أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

زوجان هنديان آخر ضحايا السيلفي: ماتا فورًا بعد سقوطهما من حديقة شاهقة

حذرت ميناكشي بهذه الصورة في مدونتها من خطورة التقاط صور في المنحدرات الخطرة
يشنو وميناكشي في الجامعة قبل زواجهما
اللحظات الأخيرة كانت سعيدة للزوجين يشنو وميناكشي
هذان الزوجان الهنديان يشنو وميناكشي آخر ضحايا السيلفي
الزوجان الهنديان بصورة مرحة في ولاية كاليفورنيا الأميركية
وثقا فوتغرافيًا كل مكان زاراه

رغم تحذيرات الحكومات الرسمية من خطورة صور الـ«سيلفي»، مازال عشاق صور السيلفي الخطرة يمارسون هواية التقاط هذه الصور في أعلى الأماكن، وأكثرها خطورة في كافة الأوقات والمناسبات، وبعد أن وصل عدد ضحايا السيلفي إلى 260، ارتفع الرقم بسقوط زوجين هنديين من حديقة شاهقة مؤخراً، وماتا مباشرة، إلى 262 ضحية.
فقد لقي زوجان هنديان حتفهما أثناء التقاطهما صورة سيلفي في مكان شاهق الارتفاع بحديقة يوسميتي الوطنية في ولاية كاليفورنيا الأميركية، بحسب ما أكد شقيق الزوج.
وقد عثر الحراس على الزوج يشنو فيزواناث البالغ من العمر 29 عامًا، الذي يعمل مهندس برامج، وزوجته ميناكشي موروثي، البالغة من العمر 30 عامًا، وذلك يوم الخميس الماضي 25 أكتوبر- تشرين الأول الماضي.
وقد وجدت الجثتان على مسافة 800 متر من الارتفاع الشاهق، حيث سقطا أثناء محاولة التقاط صورة شخصية مشتركة بالهاتف.
ويمكن للزوار المشي على تلك الحافة التي لا يوجد لها سياج حديدي، ما يتطلب الحذر، وقد استعان عمال الإنقاذ بمناظير عالية الدقة، والمروحيات لانتشال الجثتين من الهوة الأرضية العميقة، أسفل الهضبة، وفقاً لما ذكر في موقع «العربية نت» العربي، ومواقع أميركية إخبارية.
اللحظات الأخيرة
وتعكس اللحظات الأخيرة للزوجين، بأنهما كانا في غاية الاستمتاع بالحياة، وسعادة الزوجة بشعرها الذي كانت قد صبغته للتو باللون الوردي.
وقد ظهرت الصورة الأخيرة لهما من خلال تصوير شخص آخر كان موجودًا بالموقع نفسه، ويقوم بالتصوير، لم يكن يظن أن هذه الصورة سوف تبقي على تلك اللحظة السعيدة التي أعقبها الحزن.
هوس بالرحلات
تعكس المدونة الشخصية للزوجين، المخصصة للعطلات السعيدة في دول ومدن العالم ،هوسهما بالسياحة والرحلات والسفر، وهما يظهران أمام برج إيفل، وشلالات نياغرا، ولندن، ونيويورك ومعالم دولية كثيرة، وكانت ميناكشي موروثي تخطط للعمل كمدونة سياحة بدوام كامل لشدة حبها للسياحة والمغامرة.
ولسخرية القدر كانت ميناكشي قد حذرت متابعيها في السوشيال ميديا وتحديداً «أنستغرام» البالغ عددهم «13000» متابع، من خطورة التقاط الصور في المنحدرات والأماكن العالية الخطرة، وناطحات السحاب، بالتقاطها صورة من أحد منحدرات «غراند كانيون» العالية قائلة: الكثيرون منا يحب المغامرة، والتقاط صور السيلفي من حافة المنحدرات وناطحات السحاب، لكن الرياح هنا قاتلة، هل تستحق صورة، المخاطرة بحياتنا من أجلها؟
وتشاء الأقدار أن ترتكب ميناكشي ما حذرت منه متابعيها حول العالم.
وقد تخرج الزوجان من كلية الهندسة في كيرلا بالهند عام 2010، وتزوجا عام 2014 في بلادهما، ويعيشان في الولايات المتحدة الأميركية، وقد انتقلا حديثًا من نيويورك إلى سان خوسيه في كاليفورنيا.
وتقول السلطات بأن تحقيقًا يجرى في القضية قد يستغرق بعض الوقت لمعرفة الملابسات الكاملة لوفاتهما.
التقط الزوجان السيلفي رغم وجود لافتة تحذيرية
يشار إلى أن المنطقة التي سقطا فيها تحمل لافتات تشير إلى أنها «ليست للتصوير السيلفي» حيث تم تركيب هذه اللافتات في نيسان- إبريل الماضي.
10 أشخاص لقوا حتفهم هذا العام في حديقة يوسميتي في كاليفورنيا
وقد لقي 10 أشخاص حتفهم من حافة حديقة «يوسميتي» الوطنية في كاليفورنيا هذا العام، فجمالها الخلاب يجذب الآلاف إليها، خاصةً عشاق السيلفي، لكن إذا لم ينتبه الشخص فمن السهل جداً أن تنزلق قدمه ويسقط لهاوية الموت في منحدراتها الخطرة جداً.
ورغم هذا العدد من الضحايا لا تنوي إدارة الحديقة وضع سور حديدي أو حاجز أمام حافة الحديقة أبداً لكونها تطل على أروع المناظر الطبيعية الخلابة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X