أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

المهرجان العالمي لرواية القصص ــ حكايات على جزيرة النور

مجموعة واسعة من الفعاليات الثقافية والأنشطة
المهرجان العالمي لرواية القصص - حكايات على الجزيرة، مجددًا إلى جزيرة النور، بدورته الثالثة
يهدف المهرجان إلى الاحتفاء بالتراث الشفهي
يقام المهرجان بين أحضان الطبيعة الخضراء في قلب جزيرة «النور»
مشاركة نخبة من أبرع رواة القصص في العالم
يهدف المهرجان إلى الاحتفاء بالتراث الشفهي

تستعد «جزيرة النور»، في إمارة الشارقة، لاستضافة الدورة الثالثة من «المهرجان العالمي لرواية القصص ــ حكايات على الجزيرة»، الذي يقام تحت شعار «القصص: كنز الكلمات»، خلال الفترة من 21 فبراير الحالي وحتى 16 مارس المقبل، بمشاركة نخبة من ألمع نجوم رواية القصص من جميع أنحاء العالم.
ويوفر المهرجان، للزوار وعشاق الأدب القصصي، مزيجًا فريدًا من روائع التراث الشفهي والعروض الموسيقية الحية والأنشطة الثقافية التفاعلية التي تحتفي بالتنوع الثقافي وأساليب السرد القصصي، وغيرها من فنون التراث الثقافي الشفهي، وسيتم التعريف بالفن الحكواتي القديم، من خلال سلسلة من ورش العمل المتخصصة التي يقدمها فنانون محترفون.
ويقدم المهرجان 25 قصة، يرويها 15 فنانًا وفنانة من أشهر رواة القصص العالميين، جاءوا من 10 دول مختلفة، وهي: إيطاليا، مصر، فرنسا، فلسطين، لبنان وجمهورية غيانا التعاونية، جمهورية الهند، مقاطعة ويلز، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، إلى جانب نخبة من أبرز الفنانين والعازفين، الذين سيقدمون باقة متنوعة من العروض المسرحية، التي تسلط الضوء على فن رواية الحكايات التراثية وأدب القصص الحديث، وما يتميز به من ثراء وتنوع، ما يتيح للزوار الفرصة لإطلاق العنان لمخيلاتهم والتحليق بها إلى عوالم بعيدة، على مدار أربعة أسابيع متواصلة من المتعة والإثارة والتشويق القصصي.
ويتولى الإدارة الفنية لبرنامج المهرجان باولا بالبي ودافيد باردي، وهما من أشهر رواة القصص، ويعدان من رواد إحياء فن رواية القصص في أوروبا، كما أنهما المديران الفنيان لشركة «راكونتامي أونا ستوري» في إيطاليا منذ عام 2009.
وقد عبّرا عن حماسهما الكبير للتعاون معًا في تنظيم دورة أخرى من مهرجان «حكايات على الجزيرة»، وقالا: «نحن سعداء جدًا بتنظيم النسخة الثالثة من المهرجان، الذي تمكن من ترسيخ مكانته على أجندة الفعاليات الثقافية المتعلقة بفن رواية القصص في الإمارات خلال فترة زمنية قصيرة، كما استطاع المهرجان تحقيق مزيد من النمو والتطور، من حيث الحجم والمكانة، منذ انطلاقه قبل ثلاث سنوات».

مرح وترفيه
وتضم قائمة الفنانين المشاركين في أول عطلة نهاية الأسبوع من المهرجان (21-23 فبراير) كلًا من شيرين سيف (الهند/دبي)، ومارتينا بيسيالي من إيطاليا، وماتيا دي بيرو وديفيد باردي، ولمياء توفيق (مصر/دبي)، والمديرة الفنية للمهرجان باولا بالبي، وزانثي جريشام (المملكة المتحدة)، وحليمة حمدان (المغرب)، وماريلا بيرتيلي من كندا. ويشارك جميع هؤلاء الفنانين في تقديم الأمسية الافتتاحية للمهرجان، التي تقام يوم الخميس، 21 فبراير، تحت شعار «كنز الحكايات»، ثم يعقبها الفقرة الفنية الترفيهية «كريك كراك! أضحكني» وهو برنامج من القصص الخفيفة التي تحمل في مضامينها معاني عميقة، باللغتين العربية والإنجليزية.
وفي يوم الجمعة، 22 فبراير، «جولة حول العام في 80 حكاية»، فيما يقدم يوم السبت، 23 فبراير، أمسية هادئة تتخللها مجموعة من الحكايات والأساطير الشعبية هي: «خدعة أم قصة؟.. قصص عن الحيل والخدع والألغاز!»، و«عندما تتجلى الحكمة في صورة امرأة»، و«لن تتوقف عن الضحك مع نوادر جحا!»، حيث سيتسنى للحضور سماع أروع قصص البطولات النسائية المستوحاة من الأساطير وقصص التراث الشعبي.
وفي الأسابيع القادمة، يشارك نخبة من الرواة والحكائين من مختلف بلدان العالم، أبرزهم: الفنانة الفلسطينية فداء عطايا، وكاتي نوتسون من الولايات المتحدة، وجيرمانا دي روفو، ومايكل هارفي من ويلز، وسارة قصير، حيث يقدمون حكاياتهم باللغتين العربية والإنجليزية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X