أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

محمد علي كلاي يخوض آخر مصارعة مع الموت

بطل الملاكمة الأميركي السابق يرحل عن عالمنا عن 74 عاماً، كما أعلنت عائلة البطل في فينيكس - ولاية أريزونا في بيان أصدرته حول الوفاة.

وقال بوب غونل، الناطق باسم العائلة إن "محمد علي كلاي توفي بعد صراع مع داء باركنسون دام 32 عاماً".
وأضاف البيان أن "بطل العالم في الوزن الثقيل ثلاث مرات توفي مساء" الجمعة، موضحاً أن جنازة أشهر ملاكم في العالم ستنظم في مسقط رأسه لويسفيل في ولاية كنتاكي.

وتابع أن عائلة محمد علي كلاي "تريد شكر كل الذين رافقوها في أفكارها وصلواتها ودعمها، وتطلب احترام حياتها الخاصة".
وأدخل محمد علي كلاي الذي يعاني منذ ثمانينات القرن الماضي من داء باركنسون، الخميس، المستشفى لمعالجته من مشاكل تنفسية. وأول أمس الخميس، بدا أن الحالة الصحية لأشهر ملاكم عرفه القرن العشرين، ليست على ما يرام، عندما نقلوه على عجل إلى مستشفى في مدينة "فونيكس"؛ حيث يقيم فترة من الوقت كل عام بولاية أريزونا، وفيه دخل محمد علي كلاي في ملاكمة "صعبة" على ما يبدو مع طارئ تعرض له جهاز تنفسه، واستنتجت وسائل إعلام أميركية من اتصالاتها أنه قد يبقيه مدة تحت رقابة مستمرة من فريق طبي انتدبوه لعلاجه، مع أن الوكالات نقلت عن بوب غونيل، الناطق باسم الملاكم البالغ عمره 74 سنة، أنه "سيبقى فترة قصيرة"، وأن صحته كمريض منذ 1984 بالباركنسون "مستقرة" كما قال.
وطلب الناطق، وكذلك عائلة الملاكم التي هرع معظم أفرادها إلى المستشفى، أن تحترم وسائل الإعلام وغيرها "الحياة الشخصية"؛ حيث شارك في حفل لجمع تبرعات يخصصها مركز أسسه لعلاج الباركنسون المعروف عربياً باسم "الشلل الرعاش".

ومعروف عن كلاي أنه كان ملتزما، يصلي ويصوم وأدى فريضة الحج، واعتاد قراءة الفاتحة قبل كل مباراة، وهو أب لسبع بنات وابنين من 4 زوجات. وهذه ليست أول مرة يدخل كلاي، المستشفى بطارئ صحي عاجل، ففي 2014 أصابه التهاب رئوي حاد، أدخلوه على إثره أيضاً إلى مستشفى بقي فيه 3 أيام، واكتظت مواقع التواصل بقلق دولي على كلاي الذي احترف اللعبة بعد فوزه بالميدالية الذهبية في دورة 1960 الأولمبية بروما، وتمكن وعمره 22 بعد 4 أعوام من إقصاء سوني ليستون عن عرش الملاكمة العالمي بالوزن الثقيل في الجولة السابعة، ثم فاجأ الجميع باعتناقه الإسلام بعد عام، وتغيير اسمه الأول من Cassius Marcellus إلى محمد علي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X