أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

بعد قانون السماح للمرأة بالقيادة.. مؤشر السعادة يرتفع في السعودية

تنفيذ قانون السماح للمرأة بالقيادة
عضو مجلس الشورى لينا آل معينا

كشفت عضو مجلس الشورى لينا آل معينا بأن مؤشر السعادة ارتفع جداً بالمملكة بعد أمر السماح بقيادة المرأة للسيارة ودخوله حيّز التنفيذ اليوم الأحد.

وبهذه المناسبة قدمت لينا آل معينا "شكرها وامتنانها لخادم الحرمين الشريفين للملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على هذا القرار التاريخي والأبوي الذي مكن المواطنة والمقيمة من أن تمسك زمام أمورها بنفسها ، بكل كرامة وعزة وشموخ " .

وأضافت في حديثها لصباح الخير يا عرب على قناة mbc بأنها قدمت إلى استديوهات القناة بجدة بسيارتها الخاصة وتوقعت اليوم أن يحدث تغيير إيجابي كبير في سلوك مستخدمي الطرق والشوارع في السعودية بعد أن أصبحت المراة شريكة للرجل في قيادة السيارة ، داعية في هذا الصدد لثقافة مرورية أكبر.

وجددت المعينا التأكيد على أهمية قيادة السيارة للمرأة والحاجة الماسة إليها مشيرة إلى أن جدتها بالأمس قبيل السماح بالقيادة ، كانت مريضة ولم تستطع إيصالها للطبيب لكون والدها مسافرا ! فكانت المسألة هي حياة أو موت ولم تعد مرتبطة بإحضار الخبز.



وأضافت بأنها سوف تقود سيارتها بنفسها ولن تساورها بعد اليوم مشاعر تأنيب الضمير في ترك السائقين في الانتظار لساعات طويلة.

وفي إطار التأكيد على قدرة المرأة على القيادة استشهدت المعينا بدراسات وإحصائيات ذكرت أن الرجل أكثر تعرضا للحوادث المرورية من المرأة.

وعن العوائد الاقتصادية والاجتناعية الإيجابية للقرار أكدت بأنه سيوفر ملايين الريالات بسبب استغناء الكثير من العوائل والأسر السعودية عن السائقين.

وبشأن فعالية العقوبات ضد التحرش والتصوير والمضايقات للمرأة أكدت بأنها ستكون رادعة لأن من أمن العقوبة أساء الأدب وهي تتراوح ما بين سنتين إلى خمس سنوات سجن وما بين 100 ألف إلى 300 ألف غرامة مالية.

لزيارة صفحة السائقة الأولى الرجاء الضغط على هذا الرابط

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X