فن ومشاهير /أخبار المشاهير

في عيد ميلادها... ما لا تعرفونه عن نجلاء فتحي: حاولت الانتحار وهي من عرضت الزواج على حمدي قنديل

نجلاء فتحي
نجلاء فتحي
نجلاء فتحي
نجلاء فتحي
نجلاء فتحي
نجلاء فتحي مع زوجها

رغم ما تمر به الفنانة نجلاء فتحي من حزن على فراق زوجها الإعلامي حمدي قنديل الذي توفي منذ بضعة أشهر، إلا أن جمهورها يحتفل بيوم ميلادها الـ68، حيث ولدت في 21 ديسمبر عام 1950، في محافظة الفيوم.
اسمها الحقيقي فاطمة الزهراء حسين أحمد فتحي، واشتهرت باسم "نجلاء فتحي" واستمر معها حتى يومنا هذا ونرصد في هذا التقرير أهم محطات حياة الفنانة نجلاء فتحي.
عاشت طفولة صعبة نظرًا لانفصال والديها ، حيث قررت أن تذهب للإقامة مع والدتها لفترة من الوقت، ولم تستمر طويلاً حتى قررت الذهاب إلى والدها لتعيش معه في مصر الجديدة كان ذلك في سن الـ11 .
وفي سن الـ15 كانت بداية نجلاء فتحي الفنية عندما تقابلت وجهاً لوجه مع المنتج عدلي المولد الذي عرض عليها العمل للمرة الأولى بالسينما .
قرار التمثيل لم يكن بالسهل عليها في ذلك الوقت، حيث قررت أن تستعين بصديق الأسرة العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ والذي كان له دور كبير في أن تخوض تجربة التمثيل كما يعتبر هو من أطلق عليهم اسم نجلاء فتحي.
كانت فترة السبعينات مرحلة انطلاقها من خلال عدد من الأفلام منها: أنف وثلاث عيون، وسونيا والمجنون، ورحلة النسيان، ودمي دموعي وابتسامتي، وإسكندرية ليه.
ولكنها لم تستمر طويلاً عقب زواجها من أحد الاثرياء العرب وتنقلها المستمر بين باريس والخليج، مما عطل مسيرتها قليلاً.
تزوجت بعد ذلك من المهندس سيف أبو النجا، شقيق خالد ابو النجا والذي كان صديقاً لشقيقها الأكبر وأنجبت منه ابنتها الوحيدة ياسمين، إلا أنها انفصلت عنه أيضاً.
بعد إنجابها ابنتها اكتشفت أنها مصابة بعيب خلقي في القلب وحاولت الانتحار بإلقاء نفسها من النافذة بحسب تصريحات سابقة لوالدتها التي منعتها من ذلك.
تزوجت للمرة الثالثة عام 1992، من الإعلامي حمدي قنديل الذي روى تفاصيل زواجهما حيث قررت نجلاء الاتصال به لتعرض عليه الزواج على عكس الأعراف المتبعة ، حيث أنه قابلها للمرة الأولى أثناء إجرائه حواراً صحفياً معها في منزل شقيقتها بالدقي.
فكان أول انطباع تكوّن لديه عن نجلاء ليس كونها شاطرة فقط، لكنها ذكية ومرحة وذات شخصية قوية، وستضفي على حياته بهجة لم يعرفها من قبل بحسب تصريحاته عن حياته مع نجلاء.
يحكي حمدي في أحد اللقاءات أنها فاجأته قائلة: "أنا هتجوزك النهاردة"، ومن شدة توتره أخذ يردد "عظيم عظيم" دون أن يدري ما الذى يقوله، ثم سألته نجلاء: "أليس معك بطاقة شخصية؟"، ثم طلبت منه نجلاء أن يحضر إلى منزلها في الخامسة بعد الظهر ومعه جواز السفر، ثم اختتمت حديثها بقولها "موافق أم سترجع فى كلامك"، فرد عليها بلا تردد "موافق أكيد".
حديث لم يدم عدة دقائق إلا أنه نتج عنه قصة حب استمرت لسنوات ، عاشا من خلالها أجمل أوقات حياتهما.

 

 
2018 عام الحزن" .. قطار الموت خطف الكبار ولم يرحم الشباب
رسميًّا: منى زكي خارج "أهل العيب" ومنّة شلبي تعود لدور البطولة بشخصية أقرب إلى حياتها الحقيقية

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستقرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X