أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

هذا ما قالته مكرمات حفل جائزة سيدتي للإبداع والتميز

جانب من المكرمات
جانب من المكرمات
ملك النوري
خولة الكريع
ملاك الثقفي
نهى اليوسف
ريم أسعد
سلافة بترجي
هند الفهاد
من الحفل
آمال المعلمي
ماجدة أبوراس

انطلقت يوم أمس الأحد 17/12/2017، فعاليات جائزة سيدتي للتميز والإبداع في دورتها الثالثة من مدينة جدة؛ تكريماً للمرأة السعودية التي ساهمت في رفعة ورقي المجتمع، لتعكس بذلك الوجه الحضاري للسعوديات في كافة المجالات.
«سيدتي» حاورت معظم المكرمات خلال الحفل؛ لتتعرف منهن على ما تعنيه لهن الجائزة، والمشاعر التي انتابتهن عند إعلان فوزهن، الكثير عنهن من خلال السطور الآتية:

كبرنا معاً
تقول المحللة الاستثمارية والكاتبة الاقتصادية ريم أسعد، والتي استحقت جائزة سيدتي للتميز والإبداع عن فئة الاقتصاد: «مجلة سيدتي من المجلات التي كبرنا وتربينا على وجودها معنا، وفوزي بجائزة تقديرية من هذه المؤسسة الإعلامية والتي تعني لي الكثير منذ الطفولة وحتى هذه المرحلة العمرية، يخلق لدي إحساساً عظيماً أعجز عن وصفه».

مسؤولية كبيرة
أما الإعلامية لولوة عبدالله والتي فازت بجائزة سيدتي عن فئة تحدي الإعاقة، فتؤكد بأن فوزها واختيارها من ضمن مكرمات جائزة سيدتي شيء كبير بالنسبة لها، وتتابع: «سيدتي» هي المجلة العربية الأولى التي تٌعنى بشؤون المرأة بشكل عام وبالمرأة السعودية بشكل خاص، وأشعر بأن هذا التكريم يحملني مسؤولية تجاه كل ما سأقدمه في المستقبل، خاصةً في ظل القرارات الجديدة والتي دعمت المرأة وعملت على تمكينها.

مذاق خاص
«إنجازي حين يُقّدر في بلدي وموطني له مذاق ووقع مختلف لا يمكن وصفه» هكذا بدأت هند الفهاد الفائزة بجائزة سيدتي عن فئة الفن والثقافة، حديثها معنا، وتابعت واصفة مشاعرها حول الفوز: «سعيدة بأنه تم تكريمي مع تلك الكوكبة النسائية الرائعة والتي أعتبرهن ملهمات بالنسبة إليّ، وسعيدة بأن هذا التكريم جاء في الوقت الذي أصبحنا نلمس فيه تغييراً جاداً في دعم مسيرة المرأة، فشكراً مجلة سيدتي، بالنسبة لي أعمال ما بعد الجائزة يجب أن تعكس حجم التقدير الذي حصلت عليه كإنسانة مؤثرة، وأتمنى أن أقدم أعمالاً توازي هذه المسؤولية».

«سيدتي» هي المتميزة
تقول الدكتورة ملك النوري والتي حصدت جائزة التمييز عن فئة التعليم: «إن المتميزة هي «جائزة سيدتي» نفسها، فأنا لم أسمع عن أي جائزة أخرى تكرم المرأة بالطريقة التي قدمتها مجلة سيدتي» وأضافت: بالنسبة إلي فإن تكريمي يعني بأن بلدي ومجتمعي وعائلتي فخورون بي، وبرأيهم أن إنجازاتي تستحق التكريم وذلك شيء لا يُقدر بثمن»

شعور بالمسؤولية
وعن نفس الفئة تستطرد سلافة بترجي: «فوزي بجائزة سيدتي يعني شعوري بالمسؤولية بأن أكون قدوة مشرّفة لشابات المستقبل، وأضافت: جداً ممتنة لله تعالى ثم لمجلة سيدتي بأن أتاحت لي الفرصة بإيصال صوتي لأكبر عدد من سيدات المجتمع»، ثم نصحت المرأة السعودية بعدم الخوف من تحدي النفس أو من المستقبل، لأنه هو من سيصل بها لآفاق جديدة»

طموحاتي حد السلام
وتعقب نهى اليوسف مكرمة سيدتي عن فئة الإدارة قائلة: جهودكم في دعم المرأة السعودية يُفتخر بها على الصعيدين المحلي والعالمي، فالمرأة السعودية كانت بحاجة لمثل هذا الدعم فشكراً لكم، وفوزي بجائزة مسؤولية كبيرة تحتم عليّ بأن أصل بطموحاتي حد السماء، كما قال ولي العهد محمد بن سلمان «عنان السماء هو طموحنا».

جائزة الوطن
وتؤكد الدكتورة ماجدة أبوراس: «جائزة الوطن لها وقع خاص خصوصاً إذا أتت من مجلة عريقة كمجلة «سيدتي» التي دائماً ما تسلط الضوء على إيجابيات العالم العربي، وأنا جداً سعيدة بهذه الجائزة التي وضعت علينا مسؤوليات جديدة بالعمل والإنجاز للوطن الغالي بالإضافة للتطلع لجوائز أخرى».

قيمة داخلية
من ناحيتها تؤكد الدكتورة ملاك الثقفي، بأن الجائزة دائماً ما تعطي قيمة داخلية للفرد، وتكون محفزة للآخرين بأن يتطلعوا إليها ويجتهدوا للحصول عليها، أضف إلى ذلك أنها دافع قوي للاستمرار، فالاستمرار هو أساس النجاح، فمن السهل أن يحقق المرء هدفاً لكن الاستمرارية في إكمال إنجاز تلو الآخر هو التحدي.

اهتمام بالمرأة
أما الدكتورة خولة الكريع، التي فازت بجائزة التمييز عن فئة الطب والعلوم، فترى بأن قيمة الجائزة الحقيقية تكمن في أن الاهتمام بالمرأة السعودية جاء من مجتمعها فهي جائزة «من الوطن للوطن».

جائزة أعتز بها
آمال المعلمي، إحدى مكرمات جائزة سيدتي عن فئة العمل الإنساني والاجتماعي أخبرتنا بأنها سعيدة بوجودها بين هذه النخبة من سيدات المجتمع السعودي، وتابعت: «تكريمي اليوم جائزة أعتز بها؛ وذلك لأن جانب العمل الإنساني والاجتماعي وترسيخ قيم المحبة والحوار والتسامح في المجتمع قيمة مهمة، لم أتوقع أن تحظى بانتباه مجلة سيدتي».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X