صحة ورشاقة /الصحة العامة

5 توصيات لتحصين الجسم من الأمراض مدى الحياة

تلعب مناعة الجسم الدور الأساس في مقاومة العدوى والتغلب على الأمراض المختلفة. وتزامناً مع أسبوع التمنيع العالمي 2015، عقدت شركة "سانوفي باستور" مؤتمراً في "فندق هيلتون متروبوليتان بيروت " جمع خبراء لمناقشة وضع التطعيم في المنطقة وأهميته ووضع المناهج الوقائية التي من شأنها أن تحمي الدول ضد الأمراض وتعزز الصحة العامة للسكان.

"سيدتي نت"، وعلى هامش المؤتمر، إطلع من الدكتور عادل بلبيسي، المستشار في الشبكة الشرق أوسطية للصحة العامة، ومدير برنامج التحصين الموسع في الأردن، على توصيات أساسية لتعزيز مناعة الجسم:

1_ التلقيح: يعتبر التلقيح أحد التدخلات الصحية الأكثر نجاحاً وفعالية من حيث التكلفة. فبالإمكان تفادي ما بين 2-3 ملايين حالة وفاة كل عام بالتلقيح، كما يحمي الأطفال من الأمراض. وقد أثبتت اللقاحات الجديدة والمتطورة أهميتها في القضاء على عوامل الخطر لدى الأطفال الرضع والبالغين أيضاً الذين يمكن حمايتهم الآن ضد الأمراض التي تهدد حياتهم، مثل الالتهاب الرئوي والإسهال الناجم عن فيروس rotavirus diarrhea، والأنفلونزا والتهاب السحايا، وبعض أنواع السرطانات، مثل سرطاني عنق الرحم والكبد.

لذا من الضروري القيام بحملات توعية عبر وسائل الإعلام، لما لها من دور أساسي في نشر أهمية التطعيم إلى المجتمع ككل. بالإضافة الى مسؤولية الحكومات بتوفير اللقاحات الأساسية وإدخال الجديدة منها عند توافرها وفي الوقت المناسب. ومسؤولية شركات الأدوية بتوفير اللقاحات اللازمة بأفضل نوعية والعمل على تطويرها. ونشير هنا الى قرب إطلاق لقاح سداسي التكافؤ، على أمل أنه سيحقق الدور الوقائي لحماية الأطفال ضد الأمراض الرئيسية مثل السعال الديكي والكزاز وشلل الأطفال والتهاب الكبد B والتهاب السحايا والخناق.

2_ التغذية السليمة: مما لا شك فيه أن الفيتامينات المختلفة تعمل على تعزيز مناعة الجسم، لذا من الضروري إعتماد نظام غذائي صحي وسليم ومنوّع، يتضمن بين 5-6 حصص من الفاكهة والخضروات في اليوم، ويحتوي على كمية الفيتامين "سي" الكافية لتحسين مناعة الجسم ورفع مستوى قدرته على مقاومة الأمراض.
كما أن التنوع في الطعام يجب أن يشمل الحبوب، التي تحتوي على الأملاح المعدنية والفيتامينات، واللحوم، لا سيما البحرية منها واللحوم البيضاء. مع الإبتعاد عن الدهون المشبعة.

3_ النوم الجيد: يحتاج كل جسم الى عدد محدد من ساعات النوم تتراوح بين 6-9 ساعات خلال فترات الليل. لذا من الضروري معرفة إحتياجاته وتأمينها، لأن قلة النوم تؤثر سلباً على مناعة الجسم. بالإضافة الى التعرّض لأشعة الشمس الذي يساهم في إفراز هرمون السيروتونين والميلاتونين في فترة الليل لنوم هانىء يساهم في دعم مناعة الجسم أيضاً.

4_ مزاولة الرياضة: يجب مزاولة التمارين الرياضية بمعدل ثلاث ساعات ونصف موزعة على الأسبوع، خصوصاً في الفترة الصباحية، لأن الرياضة تقوي جهاز المناعة وتحصّن الجسم ضد الأمراض.

5 _ الإبتعاد عن التدخين: التدخين بكافة أشكاله، ولو لمرّات محدودة، يؤدي الى هبوط في جهاز المناعة بالجسم، فيصبح عرضة للأمراض المختلفة ولا سيما الأمراض السرطانية القاتلة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X