فن ومشاهير /مشاهير العالم

مُساعدة "متحرش هوليوود" تكشف المزيد من الفضائح

المنتج الشهير هارفي وينستين
مساعدة هارفي وينستين
هارفي وينستين

قررت مساعدة المنتج الأمريكي هارفي وينستين Harvey Weinstein، الذي أطلق عليه تسمية "متحرش هوليوود"، الخروج عن صمتها إزاء التحرش الجنسي بها من قبل الرجل الذي لاحقته عشرات الاتهامات من النساء بعد أن قامت صحيفة نيويورك تايمز مؤخراً بنشر تحقيق حول ماضيه "الملوث".
المرأة وإسمها زيلدا بيركينز هي واحدة من ثماني نساء على الأقل من الضحايا المزعومات، اللاتي وصلن إلى تسويات مع هارفي ووقعن معه اتفاقا للسكوت بهذا الخصوص في الماضي.
وقالت بيركينز يوم الاثنين، لصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، إن سوء السلوك الجنسي من قبل القطب الهوليوودي بدأ معها في أول يوم كانت قد التقت به وجهاً لوجه، بينما كانت تعمل بمكتب ميراماكس في لندن.
وذكرت أنه خرج من غرفة المكتب، وعاد إليها بملابسه الداخلية، ثم سألها عما إذا كان يمكن أن تدلك له جسمه.

فضيحة جنسية جديدة تهز هوليوود.. والبطل مخرج شهير
 

وكشفت بيركينز أنها طالما تعرضت لمضايقات متكررة من رئيسها. ومضت قائلة: "إن هارفي غالباً ما كان يتجول في الغرفة عارياً، ويطلب منها بيركينز أن تشاهده أثناء الاستحمام. وأكدت: "هذا سلوكه الدائم متى كنا معاً".
كما أضافت: "كثيراً ما اضطررت إلى إيقاظه في الفندق في الصباح، وكان يحاول سحبي إلى السرير دائما".
وقالت إن نقطة الانهيار جاءت بعد أن تقدمت زميلة لها بمزاعم مماثلة، بينما كان طاقم الشركة في فينيسيا بمهرجان للسينما هناك في سبتمبر عام 1998.

التحقيق في واقعة اعتداء جنسي بطلها هارفي وينستين تعود لعام 2013

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X