أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

دراسة تحذّر من الذهاب إلى أطباء تجاوزوا سنّ الستين

كشفت دراسة حديثة أنّ المرضى الذين يعالَجون من قبل طبيب فوق سن الـ 60، هم أكثر عرضة للموت من أولئك الذين يعتني بهم طبيب تحت سن الـ40 عامًا.

ووجدت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة “هارفارد”، أنّ معدل الوفيات في غضون شهر، كان أعلى لدى الأطباء الذين تزيد أعمارهم عن الأطباء الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا، وكان الفارق هو وفاة مريض إضافي لكل 77 شخصًا.

وقالت أنوبام جينا، الأستاذة في كلية الطب بجامعة “هارفارد”، التي أجرت البحث، إنّ النتائج تثير بعض المخاوف الخطيرة، وأضافت: “إنه مشابه للفرق في معدلات الوفيات الملحوظة بين مرضى القلب، الذين يعالجون بأدوية القلب المناسبة والذين لا يتلقون أيّ شيء”.

ونظر الباحثون في سجلات 730.000 مريض بين عامي 2011 و 2014 تم علاجهم من قبل أكثر من 18.800 من الأطباء، وكانت الاختلافات في معدلات وفيات المرضى بين الأطباء، في 40 و 50 عامًا، أقل وضوحا بكثير بنسبة 0.2 في المئة. ومع ذلك، ارتفعت معدلات وفيات المرضى بوتيرة منتظمة مع تقدّم الأطباء في السن.

ويقترح مؤلفو الدراسة إجراء مزيد من البحوث قبل رسم أي استنتاجات نهائية حول كيفية أداء الأطباء كبار السن في العمل.

 

دراسة: المتأخرون عن مواعيدهم مبدعون

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X