أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

أسطورة التنس نادال يدخل نادي الألف

نادال الحادي عشر في النادي، مع العمالقة..جيمي كونرز- روجرز فيدرر- إيفان ليندل- أجاسي- إيلي نستاسي- جون مينرو- استيفان إيدبرج
يلقبه بعض النقاد.. «نادال المثابر»
كسب 14 بطولة من الأربع الكبرى، وبطولة الفردى للرجال فى ويمبلدون مرتين
حقق الماتادور الفوز رقم 824 في مسيرته في لقائه 1002
سأستمر في حصد الألقاب
ولد رافاييل نادال في مايوركا الأسبانية سنة 1986
ما دام جسمي يساعدني سأقاتل لأتصدر، لا أحد ينافسني، أنا هنا لأنني الأفضل
من مبارياته في أولمبياد ريو 2016، والتي حصد فيها ذهبية الزوجي
يعتبره البعض هو الأفضل، فبعد فوزه على فيدرر في أربعة نهائيات (2014م)
تحدى وفاز ببطولات، أهمها ذهبية الزوجي في أولمبياد 2016
قصة حياته دراما إنسانية، ونموذج للتحدي

من القاع إلى البطولة، دخل الأسباني رافائيل نادال، مؤخرًا، نادي الألف، بعد خوضه لمباراته الألف في التنس، والتي فاز فيها على الألماني فيليب كولشرايبر، وحتى تاريخه- حقق الماتادور الفوز رقم 824 في مسيرته في لقائه 1002 الذي أهله لنصف نهائي جديد في الماسترز بميامي، بعد فوزه على الأمريكي جاك سوك المصنف رقم 1 في أمريكا، ثم فاز في نصف النهائي أمام فابيو فونيني، ليضمن العودة إلى التوب 5.


بسبب إصراره، يلقبه بعض النقاد «نادال المثابر»، ليقول هو عن إنجازه: «ألف مباراة ليست بالرقم السهل، هذا أعظم إنجاز، وأحسن خبر في حياتي، تحملت الآلام حتى أصل إلى هذه اللحظة».


نادال الحادي عشر في النادي، مع العمالقة.. جيمي كونرز- روجرز فيدرر- إيفان ليندل- أجاسي- إيلي نستاسي- جون مينرو- استيفان إيدبرج، وهو الأصغر سنًا (31 عامًا)، وباحتساب الفترة الضائعة وتغيبه عن بطولات بسبب مرضه، يعتبره البعض هو الأفضل، فبعد فوزه على فيدرر في أربعة نهائيات (2014م)، لقب حينها «ملك التنس»، وما زالت المقارنة قائمة بين نادال وفيدرر، وعليه أن يحسم هذا في المستقبل.


قصة حياته دراما إنسانية، ونموذج للتحدي، ما بين مشاركة في بطولة والتهاب في الأوتار، فانسحاب، أو إصابة في الركبتين أو العمود الفقري، فانسحاب وتوقف ليخضع لجلسات تأهيل، وصولًا إلى القمة.


متذكرًا أول فوز، أشار نادال إلى المباراة التي بدأ بها مشوار البطولات: «كانت في دوري المحترفين، في موطني مايوركا، في مواجهة رومان دلجادو، عرفت طعم الفوز وأنا في السادسة عشرة، ثم تغيبت عن الملاعب 30 شهرًا، بسبب مرض نادر أصاب عظامي- الركبتين والرسغين والعمود الفقري، الأطباء شخصوا حالتي بمرض «كوهلر»، حالة نادرة تحدث تشوهًا في عظام القدم، كان التشخيص كرصاصة في الرأس، أصابني الاكتئاب، فقدت رغبتي في اللعب، وفي الحياة، توقع البعض أن يكون عمري في اللعبة قصيرًا، لم أنسحب، سأستمر في حصد الألقاب».


كان أندريه أجاسي (حائز بطولات كبرى 5 مرات) توعد نادال بقوله: «إنه يوقع شيكات، وجسمه لن يمكنه من الوفاء بها»، حتى عمه ومدربه طوني، خشي أن تطول آلام ابن أخيه، لكنه تحدى وفاز ببطولات، أهمها ذهبية الزوجي في أولمبياد 2016، ثم تعاوده الآلام فيخضع لتأهيل رسغيه حتى يدخل بطولة أستراليا المفتوحة بآلام أقل، يقول مازحًا: «الألم يلازمني، الأويوديما تؤلم يديّ، ألعب بصعوبة، المشاركات تحييني، ألعب حتى يجبرني الألم على التوقف، ثم أهزمه بمواصلة اللعب، ما دام جسمي يساعدني سأقاتل لأتصدر، لا أحد ينافسني، أنا هنا لأنني الأفضل، وإلا لرجعت إلى موطني ألعب الجولف وأصطاد السمك».


ولد رافاييل نادال في مايوركا الأسبانية سنة 1986، بدأ الاحتراف 2001م، احتل المركز رقم 1 على العالم 3 مرات، كسب 14 بطولة من الأربع الكبرى، وبطولة الفردي للرجال في ويمبلدون مرتين، وبطولة أمريكا المفتوحة للتنس مرتين، وبطولة أستراليا 2009، وبطولة فرنسا تسع مرات، والذهبية في الفردي بأولمبياد 2008 والذهبية أيضًا في زوجي التنس مع مارك لوبيث في أولمبياد 2016م.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X