أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ماذا كشف الطبيب الشرعي لسيدتي حول وفاة فرح قصّاب، في مستشفى نادر صعب ؟

الدكتور نادر صعب
فرح قصاب وطفليها
ورقة النعوة

لا تزال قضيّة وفاة فرح قصّاب (33 عامًا) إثر خضوعها لعمليّة شفط الدهون، في مستشفى الدكتور نادر صعب في النقاش (المتن)، تثير الكثير من الجدل والنقاش بين المجتمع اللبناني، وعلى مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

ففي آخر المعطيات، أنّ "فيديو" مسرّب انتشر بسرعة كبيرة، يُظهر فرح تخرج من غرفة العمليّات، والدكتور صعب يقترب منها ويتحدّث إليها، وكانت الساعة 11:48 دقيقة، وتمّ نقلها الى مستشفى آخر عند الساعة الخامسة إلّا ربعًا.

صديقة فرح اتّصلت بإحدى القنوات اللبنانيّة، وروت ما حدث لفرح، قائلة: "إنّ فرح أرادت عندما دخلت الى المستشفى التجميليّ، إجراء عمليّة تجميليّة لأنفها، ولكنّ الطبيب أقنعها بضرورة وضع إبرة "بوتوكس" في المعدة، وإجراء عمليّة شفط الدهون في منطقة البطن، وأنّ هذه العمليّات لن تستغرق وقتًا طويلًا، فقط 40 دقيقة، فاندهشت فرح لقِصَر المدّة، وتحمّست لإجراء العمليّات ووافقت عليها".

دخلت عيادة تجميلية لإجراء عملية شفط... فعادت جثة إلى عائلتها


هذا وتقول مصادر مطلّعة عن القضيّة: إنّ الدكتور صعب ترك لبنان وهو موجود في قبرص، مع العلم أنّه نفى هذا الأمر من خلال بيان أصدرته إدارة المستشفى ، وأكدت فيه أنّ "صعب الموجود في لبنان، وفريقه الطبي، لهم ملء الثقة بالقضاء اللبناني، وهم وضعوا أنفسهم بتصرفه، وبتصرّف نقابة الأطباء الموقّرة، في بيروت، ووزارة الصحة المحترمة، لبيان الحقيقة الكاملة، ولا شيء سواها، ليولّى كلّ ذي حق حقّه".

ورأت إدارة المستشفى، أنّ الاتّهامات والشعارات والأقاويل، التي أُلقيت جزافًا من بعض وسائل الإعلام المرئي والمسموع، ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، كثرت قبل انتهاء التحقيقات، والتقارير الطبيّة والمخبريّة المجراة بإشراف القضاء المختص، من دون الأخذ بالاعتبار، حرمة الموت ومشاعر العائلة المفجوعة.

د. حسين شحرور: على الجرّاح أخذ الاحتياطات المناسبة

أمّا رئيس الجمعيّة اللبنانيّة للطبّ الشرعيّ الدكتور حسين شحرور، فقد أكّد في حديثه لـ "سيدتي نت"، أنّ "العمليّات التجميليّة لشفط الدهون، قد تؤدي الى وفاة ولكن بنسبة ضئيلة جدًّا، نسبتها أقلّ من واحد بالمئة، لكنّها تحدث، وهو ما يُعرف بالجلطة الدهنيّة.

لذلك يجب أن أشير الى نقطة مهمّة جدًّا، تتعلّق بالطبيب الجرّاح، وهي ضرورة الأخذ بعين الاعتبار جميع الاحتياطات التي قد تطرأ نتيجة الجلطة الدهنيّة، إن كان لناحية وجود طبيب تخدير أو غرفة للعناية المشدّدة... ومن المعروف بمثل هذه العمليّات، أنّ من غير المسموح إطلاقًا سحب أكثر من 3 % من الدهون في الجسم.

الجلطة الدهنيّة، هي عبارة عن قطرة أو قطرتين من الدهن السائل، التي تنتشر وتصل إلى الشريان الرئوي، وتؤدي إلى ضيق في التنفّس، وتبدّلات بلون الجلد...

سريريًّا، بإمكان الطبيب الجرّاح أن يشخّص الجلطة الدهنيّة عند حصولها، وهذا الأمر بحاجة كما سبق وذكرت الى غرفة للعناية المشدّدة".

وحول حالة فرح قصّاب، يشير الدكتور حسين شحرور، إلى "أنّ هذه الحالة كانت تتطلّب تعيين لجنة طبيّة شرعيّة، لتحديد سبب الوفاة بشكل أوضح".

 

د. نادر صعب يكشف عن سرّ قدمَي سندريلا!

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X