أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الرياضة والزهايمر.. العلم يؤكد "النبأ المثير"!

التمارين الرياضية تحمي من يمارسها من الإصابة بألزهايمر
التمارين الرياضية تساعد مرضى الألزهايمر على التحسن

خلصت نتائج دراسة طبية حديثة أجراها علماء في جامعة كولومبيا إلى أن التمارين الرياضية تحمي من يمارسها من الإصابة بمرض "الزهايمر"، وذلك عن طريق تحفيز هرمون يساعد في إعادة نمو خلايا الدماغ.


وبحسب الدراسة الجديدة، فقد تبين أنه عند ممارسة الرياضة ينطلق هرمون "إيريسين"، وهو الهرمون الذي يتناقص وجوده في دماغ المصابين بمرض "ألزهايمر"، ويمكن أن يحمي الحيوانات من فقدان الذاكرة وكذلك من الضرر في الدماغ.


وأظهرت الدراسة، أن الفئران التي قامت بالسباحة يومياً على مدى 5 أسابيع لم تطور أي عجز في الذاكرة على الرغم من حقنها ببروتين "الأميلويد بيتا" وهو بروتين يعمل على انسداد خلايا الدماغ ومرتبط بمرضى ألزهايمر.


وأشارت الدراسة، إلى أن التمرينات الرياضية لم تحم الدماغ من الإصابة بالخرف فحسب، بل إن علاجاً يحاكي هرمون "إيريسين" يمكن أن يكون العلاج للوقاية من المرض، بحسب وكالات.


وقد أظهرت الأبحاث والدراسات التي أجريت مؤخراً أيضاً أن هرمون "إيريسين" يشجع نمو خلايا الدماغ في منطقة قرن آمون، وهي منطقة في الدماغ مرتبطة بالذاكرة والتعلم، وهناك منطقتين من الدماغ يمكن إعادة نمو الخلايا فيهما في مرحلة البلوغ، وتعتبر منطقة قرن أمون إحدى المناطق الأولى في الدماغ التي تعاني من الضرر عند المصابين بـ"ألزهايمر".


وأثارت هذه النتائج فكرة احتمال أن يساعد الهرمون "إيريسين" في تفسير السبب وراء تحسين النشاط الرياضي للذاكرة ويبدو أنه يلعب دوراً وقائياً فيما يتعلق بأمراض الدماغ مثل "الزهايمر".


وباستخدام عينات أنسجة من "بنك الأدمغة"، وجد العلماء، أن هرمون "إيريسين" يوجد في منطقة قرن أمون لدى البشر، وأن مستويات الهرمون أقل عند المصابين بـ"الزهايمر".


ويبحث العلماء حالياً عن مركبات دوائية يمكن أن تزيد من مستويات هرمون الدماغ أو يمكن أن تحاكي عملها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X