بلس /أخبار

"الساونا" تقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب

الجلسات في الحرارة الشديدة تماثل تأثير ممارسة التمارين البدنية المعتدلة
استخدام الساونا يرتبط بانخفاض ضغط الدم

تعد حمامات الساونا، أحد أنواع العلاجات النفسية والجسدية التي اتَّبعها الإنسان منذ القدم ولايزال حتى وقتنا الحاضر، ومؤخراً أوضحت جامعة شرق فنلندا، أن بين ٤ و٧ جلسات ساونا في الأسبوع كفيلة بتوفير أكبر فائدة صحية.
ويُعتقد أن الجلسات في الحرارة الشديدة تماثل تأثير ممارسة التمارين البدنية المعتدلة، ما يعزز صحة القلب.
حيث تتبَّع الباحثون عادات ١٦٦٨ رجلاً وامرأة فوق سن الخمسين، يستخدمون الساونا، ثم تابعوا صحتهم بعد ١٥ عاماً، ووجدوا أن الأشخاص الذين حضروا ٤ إلى ٧ جلسات للساونا في الأسبوع انخفض خطر وفاتهم بالقلب إلى الربع مقارنة مع أولئك الذين لا ينتظمون، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
ووجد الباحثون، أن مَن قضوا أكثر من ٤٥ دقيقة في الأسبوع في الساونا لم يتوفَّ منهم سوى خمسة أشخاص بالأمراض القلبية الوعائية، بالمقارنة مع تسعة لأولئك الذين قضوا أقل من ١٥ دقيقة.
وأظهرت دراسات سابقة، أن استخدام الساونا يرتبط بانخفاض ضغط الدم، كما يؤدي إلى زيادةٍ في معدل ضربات القلب مساوية لتلك التي نشهدها في التمارين البدنية ذات الكثافة المنخفضة إلى المعتدلة.
ويُعتقد أن حمامات البخار تحسِّن الدورة الدموية عن طريق التسبُّب في تمدد الأوعية الدموية، كما تحسِّن تدفق الدم، وتعزز صحة القلب، وتقلِّل تصلب الشرايين الذي يمكن أن يؤدي إلى جلطات دموية تسبِّب جلطة دماغية .

X