صحة ورشاقة /الصحة العامة

نظام غذائي يساعد على التخلص من الأمراض

فكروا بتغيير نظامكم الغذائي إلى آخر صحي
‏‏الدكتور ‏‏مارك هايمان

يساعد‏‏ برنامج "العلاج الوظيفي نحو نمط حياة أفضل" الذي يمتد لـ 10 أسابيع على تحديد ومعالجة العوامل المسببة للأمراض بدلًا من أعراضها‏.


‏دعا ‏‏الدكتور ‏‏مارك هايمان‏‏،‏‏ ‏‏مدير ‏‏مركز‏‏ العلاج الوظيفي في ‏‏مستشفى‏‏ ‏‏كليفلاند كلينك، إلى إعادة النظر في الوسائل التي يتمّ من خلالها تقديم خدمات الرعاية الصحية للمرضى، مشددًا على أهمية تحسينها، ومشيرًا إلى ‏‏أنّ النهج الحالي للطب الغربي المتّبع في علاج الأمراض المزمنة، عبر معالجة أعراض الأمراض بالاعتماد على ‏‏الأدوية والعقاقير،‏‏ قد فشل في الحدّ من انتشار هذه الأمراض. ‏

‏‏وقال الدكتور هايمان، ‏‏اختصاصي‏‏ "طب الأسرة" ومؤلف مجموعة من الكتب الأكثر مبيعًا على مستوى العالم، والذي يُعتبر من الدعاة الرئيسيين للتمتع بسلوك ونمط حياة صحي: "إنّ أربعة أخماس الإنفاق على خدمات الرعاية الصحية، تذهب إلى علاج وإدارة الأمراض المزمنة، ما يشكل عبئًا ماليًّا ثقيلًا على أنظمة الرعاية الصحية في الدول"، مؤكدًا إمكان تحسين الكثير من هذه الحالات، من خلال إجراء تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة المُتّبع.‏


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


‏‏وأوضح الدكتور هايمان أنّ التركيز على العلاج بدلًا من الوقاية، يضع قيودًا كبيرة على خدمات الرعاية الصحية المقدمة في العديد من البلدان، بخاصة تلك التي تمتلك معدلات كبيرة من فئة كبار السن أو الشيخوخة السكانية، مشيرًا إلى أنّ "الحمية الغذائية والنظام الغذائي للشخص، يعتبران ركيزتين أساسيتين لمفهوم العلاج الوظيفي، إضافة إلى عوامل أخرى مثل النوم والتمرين ‏‏وإدارة الإجهاد‏‏. وعلى الرغم من أنّ الممارسين في هذا المجال ربما يقومون بوصف بعض الأدوية، إلا أنّ التركيز الأساسي ينصبّ على المسائل المتعلقة بنمط الحياة، ومعالجة الأسباب الرئيسية للأمراض".‏


مخاطر العادات الغذائية السيئة
‏‏وفي حديثه عن المخاطر الناجمة عن العادات الغذائية السيئة، قال الدكتور هايمان‏‏: "‏‏ارتفع عدد الأفراد الذين يتناولون الأطعمة المعالجة والسكريات والنشويات البيضاء أكثر من أيّ وقت مضى، وهذا النوع من النظام الغذائي من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بالأمراض المزمنة".‏

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

‏‏وأضاف، "أنّ العديد من الحالات المرضية تُنتج أو تتفاقم حدّتها نتيجة سوء النظام الغذائي، إلا أنّ العديد من تلك الحالات قد شهدت تحسّنًا ملحوظًا بعد إجراء تغييرات على طبيعة النظام الغذائي الخاص بها، من خلال التركيز على الأطعمة المضادّة للالتهابات، والخضروات الغنية بالألياف والتي لا ترفع مستوى السكر في الدم بشكل كبير".‏

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X