لايف ستايل /سياحة وسفر

مواقع من العالم مهداة لهواة مراقبة النجوم والكواكب

لائحة من خبراء السفر تتضمّن الوجهات الأفضل لرصد النجوم
مقاطعة "كيري" الإيرلندية تمثّل المكان الأجمل للاسترخاء ومراقبة السماء
نصيحة خبراء السياحة تدعو إلى زيارة مرصد "بارانال" بصحراء "أتاكاما"، للمتعة بمشهد رائع لسماء نصف الكرة الأرضية الجنوبي
صحراء "أتاكاما" تعدّ واحدة من الأماكن الأكثر جفافًا على الكرة الأرضيّة
في "تينيريف"، يمكن زيارة مرصد "تينيريف" الشهير أو التخييم في حديقة "تيد" الوطنية
"تينيريف"، موقع مُفضّل حول العالم لمراقبة السماء والنجوم، وذلك بسبب انخفاض نسبة التلوّث فيه
قمّة جبل "مونا كيا" البركاني بالولايات المتحدة تقدّم مشاهد مذهلة للسماء

التذوّق والتسوّق وزيارة المعالم الأثريّة والسهر، نشاطات سياحيّة معروفة، لكنّ بعض الناس يهدف من السفر بقعًا تُعرف بأنّها مواقع مثاليّة لمراقبة النجوم والكواكب في سماء الليل الصافية! ولهواة النوع، في ما يأتي لائحة من خبراء السفر تتضمّن الوجهات الأفضل لرصد النجوم:

1. صحراء "أتاكاما":
في تشيلي، تُعدّ صحراء "أتاكاما" واحدة من الأماكن الأكثر جفافًا على الكرة الأرضيّة. يبلغ مجموع المتساقطات فيها ميلليمترًا حصرًا كلّ عام، نظرًا إلى أنّها تخلو من الغيوم. وما تقدّم يسمح بتأمّل السماء الصافية. ومع ارتفاع "أتاكاما" الذي يُقدّر بـ8.200 قدم، هي تمثّل الوجهة الأمثل لمراقبة النجوم.
تدعو نصيحة خبراء السياحة إلى زيارة مرصد "بارانال"، للمتعة بمشهد رائع لسماء نصف الكرة الأرضية الجنوبي. ولناحية المبيت، تتعدّد الخيارات بين الفنادق، أو التخييم تحت أضواء النجوم.
إشارة إلى أن "سان بيدرو" تبعد 1.670 كيلومترًا عن جنوبي "سانتياغو"، عاصمة تشيلي. ولبلوغها، يجب المرور بـ"كالاما" المتصلة بـ"سان بيدرو" بطريق صحراويّة خلّابة. ولعلّ السفر بالطائرة يمثّل الطريقة الأمثل لبلوغ "كالاما"، من "سانتياغو". وبعدها، يمكن الاتجاه بالحافلة أو السيّارة من المطار نحو "سان بيدرو" (تبعد 98 كيلومترًا عن المطار).

2. "تينيريف": إلى جانب كون "تينيريف" في جزر الـ"كناري" الإسبانيّة وجهة سياحيّة شعبيّة، بفضل شواطئها وجبالها البركانيّة، وهي أيضًا واحدة من المواقع الأفضل حول العالم لمراقبة السماء والنجوم، وذلك بسبب انخفاض نسبة التلوّث فيها. وبالتالي، صفاء السماء بالليل. وفي هذا الإطار، يمكن زيارة مرصد "تينيريف" الشهير أو التخييم في حديقة "تيد" الوطنية. والأخيرة تُلقّب بأنّها وجهة السياحة الأفضل لرصد النجوم، ومشاهدة "درب التبانة"، أي الجرم السماوي حلزوني الشكل، الذي يوجد فيه الشمس والأرض وبقية المجموعة الشمسية ونجوم يقدّر عددها بـ200 إلى 400 مليار نجم.
• في "تينيريف" مطاران: المطار الجنوبي (لوس روديوس) والمطار الجنوبي (رينا صوفيا)، ما يجعل من الوجهة الأكثر شعبيّة بين جزر الـ"كناري".

3. "كيري": تعدّ مقاطعة "كيري" الإيرلندية وجهة مُضافة حديثًا إلى لائحة "محميات السماء حول العالم". هي تطلّ على معالم طبيعيّة مدهشة، كالجبال الممتدّة على جانبها ومياه المحيط الأطلسي على الطرف الآخر. كما تمثّل المكان الأجمل للاسترخاء ومراقبة السماء. وللإقامة، يمكن البحث عن المنازل التي تستقبل الضيوف أو العربات المقطورة (كارفان) المجهّزة لمراقبة النجوم، في سماء "كيري".
في "كيري" مطار صغير، لكنّ خدمات النقل منه ليست متقدّمة، لذا من المفضّل حجز السيّارة من المطار، قبل الوصول.

4. "هاواي": على ارتفاع يوازي حوالى 14.000 قدم فوق مستوى سطح البحر، تحمل قمّة جبل "مونا كيا" البركاني بالولايات المتحدة معها خطرًا كبيرًا لدرجة التجمّد أو الإصابة بداء المرتفعات. ولكن، يستحقّ المشهد في الأعلى عناء الصعود! وإضافة إلى "أتاكاما"، يعدّ هذا البركان الخامد ضالّة العلماء وهواة هذا المجال. وتدعو نصيحة الخبراء إلى زيارة "سنتر مونا كيا" باكرًا. علمًا بأنّه يغلق عند العاشرة مساءً، والتخييم في حديقة "هالياكالا".
إشارة إلى أن موقف "سنتر مونا كيا" لا يستقبل سوى 110 حافلات، وحين يمتلئ يُطلب من الحافلات الإضافيّة المغادرة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X