أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

أدوية المستقبل.. روبوتات صغيرة نبتلعها!

روبوتات صغيرة قادرة إيصال الدواء للأنسجة المصابة
أدوية المستقبل

قد تصبح الأدوية التي نتناولها في الوقت الحالي ضرباً من الماضي في القريب العاجل، وذلك بعدما تمكن باحثون سويسريون من تطوير روبوتات صغيرة قادرة على "السباحة" في جسم الإنسان، لإيصال الدواء إلى الأنسجة المريضة.


ويبلغ طول الروبوت الذي طوره باحثون في المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ ولوزان، 5 ميليمترات تقريباً، وهو قادر على التنقل بسهولة في القنوات الضيقة بجسم الإنسان.


وبمقدور هذه الروبوتات تغيير شكلها وسرعتها، لتصبح قادرة على المرور عبر الأوعية الدموية الدقيقة والسوائل الثخينة في الجسد.


وصنعت الروبوتات التي لم يطلق عليها اسم بعد  من مادة هلامية تستجيب للحرارة، بالإضافة إلى جسيمات نانو مغناطيسية.


ولجعل الروبوتات تتحرك بشكل فعال، فقد استوحى العلماء حركتها من تلك الخاصة بالبكتيريا، التي تتنقل من مكان لآخر باستعمال ذيل يشبه المروحة أو السوط.


واختبر العلماء الروبوتات في سائل ذو لزوجة مشابهة لتلك الخاصة بالدم، وقد أظهرت تحركها بشكل سريع، بحسب وكالات.


وقال سلمان ساكار، وهو من الباحثين المشرفين على تطوير الروبوتات، إن لهذه الأجهزة "تركيباً وهيكلاً خاصاً يسمح لها بالتأقلم مع خصائص السائل الذي تتحرك فيه".


وأضاف، عندما تواجه تغيراً في اللزوجة أو التركيب فإنها تغير من شكلها للحفاظ على سرعتها وقدرتها على المناورة، دون فقدان السيطرة على اتجاه الحركة، ويمكن برمجة التغييرات في شكل الروبوتات مسبقاً، لزيادة فعاليتها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X