أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

توضيح السعرات الحرارية لوجبات الطعام كيف يؤثر على المستهلكين؟

أحمد النجار
يارا حجازي
مراد محمد
الدكتورة رويدة إدريس

ألزمت الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية جميع المنشآت الغذائية من مطاعم ومقاهٍ بوضع السعرات الحرارية على الوجبات والمشروبات التي تقدمها، وسيطبق القرار مطلع العام المقبل، جاء ذلك للحد من المشاكل الصحية التي انتشرت مؤخراً كالسكري والسمنة إضافة لتعزيز الوعي الغذائي لدى المستهلكين.

«سيدتي» توجهت بالسؤال لمجموعة من الشباب والفتيات للوقوف على مدى أهمية معرفة السعرات الحرارية في الوجبات بالنسبة إليهم، وهل سوف يمتنعون عن أكلها عند معرفة حجم سعراتها الضخم.

لا ينطبق في حال الجوع
البداية كانت مع مراد محمد، (مدير تطوير أعمال)، الذي أكد بأنه يهتم بمعرفة مكونات الوجبة من دهون، سكريات أو نشويات وغيره أكثر من اهتمامه بمعرفة عدد السعرات التي تحتوي عليها، وفي حال علمه بضخامة حجم سعرات وجبة معينة فلن يفرط فيها، يقول: «لا مانع من تذوقها وليس الإفراط في تناولها باستمرار، غير أن ذلك لا ينطبق في حالة الجوع أو رؤية (البسبوسة)».

سأمتنع وأشعر بالسعادة
أما أمل الحمدي (صحفية) فتؤكد بأنها تفضل الوجبات التي لا تعتمد على الزيوت أو السمن في تكوينها، وتهتم كثيراً بمعرفة عدد السعرات الحرارية لكل وجبة تتناولها خاصة في ظل التنوع الكبير للأطعمة من حولها مع جهلها بعدد سعراتها، تقول: «سأمتنع عن تناول أي وجبة تحتوي على عدد كبير من السعرات وسأشعر بالسعادة عند امتناعي بدرجة أكبر من إحساس السعادة عند أكلها».

الاعتدال سيد الموقف
بينما ترى يارا حجازي (طالبة جامعية)، بأن الاعتدال هو سيد الموقف تقول: «حقيقة لا أهتم كثيراً بالسعرات الحرارية ومعرفة عددها، ولكن تطبيق هذا القرار سيكون دافعاً قوياً لكثير من الأشخاص لتغيير عاداتهم الغذائية الخاطئة، بالنسبة لي لن أمتنع عن تناول وجباتي المفضلة التي تتصدرها (الباستا) ولكن سأتناولها بأوقات وكميات محدودة أي باعتدال».

ضرورة معرفة محتوى الوجبة
بيّنت الدكتورة رويدة إدريس استشارية التغذية العلاجية ضرورة معرفة تفصيل السعرات الحرارية وليس فقط عددها، من ناحية محتوى الوجبات (النشويات، البروتين، الدهون)، آملة أن يساعد هذا القرار بتنبيه الشخص بحجم السعرات الموجودة في وجبته وبالتالي اختيار المناسب منها.
وعن عدد السعرات الحرارية المعتدلة لكل شخص تقول: «يختلف عدد السعرات من شخص لآخر فلا يمكن التعميم، أما توزيعها على الوجبات اليومية فينبغي أن يتم بحسب أسلوب حياة الشخص، والمفترض أن يتراوح عدد السعرات الحرارية بين 1200، 2500 سعرة حرارية لليوم الواحد وتُقسم بين ثلاث وجبات أساسية وثلاث وجبات خفيفة، أما طريقة حسابها فتكون على النحو التالي:
شخص لا يمارس الرياضة: الوزن المثالي ×25 = السعرات الحرارية
شخص يمارس الرياضة: الوزن المثالي ×30 = السعرات الحرارية

حسابها صعب وغير متاح للجميع:
بينما يرى المستشار الأسري والتربوي أحمد النجار، بأن المعرفة بمفردها ليست ذات تأثير قوي ولن تُحدث فرقاً يُذكر مالم يرافقها وعي تام بأضرار الإكثار من الطعام وأخطار السمنة، إضافة للإرادة القوية والرغبة الصادقة في الحفاظ على الصحة؛ فإن حدث ذلك عندها يمكن أن يكون لعدد السعرات أثر إيجابي وتُساعد في الاعتدال في الطعام، ولكن يظل حسابها صعباً ومعرفة تأثيرها غير متاح للجميع.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X