أسرة ومجتمع /شباب وبنات

لم أعد أطيق خطيبي.. ما الحل؟

عمري 21 سنة ومخطوبة منذ خمس سنين، وقبل عامين بدأت أحس أن اختياري لخطيبي كان غير سليم، يمكن لأني كنت صغيرة.
هذا الشعور أخذ يزيد كل يوم فأشعر أن خطيبي تغير كثيراً، وأحياناً يخطر لي أنه هو نفسه من زمان لكني لم أكن أراه على حقيقته.
كل يوم صارت مشكلتي تكبر وتكبر إلى أن أصبحت لا أطيق أن أراه أو أحكي معه، حالياً هو يريد إقامة العرس وأنا أشعر باختناق ولا أعرف كيف أخبر أهلي ليفهموا إحساسي.
أريد مساعدتك بسرعة وشكراً جزيلاً.
(شوشوا)
نصائح وحلول من خالة حنان:

1 أنصحك من دون تردد أن تصارحي أهلك، ولو أي أحد منهم تثقين به، أمك أو أختك أو حتى قريبة عاقلة يمكنها أن تساعدك عملياً.
2 هذه النصيحة لا تعني أن تقولي لهم لا أريده، وأريد أن أفسخ الخطوبة بل أن تحكي لهم مشاعرك وما يزعجك وما يضايقك حقاً في شخصه وتصرفاته.
3 القبول يا حبيبتي هو أهم ركن في الزواج، فإذا كنت تنفرين منه حقاً بعد كل هذه السنوات فهذا يعني أنك تفتقدين القبول، ومع ذلك فيمكن أن تكون مخاوفك أو ضيقك بسبب طول مدة الخطوبة.
4 في كل حال مصارحة والدتك أو قريبتك مهمة، وقد يمكن أن تتنبهي أثناء المصارحة إلى مشاعرك الحقيقية، وربما تكتشفين جوانب حلوة في شخصيته أو العكس، ولكن في كل حال ستكون المصارحة باب الحل الحقيقي سواء لفسخ الخطوبة أو الاستمرار في الزواج بعد اكتشاف أسباب ضيقك ونفورك، أتمنى لك التوفيق في كلا الحالتين.

وللفتيات اللاتي يبحثن عن رأي صادق وحلول لمشاكلهن، «خالة حنان» عادت لتدعم كل الفتيات والنساء وتقدم لهن الحلول، راسلوها عبر إيميلها الخاص: [email protected]

حقوق نشر المشاكل وحلولها محفوظة
يمنع نشر أي مشكلة أو حل من دون إرفاقها بالعبارة الآتية:
(عن خالة حنان: مجلة سيدتي).. وأي نقل لا يلتزم بهذه الإشارة يقاضى قانونياً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X