فن ومشاهير /أخبار المشاهير

اختفاء النجوم في ختام الدورة 34 من مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي

الأمير أباظة
سوزان نجم الدين
بوسي
سوزان نجم الدين
دريد لحام
دريد لحام والأمير أباظة
وفاء عامر
فيفي عبده
وفاء عامر
المكرمون
بوسي

أُسدل الستار على الدورة الـ34 من مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي لدول البحر الأبيض المتوسط، والتي تحمل اسم الفنانة نادية لطفي والذي ترأّسه الناقد الأمير أباظة، وامتد خلال الفترة من 3- 8أكتوبر ،

عُرض بالمهرجان ثمانون فيلماً عالميًّا من 25 دولة، عُرض 10 أفلام في مسابقات المهرجان المختلفة كعرض عالمي أول، وكان اللافت هيمنة السينما السورية على أفلام المهرجان

* من كواليس الندوات والعروض

* شارك في فعاليات العروض سينمائيون عالميون، منهم: الإسباني سيباستيان هارو، والإيطالي فرانكو دي نيرو، والفرنسية آنا ماغلاليس، والكاتب الفرنسي فيليب جالادو، والمنتج والمخرج اليوناني ديميتري دي كليرك.

* اللافت هيمنة السينما السورية على أفلام المهرجان والتي شاركت بثلاثة أفلام.

* عقب الإعلان عن حفل للمطرب حمادة هلال وفنانين آخرين، على هامش فعاليات المهرجان، اتضح أنّ حمادة لم يُبلْغه أحد عن الحفل ما وضع إدارة المهرجان في موقف حرج.

* أثناء ندوة تكريم دريد لحام حدث موقف محرج، حيث انزلقت جائزة تكريمه وكُسرت، ما دعا دريد لأن يطلب من فاروق الفيشاوي والذي كان يحضر الندوة، أن يطلب منه أن يُسقط هو أيضًا جائزة تكريمه، حتى يخرج من الموقف المحرج وحاول فاروق أن يُسقط جائزته تضامنًا مع دريد، إلا أنها لم تسقط ولم يحدث لها شيء.

* حضر الندوة فاروق الفيشاوي، وكمال أبورية، وسوزان نجم الدين، وعباس النوري، وكندة حنا، وصباح الجزائري.

* بناءً على طلب الجمهور تم عرض فيلم الافتتاح، فيلم "دمشق -حلب سبع مرات للجمهور.

* أعلن الأمير أباظة أنّ مسابقة أفلام الطلبة والتي تتناول عرض أفلام وثائقية وروائية قصيرة، ستتحول إلى مهرجان منفصل خلال العام المقبل.

* عقد نقيب الصحافيين بالإسكندرية ومدير تحرير جريدة الوفد المصرية، مؤتمرًا صحافيًّا طالب فيه بإلغاء إقامة مهرجان الإسكندرية السينمائي بواسطة الجمعية المصرية لنقاد وكتّاب السينما، برئاسة وإسناد تنظيم المهرجان لأبناء الإسكندرية من الفن السابع، لافتًا إلى أنه ليس طبيعيًّا أن يقام مهرجان يحمل اسم الإسكندرية، وينظمه بعض القائمين عليه من خارج عروس البحر الأبيض المتوسط، كما اشتكى الصحافيون من سوء معاملة القائمين على المهرجان.

* جوائز المهرجان

* حصد المخرج المغربي حميد باسكيت جائزة أحمد الحضري للعمل الأول، عن فيلم "صمت الفراشات"، وحصد الفيلم اللبناني "شهيد" جائزة محمود عبدالعزيز لأفضل إنجاز فني، وحصلت الممثلة اللبنانية كارول عبود على جائزة أفضل ممثلة دور ثاني عن الفيلم اللبناني "شهيد"، ونال النجم السوري غسان مسعود جائزة أفضل ممثل دور ثاني عن دوره في فيلم "كتابة على الثلج".

* أفضل ممثلة مناصفة بين سوزان نجم الدين عن دورها في الفيلم السوري "روز"، والممثلة المغربية سعيدة باعدي عن دورها في الفيلمين المغربييْن "ولولة الروح"، و"صمت الفراشات"، وحصد التونسي عبد المنعم شويات، جائزة أفضل ممثل عن دوره في الفيلم التونسي "مصطفى زد"، وحصد الكاتب المغربي عثمان أشقرة جائزة محفوظ عبد الرحمن لأفضل سيناريو، وذهبت جائزة أفضل مخرج للفلسطيني رشيد مشهراوي عن فيلمه "كتابة على الثلج"، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لفيلم "مصطفى زد" من تونس، وجائزة التمثيل الكبرى للفنان السوري دريد لحام عن دوره في فيلم "دمشق -حلب"، وفيلم "دمشق- حلب" جائزة أفضل فيلم.

* وفي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، نال الفيلم الإسباني "أنا بالنهار"، جائزة أفضل فيلم، للمخرج أندريا جواريتا، وحصد الفيلم السلوفاني الكرواتي المشترك "عامل المنجم" للمخرج حنا سلاك، جائزة لجنة التحكيم الخاصة، كما نال حنا سلاك جائزة يوسف شاهين لأفضل مخرج عن الفيلم نفسه، وذهبت جائزة نجيب محفوظ لأفضل سيناريو، للفيلم الألباني "يوم راحة"، للمخرج جنتيان كوتشي. وحصد جائزة عمر الشريف لأفضل ممثل، للفنان الكرواتي جانكو بوبوفيتش فولاريتش، عن دوره في فيلم "بلا هزل"، والفنانة الإسبانية إنغريد غارسيا جونسون، حصدت جائزة فاتن حمامة لأفضل ممثلة، عن دورها في فيلم "أنا بالنهار"، وحصد الفيلم المغربي "كيليكيس.. دوار ألبوم "جائزة القدس" لأفضل إنجاز فني، مع تنويه خاص لتصميم الديكور، وأخيرًا جائزة كمال الملاخ لأفضل عمل أول أو ثاني للمخرج، والتي ذهبت للمخرج جنتيان كوتشي عن الفيلم الألباني "يوم راحة".

* كما منحت لجنة تحكيم مسابقة "نور الشريف"، شهادة تقدير للطفلة غالية الجراح، لأدائها المتميز في الفيلم الأردني "نافذة سلام"، وشهادة تقدير ثانية للفيلم الإماراتي "عاشق عموري" تشجيعًا لفكرة العمل، وشهادة تقدير ثالثة للفيلم الجزائري "زوس".

* حفل الختام

وبدأت فعاليات الحفل بالسلام الوطني، وبعد ذلك توالت الفقرات الغنائية مثل مهرجان الإسكندرية التي تفاعل معها الجمهور، كما تم عرض مقاطع عدة مجمّعة لأفلام الزمن الجميل، والتي لاقت إعجاب الجمهور الحاضر، وقد حضر حفل الختام كل من: بوسي، ومحمود حميدة، وفيفي عبده، وعباس النوري، وسوزان نجم الدين،ولبلبة، ورجاء الجداوي، وفيفي عبده، ودريد لحام وزوجته، ووفاء عامر وزوجها، وسلمى المصري، ومنال سلامة وزوجها عادل أديب، والمخرج علي بدرخان، وكنده حنا، وسامح الصريطي.

كواليس الختام

* قدّمت حفل الختام المذيعة أميرة شلبي وسط كثير من الأخطاء.

* تغيّبت وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم، على الرغم من حديث خالد عبد الجليل مستشار الوزيرة لشؤون السينما، أنّ الوزيرة ستشارك الختام، كما تغيّب محافظ الإسكندرية وأرسل مندوبًا عنه.

* سادت حالة من الفوضى أثناء تقديم الجوائز.

* تغيّب كثير من المكرمين عن حفل الختام.

* قدّم دريد لحام وصلة غنائية أثناء تكريمه على المنصة، وقدّمت فيفي عبده له باقة من الزهور، ونالت منه قبلة كبيرة.

* عقب تكريم دريد لحام، قام الأمير أباظة بخلع ميدالية دريد وإعطائه واحدة أخرى، لأنه تم إعطاؤه الميدالية الخطأ، وتدارك الموقف وأبدل له أباظة الميدالية.

* غادرت الدكتورة عزة أحمد هيكل رئيس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية، ولم تحضر حفل الختام، ولم يكن القائمون على المهرجان يعلمون ذلك، ما تسبّب بحرج لهم.

* فوجئنا بوصلة ضحك من لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية أثناء تقديم الجوائز.

* اختفى نجوم الصف الأول من الفنانين في حفل الختام، وبدا الحفل هادئًا.

* لفتت كنده حنا الأنظار بفستانها الجريء واللافت، والذي أظهر كثيرًا من أجزاء جسدها.

* دخل دريد لحام قاعة الحفل ممسكًا بكنده حنا بيد، وباليد الأخرى زوجته.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X