فن ومشاهير /أخبار المشاهير

كيف أحرجت ماجدة الصباحي توفيق الحكيم بسبب خمسة جنيهات؟!

ماجدة الصباحي في صورة حديثة
ماجدة الصباحي
ماجدة الصباحي في فيلم قديم
ماجدة الصباحي في مراحل عمرية مختلفة
ماجدة الصباحي في صورة قديمة
ماجدة الصباحي في فيلم بالأبيض والأسود

يواصل الإعلامي عمرو الليثي الحديث عن كواليس وأسرار خاصة للمنتج جمال الليثي، والذي جمعت صداقة وطيدة بين الفنانة ماجدة وبين عمه جمال الليثي كما كشف الإعلامي الشهير في بيان صحفي صدر منذ ساعات جاء فيه أن بداية التعارف بين ماجدة والمنتج جمال الليثي كان فى عام الثورة وكان يعمل من خلال إدارة الشؤون العامة للقوات المسلحة، فبعد شهور من ثورة 23 يوليو 1952 قرروا تنظيم حفلة خيرية تطوف أرجاء مصر لجمع التبرعات للفقراء والمعوزين من أبناء شعبنا، وعُرفت القافلة وقتها باسم «قطار الرحمة»، وشاركت مجموعة كبيرة من الفنانين، بينهم فاتن حمامة وماجدة الصباحي وتحية كاريوكا في قافلة قطار الرحمة.. وحملن مع غيرهن من عشرات الفنانين صناديق التبرعات لجمع ما يجود به أهل النخوة من شعبنا من أجل الفقراء.

» قطار الرحمة«وأضاف البيان أن الأمر لم يتوقف عند ركوب والتنقل بين مديريات مصر كلها، بل كانت الفنانات فاتن وماجدة وتحية كاريوكا وزميلاتهن يحملن صناديق التبرعات ويطفن على يتواجد فيها أثرياء مصر وكبار شخصيات يالأماكن العامة التونصح بعضهم الفنانة ماجدة بأن تحمل صندوقها يالمجتمع المصروتذهب إلى شرفة فندق سميراميس المطلة على النيل، حيث يتجمع أمسيات الصيف علية القوم من المشاهير والمثقفين والأدباء يف .يرةشلل صغ يوالسياسيين والشخصيات المرموقة يتجمعون فوكانت الشرفة قد تحولت إلى مقهى صغير مفتوح على النيل فى مبنى سميراميس القديم قبل أن يعاد تجديده وذهبت ماجدة تحمل صندوق التبرعات واقتربت من شلة الأدباء الكبار، حيث يتوسطهم توفيق الحكيم ويحيط به نجيب محفوظ وصالح جودت وثروت العادة، يقال إنه لا يحمل مالاً ف يأباظة، وبالطبع بدأت بالحكيم الذ وكان ثروت أباظة أول المتبرعين وتلاه صالح جودت ونجيب على فكرة توفيق بك بيخبى الفلوس فى "قال مداعباً: يمحفوظ الذ، وأصرت ماجدة على أن تفتش البيريه ولم يجد توفيق "البيريهمن أن يخرج من أحد جيوبه محفظة صغيرة ليخرج الحكيم بداًيضعها بالصندوق ولسان حاله يخمسة جنيهات فقط ورقة واحدة لك ي، وكانت جنيهات توفيق الحكيم الذ»منك لله يا نجيب«يقول: ، وتعددت يوالأدب ياشتهر بالحرص على النقود حديث الوسط الفن.الروايات عن ماجدة وكيف استطاعت أن تجعله يتبرع بها من الكواليس عن تلك الحقبة دالعدي وأضاف الليثي في بيانه كاشفاًأوائل الستينيات بدأت تتكشف خطوط الثورة الجزائرية، يبقوله:"ف» جميلة بوحريد«ثورة المليون شهيد، وأذيعت قصة عذراء الجزائر من يوتعاطف معها الشعب العرب .صفوف الثورة يالمناضلة ف اقتناص يف يالمحيط إلى الخليج، وسارعت ماجدة بذكائها الفطرسيناريو يبإعداد القصة ف يالفرصة، وكلفت الكاتب يوسف السباعأباظة يفيلم أخرجه المخرج يوسف شاهين، وكان من أبطاله رشدوأحمد مظهر ونخبة من النجوم.. وكانت فرصة نادرة لتكتب الفنانة ماجدة سطوراً بارزة فى مسيرتها السينمائية، وكتب لها مكانة على جميلة «كان البعض يسميها مجازاً ساحة الوطن العربى بل". الجزائرية لاتهامات بتجاهلها حضور تكريم وكانت ماجدة قد تعرضت مؤخراًحد المهرجانات السينمائية مما تسبب في هجوم أجميلة بو حريد في شديد عليها.

 

بالصور .. الانتهاء من تصوير مسلسل روزانا بدمشق

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X