اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أشهر التوائم النسائية في الأسر الملكية

عملة نقدية تحمل صورة الملك يوبا الثاني
الأميرة لويز إليزابيث والأميرة هنريتا
ماكسيمليان الأول يوزف (الأب)
الأميرة إليزابيث وتنصيبها دوقة بارما
ماريا آنا ملكة ساكسونيا وأميرة بافاريا سابقاً عام 1850
ماركوس أنطونيوس قنصل الجمهورية الرومانية (الأب)
ماريا ليزينسكا (الأم)
صوفي أميرة بافاريا وأرشيدوقة النمسا عام 1866
الملك جوبا الثاني
عملة نقدية تحمل صورة كليوباترا سيليني الثانية
زوج لوسيلا الأول الإمبراطور الروماني لوسيوس أورليوس فيروس
كارولين بادن (الأم)
فوستينا الصغرى زوجة إمبراطور الإمبراطورية الرومانية (الأم)
الأمير فيليب، دوق بارما زوج الأميرة إليزابيث
صوفي أميرة بافاريا وأرشيدوقة النمسا عام 1832
كليوباترا السابعة ملكة مصر (الأم)
تمثال من الرخام يمثل لوسيلا، 150-200 م
الأميرة هنريتا فرنسا
الأميرة لويز إليزابيث
لويس الخامس عشر ملك فرنسا (الأب)
الأميرة لويز إليزابيث والأميرة هنريتا فرنسا (1727-1752 )
زوج لوسيلا الثاني كلوديوس بومبي قنصل الإمبراطورية الرومانية
ماركوس أوريليوس أنطونينوس أوغسطس إمبراطور الإمبراطورية الرومانية (الأب)
بطليموس الموريطني ابن كليوباترا سيليني والملك يوبا الثاني
فرانز كارل أرشيدوق النمسا وزوج الأميرة صوفي عام 1802
الأميرة إليزابيث مع ابنتها الكبرى إيزابيلا في فونتينبلو
ملك ساكسونيا فريدريك أوغسطس الثاني وزوج الأميرة ماريا
28 صور

منذ آلاف السنين وحتى اليوم وظاهرة التوائم يضفي عليها سحر خاص افتتنت به البشرية، فينظر البشر إلى التوأم على أنه شخص واحد انقسم ليكون اثنين أو ثلاثة أو حتى أربعة يكملون بعضهم البعض، وكلما زاد عدد التوائم المولودين في المرة الواحدة ازدادت الدهشة والإعجاب بهم، فالعديد من الأساطير والألغاز وصفت التوائم بأنهم يتقاسمون علاقة خاصة فيما بينهم وصلت إلى حد القدرة الخارقة على التواصل وتبادل العواطف والأحاسيس الجسدية والآلام، ورغم أنه لا يوجد دليل علمي على تلك القدرات، إلا أن الكثيرين يقتنعون بها ويصدقونها.


ولعل أكثر ما يجذب الانتباه إلى التوائم هو تواجدها داخل العائلات الملكية، ومن هنا نتعرف على أشهر التوائم النسائية في الأسر الملكية:


أشهر توأمين من الإناث
الأميرة لويز إليزابيث والأميرة هنريتا (1727م- فرنسا): حظي لويس الخامس عشر ملك فرنسا بتوأم من الإناث، وبعد تسعة أعوام من ميلادهما تم إرسالهما إلى قصر فرساي، حيث أمضيا طفولتهما تحت رعاية ماري إيزابيل دي روهان دوقة تايار.
في 25 أكتوبر 1739 تزوجت الأميرة لويز الأمير فيليب دوق بارما، وأنجبت منه ثلاثة أطفال، وبعد 20 عاماً توفيت جراء وباء الجدري.
وقعت أختها الأميرة هنريتا في حب ابن عمها لويس فيليب الأول دوق أورليان، ولم يتزوجا، وقد توفيت قبل أختها بـ7 أعوام جراء وباء الجدري هي الأخرى.


الأميرة صوفي والأميرة ماريا آنا (1805م - بافاريا): ولدت الأميرتان في مملكة بافاريا التي نشأت في وسط أوروبا تحت حكم سلالة فيتلسباخ الملكية البافارية.
تزوجت الأميرة صوفي وهي في عمر التاسعة عشرة من فرانز كارل أرشيدوق النمسا، وأنجبت منه 6 أبناء، وتوفيت بسبب ورم في المخ عام 1872.
فيما حصلت أختها ماريا آنا على لقب ملكة ساكسونيا بعد أن تزوجت من فريدريك أوغسطس الثاني ملك ساكسونيا الذي توفي فيما بعد جراء حادث أليم، حيث سقط أمام حصان فدهس على رأسه عام 1854، وتوفيت ماريا آنا في 13 سبتمبر 1877.


أشهر توأمين أنثى وذكر
كليوباترا سيليني الثانية وألكسندر هيليوس (40 ق. م - الإسكندرية): من أشهر التوائم التي عرفها التاريخ، ووالدتهما كليوباترا ملكة مصر ووالدهما هو ماركوس أنطونيوس قنصل الجمهورية الرومانية، كانت قصة الحب بين والديهما وانتحار كليوباترا خالدة على مر العصور.
بعد انتحار كليوباترا ومقتل أنطونيوس تزوجت الابنة كليوباترا سيليني الثانية من الملك جوبا الثاني ملك نوميدي، وأنجبت منه الملك بطليموس الموريطاني ودروسيلا، وتوفيت كليوباترا سيليني الثانية سنة 5 ميلادية، ودفنت في مدينة تيبازة «60 كلم غرب الجزائر العاصمة»، فيما توفي زوجها سنة 23 ميلادي، ودفن بجوارها.


حصل ألكسندر هيليوس على لقب «ملك الملوك» في عمر الخامسة من والديه، كما منحاه حكم أرمينيا وفارس وأي بلد اكتشف بين الفرات وأنهار السند، ولسوء حظه عند بلوغه العاشرة من عمره توفي والداه عقب هزيمتهما على يد أوكتافياس، وظل مصير ألكسندر هيليوس غير معروف، ويرجح تاريخ وفاته ما بين 29 و25 قبل الميلاد، أي بعدما غزا أوكتافياس مصر بفترة قصيرة، ومن المحتمل أنه قتل بدافع من أوكتافياس للقضاء على السلالة.


لوسيلا ولوسيل (148م- روما): ولد التوأم للإمبراطور الروماني السادس عشر ماركوس أوريليوس أنطونينوس أوغسطس في عام 148 ميلادي.
لوسيل لم يكتب له أن يعيش طويلاً، فقد توفي بعد سنة من مولده، وحين كبرت أخته لوسيلا، ونشأت في الإمبراطورية الرومانية في أسرة سياسية مؤثرة، وعند بلوغها سن 13، تزوجت من شريك والدها في الحكم الإمبراطور الروماني لوسيوس أورليوس فيروس، وأنجبت منه 4 أبناء، وفي عام 169م توفي بينما كان عائداً من الحرب في منطقة الدانوب.


بعد فترة قام والدها بتزويجها من كلوديوس بومبي قنصل الإمبراطورية الرومانية، ولكن شكل موت والدها أزمة لها، حيث تولى أمور الإمبراطورية من بعده الإمبراطور كومودوس، مما تعارض مع طموحها، فانخرطت في مؤامرة لاغتياله لكي يحل محله زوجها، ولكن فشلت المؤامرة، وحكم على لوسيلا بالنفي، وتوفيت في نفس العام.


يذكر أن من أسباب إنجاب التوائم انقسام بويضة واحدة إلى بويضتين أثناء عملية التخصيب، وتعدّ التوائم الثنائية أكثر أنواع التوائم المتعددة شيوعاً بين بني البشر، وتتكرر هذه الظاهرة بمعدل حالة من بين كل 80 حالة من حالات الحمل.