أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

أول امرأة عربية محجبة تصبح محكمة دولية في الملاكمة

سارة في حفل تكريمي عندما صارت حكمًا دوليًا في رياضة الملاكمة
سارة في الحلبة بعد التتويج بإحدى الميداليات
سارة في أحد تصريحاتها الإعلامية وبحوزتها الميداليات التي حصدتها
ترتدي الحكم بذلة الحكم الدولي
سارة في حفل تكريمي في الحلبة لكن كحكم دولي

برغم صغر سنها إلا أنها تمكنت من حصد العديد من الجوائز والألقاب، ولم يمنعها حجابها من القفز من حلبة اللعب واحتراف رياضة الفن النبيل إلى اقتحام مجال التحكيم، حيث صارت بفضل موهبتها حكمًا دوليًا في رياضة الملاكمة لفئتي الإناث والذكور، إنها الشابة التونسية سارة بوهلال التي لا يتعدى سنها الـ20 عامًا.. ومع ذلك سطع نجمها واتسعت شهرتها.


تدهشك هذه الفتاة بالنظر إلى الفنيات القتالية المدهشة التي تتقنها باحترافية عالية، والسر في ذلك أنهت تربت في أسرة رياضية، حيث كان والدها بطلاً في رياضة الجودو، ويعود له الفضل في تأسيس فرع الملاكمة بمدينة مساكن التونسية التي ينحدر منها، واليوم تصنف كأول امرأة عربية شابة محجبة تظفر بلقب محكمة دولية في الملاكمة لفئتي الإناث والذكور على حد سواء.


لم يمنعها عشقها للرياضة من النجاح في مسارها الدراسي، لأنها في الوقت الحالي تزاول تعليمها الأكاديمي في تخصص الصيدلة، ويعود لها الفضل في إنشاء أول فرع لنادي نسائي للملاكمة بمسقط رأسها رفقة 3 فتيات تونسيات.


الجدير بالإشارة أن اللاعبة الشابة التي احترفت رياضة مازالت تعد حكرًا على الرجال، حققت العديد من التتويجات قبل أن تصبح حكمًا دوليًا في رياضة الملاكمة، حيث افتكت لقب أول بطولة نسائية للملاكمة في 2006 بمحافظة نابل عن صنف الآمال، وفي رصيدها الميدالية الذهبية للموسم الثاني على التوالي لهذه البطولة بمحافظة قبلي لكن صنف الكبريات، وعندما حققت المزيد من التتويجات تحمست لولوج عالم التحكيم.


شاركت سارة بوهلال في مسابقة دولية تنافست فيها مع 16 حكمًا من الذكور، وتحت إشراف الاتحاد الدولي للملاكمة، وبعد أن صارت حكمًا دوليًا، اتسع طموح سارة بوهلال لأنها تحلم أن تكون حكمة دولية في الألعاب الأولمبية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X