا إلى الجسم، تبدأ أعراض المرض بالظهور خلال ساعات معدودة. في حين يحتاج المرض إلى مدّة تتراوح ما بين 3 و7 أيّام لتزول أعراضه كلياً.
لكن، إذا استمرت عوارض المرض، بعد انقضاء هذه المدة، تكون البكتيريا قد دخلت جسم المريض، وعندذاك يتحوّل الحديث إلى ما يسمى بـ"مضاعفات" الإنفلونزا.

ما هي العلاجات المتوافرة في مواجهةالإنفلونزا؟
يعمل الجسم، عادةً، على محاربة الفيروس، بمعنى أن الشفاء من الإنفلونزا الموسمية يتمّ تلقائياً، مع تناول الأدوية المخفّفة لكلّ عارض من الأعراض التي سبق الحديث عنها، بالإضافة إلى الفيتامين "سي" لتعزيز مناعة الجسم.
وإذا تطوّرت حالة مريض الربو، مثلاً، يقدّم الطبيب العلاج الملائم للربو له، أمّا إذا أصيب المريض بالالتهابات الرئوية فتُقدّم أدوية مضادة للالتهابات له وما إلى ذلك، بحيث أن كلّ مريض بالإنفلونزا يصبح حالة بحد ذاتها تتطلّب علاجاً محدّداً.

شاهدي أيضاً:

تعرّفي إلى بُدع الحميات الرائجة

التفاح والماء سرّ الحمية الناجحة

8 نصائح تحميك من البدانة

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X