صحة ورشاقة /جديد الطب

نجاح أول جراحة روبوتية لاستئصال ورم من الكلية في بيروت

جراحة روبوتية
المشاركة بالجراحة الروبوتية عن بعد

تكللت أول عملية جراحية روبوتية، هي الأولى من نوعها في لبنان والمنطقة، بالنجاح، من خلال تطبيق تقنية الواقع المعزّز، في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت (AUBMC).


الجراحة الروبوتية هي تقنية تتيح إجراء العمليات الكبيرة عبر إحداث ثقب صغير في الجسم، من دون الحاجة لشق كبير مثل الجراحة المفتوحة. ونتيجتها التماثل للشفاء بسرعة أكبر، وفقدان كمية أقل من الدم، واحتمال حدوث تعقيدات أقل مقارنة مع النهج التقليدي. وتُستخدم الجراحة الروبوتية في جراحة المسالك البولية، وعلاج سرطان البروستات والكلى والمثانة، كما يتم اعتمادها لترميم المسالك البولية.

وقد ساعدت تقنية الواقع المعزز الجراح الروبوتي في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت د. البير الحاج في العملية، على استخراج الورم من الكلية والمحافظة عليها في الوقت عينه. وهذا الإجراء، يعتمد على منصة "بروكسيمي" التفاعلية، وخدمات الرعاية الصحية حول العالم.


سير العملية
ومع ازدياد الحاجة لتسهيل التعاون بين الأطباء الموجودين في أماكن مختلفة من العالم، أتت منصة الجراحة بتقنية الواقع المعزّز، لمساعدتهم على الاستفادة من توجيهات ودعم بعضهم البعض عبر نقلهم افتراضيًّا إلى غرفة العمليات.

وحول الموضوع، قال الدكتور الحاج: "أثبتت "بروكسيمي" كفاءتها كأداة تتيح التعاون بين الأطباء الموجودين في أماكن مختلفة. كما ستمكّن هذه التكنولوجيا المتميزة، الجسم الطبي من إجراء عمليات جراحية روبوتية أكثر تعقيدًا في المستقبل،" وأضاف: "تسهّل منصة "بروكسيمي" التشاور أثناء الجراحة عبر تقديم المساعدة الافتراضية عن طريق التدريب العملي والفيديو التوضيحي. فهي تتيح فرصة الاستفادة من الدعم والتوجيهات اللازمة من الجراحين والفرق الطبية الأخرى عن بعد، وفي وقت قصير".

وأضاف: "تشهد غرف العمليات ازدحامًا متزايدًا يحول دون استضافة الطلاب والمتدرّبين. توفّر منصة "بروكسيمي" بتقنية الواقع المعزّز مقاربة تفاعلية، ما يتيح إمكان التعليم والتدريب التطبيقي في إجراء عمليات الجراحة الروبوتية، وضمن مدة زمنية قصيرة لشريحة واسعة من الجراحين وطلاب الطب".

وقالت مؤسّسة منصة "بروكسيمي" الدكتورة نادين حشاش حرام: "تعمل منصة "بروكسيمي"مع كل الأجهزة، وبالتالي يمكن إضافتها لأيّ جهاز طبي ولكل المعدات. ونستطيع اليوم بفضلها تطوير تعاون الأطباء مع بعضهم البعض في جميع أنحاء العالم، وتدريبهم، وتطويرهم، وتسهيل تبادل خبراتهم، بغضّ النظر عن نوع العملية الجراحية والجهاز أو التقنية المستخدمة".


ويُذكر أنه في العام الماضي، ترأس الدكتور غسان أبو سيتا، رئيس قسم الجراحة التجميلية في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، عملية جراحية هي الأولى من نوعها التي تعتمد على تقنية الواقع المعزّز، التي ساعدت الجرّاح في غزة في فلسطين، على إعادة ترميم يد طفل يعاني خللًا منذ الولادة. وكانت تلك المرة الأولى في لبنان والشرق الأوسط التي تُجرى فيها هذه العملية عبر منصة "بروكسيمي" التفاعلية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X