فن ومشاهير /أخبار المشاهير

افتتاح أول ناد للفنانين بالرباط

في مبادرة تعد الأولى من نوعها في المغرب، أفتتح بالرباط أول ناد للفنانين والذي سيشكل فضاء للقاءاتهم الحميمية، والتداول في شؤونهم الفنية بدلا من المقاهي والمنتديات العامة التي تجردهم من خصوصياتهم وحميمياتهم، وحسب الفنان عبد العالي الغاوي رئيس النادي فإن أهداف النادي تجمع بين ما هو فني وثقافي واجتماعي وتنموي،لأن أساس هذه المبادرة يقوم على تنظيم لقاءات لتوقيع ألبومات وإصدارات تمثل جميع نماذج الإبداع، والاحتفاء بالفنانين وتكريمهم، إلى جانب تنظيم معارض للآلات الموسيقية والفن التشكيلي والأزياء المسرحية، وتنظيم رحلات للفنانين وأسرهم فضلا عن تنظيم سهرات ومهرجانات ذات البعد الاجتماعي والثقافي.. إضافة إلى العمل على إحياء التراث الموسيقي الوطني كالملحون والآلة والأشكال الصوفية.
وعبر الباحث الموسيقي والكاتب العام لنادي الفنانين عبد السلام الخلوفي ،عن أمله في أن يحقق هذا النادي رهاناته المتمثلة بالأساس في إعادة الاعتبار للفنان المغربي الذي سيجد في النادي ملتقى لترسيخ الصلات الإنسانية بين جميع الفنانين، فإلى جانب السهرات الفنية وحفلات التكريم فإن النادي مقبل على دراسة مجموعة من المشاريع الفنية المتعلقة باكتشاف المواهب الفنية في الغناء والعزف والمسرح والتنشيط والرقص الاستعراضي والتعبير الجسدي.
و نوه الموسيقار عبد الوهاب الدكالي في تصريح ل "سيدتي نت" بالمبادرة واعتبرها انجازاً كبيراً للفنانين مبدياً تشجيعه ودعمه للنادي لتحقيق أهدافه الفنية والاجتماعية ، موضحاً بأن الفنان المغربي هو أحوج ما يكون لمثل هذا النادي خصوصاً عندما يكون صاحب المبادرة واعتبرها ربحاً لجميع الفنانين الذين طال انتظارهم لمشروع مماثل يجمع بين الفنانين المبدعين في فضاء حميمي يحفظ لهم خصوصيتهم ، متمنيا أن تتظافر جهود الجميع للارتقاء بالنادي والمساهمة في إشعاعه.
وأشار مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم رشيد الطاوسي والذي حضر خصيصاً لمشاركة الفنانين فرحتهم بأن مبادرة الفنان عبد العالي الغاوي تعد مفخرة للفنان المغربي الذي يميل بالطبيعة للهدوء والتباحث في مشاريعه وخصوصياته في صمت ، وبعيدا عن عيون الآخرين أحيانا حفاظا على مشاريعهم الفنية، واعتبر ميلاد هذا النادي إنجازا لجميع الفنانين الذين يجب أن تتظافر جهودهم لتحقيق أهدافه.
وتمنى الملحن ومعد البرامج التلفزيونية سعيد الإمام ميلاد مبادرات مماثلة في مختلف الم

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X