فن ومشاهير /مشاهير العرب

أشهر الشائعات التي طاردت عمرو دياب قبل كل ألبوم

أيّام ويطرح في الأسواق الألبوم الجديد لـ"الهضبة" عمرو دياب. وهو الألبوم الذي تنتظره الملايين من عشّاقه، في مختلف أنحاء الوطن العربي، بلهفة كبيرة يتوجّه بها جمهور "الهضبة" إلى نجمهم المفضّل.
ولكن بقدر اللهفة التي تسبق الألبوم، يسبقه دائماً العديد من الشائعات مجهولة المصدر، من دون أن يُفهم الغرض منها، إن كانت من أجل بث التعاطف مع "الهضبة" والإقبال بكثافة على شراء ألبومه، أو كان الهدف من الشائعات تشويه صورة الفنان وإضعاف مبيعات الألبوم الجديد.
طلاق وزواج جديد
في هذا التقرير نستعرض أهمّ الشائعات التي سبقت ألبومات عمرو دياب، والتي وصل بعضها إلى حدّ الحديث عن إصابته بمرض خطير.
الشائعة هذه المرّة كانت بطلتها عارضة مجهولة الاسم. واكتفى مردّد الشائعة بالإشارة إلى أنّ عمرو دياب تزوّج من عارضة إيطاليّة، وانفصل عن زوجته زينة عاشور، وترك لها المنزل. وبالرّغم من عدم وجود صورة تجمع دياب بهذه "الموديل"، إلا أنّ الشّائعة انتشرت كالنار في الهشيم، واكتفى "الهضبة" بالصّمت كأبلغ ردّ على الشائعة، في حين نفى مكتبه الإعلاميّ هذا الكلام جملة وتفصيلاً.
حادث سير وهروب
ومن الشائعات القديمة التي سبقت أحد ألبومات "الهضبة" تعرّضه لحادث تصادم مريع، ووجوده في حال صحيّة حرجة؛ وذلك قبل مسارعة أحد العاملين مع "الهضبة" إلى نفي الشّائعة تماماً، مؤكّداً أنّ عمرو دياب بخير ويعمل على تسجيل أغنيات ألبومه.
شائعات عديدة طالت عمرو دياب بعد ثورة يناير، كان منها هروبه إلى خارج مصر، واختياره البقاء خارج البلاد، تردّد أنّه لا يفكّر في العودة إليها مرّة أخرى، لا هو ولا عائلته.
قصر في دبي
كذلك تردّد أيضاً أنّ دياب قام بشراء قصر كبير في مدينة دبي، وأنّه على استعداد للسفر إليه، حيث سيُقيم بشكل كامل هو وأسرته. ومن أجل تأكيد الإشاعة تحدّث المروّجون عن قيام عمرو بتقديم أوراق أولاده في إحدى مدارس دبي، تمهيداً لإقامتهم الكاملة هناك. ولكن كلّ هذه الأقاويل باتت غير ذات جدوى، بعد استمرار إقامة "الهضبة" في مصر وعدم مغادرتها، وقت أحداث الثورة وبعد انتصار الثورة.
مرض خبيث
وعوداً إلى بدايات عمرو دياب، كانت شائعة قد طالته، ولم تُفارقه بسهولة، وهي شائعة إصابته بمرض خبيث. وظلّ الكلّ يردّد الشائعة حتّى باتت أقرب إلى الحقيقة، برغم كذبها. وما كان من عمرو وقتها إلا أن حرص على الظهور في العديد من المناسبات بصبحة زوجته وقتها الفنّانة شيرين رضا، وظلّ هكذا لفترة حتّى اختفت هذه الشائعة من الأذهان.
روتانا في مهب الشائعات
الشائعات لم تقتصر على الحياة الخاصة لعمرو دياب فقط، بل طالت تعاقده مع شركة "روتانا"، حيث تردّد من آن لآخر وقوع مشاكل عديدة بينه وبين الشركة وأنه ينوي فسخ التعاقد معها ومرة أخرى أنه لن يجدّد تعاقده. إلا أن ثمرة التعاون تأتي من آن لآخر بألبوم متميز وقوي من ألبومات "الهضبة" التي ستظل تحقّق النجاح وستظل تسبقها الشائعات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X