أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

طفل مُصاب بالسرطان يلفظ أنفاسه الأخيرة برسالة مؤثرة لوالدته

طفل يودع أمه برسالة مؤثرة
يودع أمه برسالة مؤثرة
مع والدته

بعد صراع طويل مع المرض، وفي لحظات حزينة ومؤلمة، ودّع طفل مصاب بالسرطان الحياة برسالة مؤثرة لوالدته، عندما كان بين أحضانها، وقبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، حيث قال لها: "أنا آسف يا أمي من أجل ذلك".

وكان الطفل تشارلي بروكتور (5 أعوام)، بحاجة لعملية زرع كبد بعد تشخيص حالته بورم نادر في عام 2016، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة ليلة السبت الماضي في لانكشاير، وفقاً لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

معركة تشارلي كانت طويلة، حاولت خلالها والدته آمبر شوفيلد ووالده بن بروكتور جمع المبلغ اللازم لإجراء العملية في الولايات المتحدة وهو 580855 جنيه إسترليني.

وحاول الأهل والأصدقاء جمع الأموال لإرساله إلى الولايات المتحدة من أجل العلاج، لكن في الشهر الماضي أعلن الأطباء أن أيامه باتت معدودة، بعد أن نجحوا في جمع 360 ألف جنيه إسترليني فقط.

وحاولت الأم تجاوز أحزانها بقولها: "ليلة السبت في الساعة 23:14 صديقي المفضل تشارلي غادر عالمي ولفظ أنفاسه الأخيرة".

وخاطبت طفلها بعد رحيله قائلة: "تشارلي.. لقد منحتني فرصة أن أكون أماً، لقد كنت، ليس فقط أكبر إلهام لنا ولكنك كنت مصدر إلهام لآلاف الأشخاص في جميع أنحاء العالم".

وتابعت: "لقد أظهرت لي ما يعنيه الحب يا تشارلي، الآن حان الوقت للسفر، أنا فخور جدًا بك، لقد قاتلت هذا بجد، طفلي، أنا أتألم كثيرا، سأفتقدك إلى الأبد يا حبيبي".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X