صحة ورشاقة /الصحة العامة

أعراض وأسباب الحزام الناري بالتفصيل

تعرّفي إلى أعراض وأسباب الحزام الناري في بضعة سطور...

أعراض وأسباب الحزام الناري (زنار النار بالعامية) واضحة تمامًا، بحيث يظهر الحزام الناري (الهربس المنطقي) على شكل طفح جلدي، أو بثور جلدية مؤلمة على طول العصب أو العصب العقدي. ويظهر هذا الطفح نتيجة عودة نشاط الفيروس الذي سبّب جدري الماء. ويصيب الحزام الناري في الغالب منطقة الصدر أو الوجه، ولكن قد تتأثر به كذلك باقي مناطق الجسم.
وقد يستمر الألم الذي يسببه الحزام الناري، إلى أشهر أو حتى إلى سنوات بعد الشفاء من الطفح الجلدي: وتسمى هذه الحالة الألم العصبي.

 

 

 

 

 

 

 

 


أسباب الحزام الناري
بعد الإصابة بالجدري تموت جميع الفيروسات تقريبًا، في ما عدا عدد قليل منها. وتبقى هذه الفيروسات نائمة في العصب العقدي (تجمّع الخلايا العصبية) إلى سنوات عدة. ومع التقدم في السن أو بسبب الإصابة بمرض ما، يُفقد نظام المناعة في الجسم قدرته على السيطرة على الفيروس، وبالتالي يستعيد نشاطه. ويتطور رد فعل التهابي في العصب العقدي وفي الأعصاب، ويسبب ظهور البثور والطفح على شكل مجموعات على الجلد.
وقد يكون لدى الأشخاص البالغين الذين كان لهم اتصال مع أطفال أصيبوا بفيروس الجدري، حماية أو مناعة ضد الإصابة بالحزام الناري. ويعتقد العلماء أنّ التعرض ثانيةً إلى الفيروس، يحفّز نظام المناعة ويساعد بالتالي على إبقاء الفيروس في حالة خمود ونوم.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة
حوالي 90 في المئة من الأشخاص البالغين في جميع أنحاء العالم أصيبوا مسبّقًا بالجدري. وبالتالي فإنهم يحملون فيروس القوباء المنطقية – الحزام الناري. وحوالى 20 في المئة منهم قد يكونون أصيبوا بالحزام الناري في فترة ما من حياتهم.

تطور الحزام الناري
إذا لم يعالج المرض، فإنَّ آفة الحزام الناري تستمر في المتوسط 3 أسابيع. وفي أغلب الأحيان يتبع ذلك نوبة واحدة من المرض. وعلى الرغم من ذلك، فقد يحصل أحيانًا أن يعيد الفيروس نشاطه مرات عدة، وقد يحدث ذلك لدى حوالي 1 في المئة من الناس.

 

 

 

 

 

 

 

 


أعراض الحزام الناري
• الشخص المصاب بالحزام الناري سوف يشعر بالحرق أو الوخز أو التحسس الشديد في المنطقة من الجلد، على طول خط العصب. وبشكل عام يكون ذلك على جانب واحد فقط من الجسم. وإذا كان الصدر هو المنطقة المصابة فقط، يشكل الحزام الناري أثرًا أفقيًّا إلى حدّ ما، يظهر على شكل نصف حزام (ومن هنا يأتي اسم المرض- الحزام ).
• بعد يوم إلى 3 أيام من الإصابة، يظهر احمرار على تلك المنطقة من الجلد.
• وبعد ذلك تنبثق حويصلات حمراء عدة، مملؤة بالسائل وتشبه بثور الجدري، وتثير هذه البثور الحكة وتصبح جافة بعد 7 إلى 10 أيام، وتختفي بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وفي ببعض الأحيان بعد فترة أطول.
• يشعر ما بين 60 إلى 90 في المئة من الأشخاص المصابين بالحزام الناري، بألم موضعي حادّ يتباين في مدته وشدته. ويشبه الألم الشعور بالحرق أو شحنات كهربائية أو تشنج شديد. وفي بعض الأحيان يكون الألم شديدًا، بحيث يتم الخلط بينه وبين الإصابة بنوبة قلبية أو التهاب الزائدة الدودية أو التهاب السحايا.
• وقد يعاني بعض الأشخاص الحمّى والصداع.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X