أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

توثق زوجها بالحبال بمعاونة أبنائها وتجبره على توقيع إيصالات أمانة

المتهمون

تطور الخلاف الأسري بين زوجين إلى الانتقام من الزوج، فاستعانت الزوجة بأبنائها الثلاثة وطلبت منهم مساعدتها في ضرب والدهم، فاستجاب الأبناء العاقون لطلب الأم بدلًا من مراجعتها في القرار والبحث عن حلول مع والدهم لتسوية خلافه مع والدتهم.

قتلت زوجها لأنه خانها قبل 40 عاماً


لم يتردد الأبناء «محمد وعمر وعمرو» وأعمارهم تتراوح بين «18 إلى 20» عامًا في تنفيذ مخطط الجريمة التي وضعته والدتهم «سامية» 47 سنة للانتقام من والدهم «رضا. ح» 48 سنة، وحاصروا الأب داخل منزل الأسرة في الأميرية شمال العاصمة القاهرة وتمكنوا من توثيقه بالحبال والاعتداء عليه بالضرب لتوقيع 9 إيصالات أمانة على بياض؛ حتى تتمكن الزوجة وأبناؤها من الاستيلاء على قطعة أرض خاصة بالزوج ثمنها 500 ألف جنيه رفض الزوج التنازل عنها لصالح الأم وأبنائها.


حاولت الزوجة وأبناؤها إبعاد الشبهة الجنائية عنهم فأسرعت إلى قسم شرطة الأميرية وحررت محضرًا اتهمت فيه زوجها بتعذيب ابنتها المعاقة ذهنياً؛ لكن الشرطة كشفت لعبتها وألقت القبض عليها وعلى باقي المتهمين.
وتبين من استجواب الزوج «رضا. ح» بعد انتقال المباحث، وتبين إصابته بعدة إصابات متفرقة بالجسم، وبمناقشته أنكر ارتكاب الواقعة، واتهمها و«محمد. أ - 19 سنة» وأبناؤها الثلاثة مقيمون جميعاً بالأميرية باحتجازه بمسكنه وتوثيقه والتعدي عليه بالضرب مُحدثين ما به من إصابات، وإكراهه على التوقيع على 9 إيصالات أمانة على بياض لوجود خلافات بينه وبين زوجته.

برأتها المحكمة من قتل زوحها رغم اعترافها بالجريمة!


بعد 24 ساعة ورود بلاغ لقسم شرطة الأميرية، حيث كشفت التحريات صحة ما جاء بأقوال المجني عليه، وأن المبلغة والمشكو في حقهم وراء ارتكاب الواقعة، وعقب تقنين الإجراءات وإعداد الأكمنة اللازمة تم ضبطهم، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة، وتم بإرشاد المتهمة الأولى ضبط 9 إيصالات أمانة على بياض مزيلة ببصمة المجني عليه، كما عُثر بالشقة محل سكنهم على الحبل المُستخدم في توثيق المجني عليه وعقب انتهاء استجواب المتهمين الذين اعترفوا بتفاصيل جريمتهم تحرر محضر بالواقعة، وأحاله اللواء محمد منصور مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن القاهرة إلى النيابة العامة التي قررت حبس المتهمين على ذمة التحقيقات بعد أن أكدت تحريات المباحث على صحة الواقعة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X