لايف ستايل /اتيكيت

اتيكيت التعارف

اتيكيت التعارف
خبيرة الـ"اتيكيت" السيِّدة نادين ضاهر
اتيكيت التعارف: يجب تقديم الفرد الأصغر سنًّا إلى الأكبر سنًّا، والأقلّ رتبة إلى الأعلى رتبة
اتيكيت التعارف: خلال المآدب الرسميّة، يُستحسن أن يذكر الفرد اسمه كاملًا وبوضوح إلى الجالسين بجواره، عندما يمدُّ يده للمصافحة
اتيكيت التعارف: عند وصول المدعوّ مُتأخّرًا إلى حفل "كوكتيل"، ينبغي عليه أن يسعى إلى تعريف نفسه إلى أحد المدعوِّين، ثمَّ يرجوه المساعدة لتحديد مكان وجود المضيف
اتيكيت التعارف: لا يترتّب على المرأة أن تنهض من مقعدها لتحيي الرجل أو المرأة، إلا إذا كان الأخير ملكًا أو حاكمًا أو سفيرًا أو فردًا من الأسرة المالكة أو رجل دين أو ضابطًا يرتدي بذلته العسكرية الرسميَّة أو سيِّدة مسنّة

يُعرّف الاتيكيت بأنّه الأسلوب الراقي في التعامل مع الغير، وفي هذا الإطار ثمة أصول ينبغي التقيُّد بها عند التعرُّف إلى أفراد جدد، وأبرزها حسب خبيرة الـ"اتيكيت" السيّدة نادين ضاهر:

اتيكيت التعارف
اتيكيت التعارف

 من الصيغ المُستخدمة في تقديم أفراد نعرفهم إلى بعضهم البعض: "اسمح لي أن أُقدِّم لك فلانًا" أو "سيِّدي الرئيس، اسمح لي أن أُعرِّفك بفلان مدير عام شركة (أ)...". ويقدّم دائمًا الأصغر سنًّا إلى الأكبر منه، والأقلّ رتبة إلى الأعلى رتبة.. والأهمّ أنّه يقدّم دائمًا الرجل إلى المرأة، بصرف النظر عن سنّ الأوّل.
لا يترتَّب على المرأة أن تنهض من مقعدها لتحيي رجلًا (أو امرأة)، إلَّا إذا كان الأخير ملكًا أو حاكمًا أو سفيرًا أو فردًا من الأسرة المالكة أو رجل دين أو ضابطًا ببذلته العسكرية الرسميَّة أو سيدة مُسنَّة.
في حال كان المرء يتمتَّع بلقبٍ مدنيّ أو عسكريّ، فإنَّ اللقب يسبق الاسم عند التعريف به. أمَّا لناحية صاحب اللقب، فهو لا يُعرِّف عن نفسه بذكر لقبه، حتَّى لو كان من العائلة المالكة، بل يكتفي بذكر اسمه بكلِّ تواضع.
خلال المآدب الرسميَّة، يُستحسن أن يُعرِّف الفرد عن نفسه ببساطة إلى الجالسين بجواره، عندما يمدُّ يده للمصافحة.

اتيكيت التعارف

عند وصول المدعوّ مُتأخّرًا إلى حفل "كوكتيل"، ينبغي عليه أن يسعى إلى تعريف نفسه إلى أحد المدعوِّين، ثمَّ يرجوه المساعدة لتحديد مكان وجود المضيف. ومن غير المستحب أن يتطفّل الإنسان على شخصين منهمكين في حديث ليقدّم نفسه إلى أيّ منهما.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X