فن ومشاهير /مشاهير العرب

سيدتي في حفل راشد الماجد وماجد المهندس في مهرجان شتاء طنطورة .. وتكريم خاص لعبد الكريم عبد القادر

عبد الكريم عبد القادر
خلال تكريم عبد الكريم عبد القادر
عبد الكريم عبد القادر في العلا
ماجد المهندس
ماجد المهندس خلالوجوده في العلا
راشد الماجد
راشد الماجد
خلال تكريم عبد الكريم عبد القادر
ماجد المهندس
راشد الماجد
النجوم خلال جولة لهم في مدين العلا

احتضنت الهيئة الملكية للعلا مهرجان شتاء طنطورة السياحي، الذي يُقام في "العلا"، وسط أجواء شتوية باردة وخلابة بين الآثار والتاريخ. ورغم الليالي الباردة، فإن قاعة "المرايا" ازدانت بالحفلة الغنائية التي جمعت الفنانين راشد الماجد وماجد المهندس، مع تكريم الفنان الكبير عبد الكريم عبد القادر، الذي أثرى الساحة الفنية في الوطن العربي لأكثر من خمسة عقود بالنغم والطرب الأصيل، مما زاد من جمالية الليلة الغنائية الساهرة، التي تألقت بتغني الماجد والمهندس بروائع أعمالهما الغنائية. "سيدتي" واكبت البروفات والكواليس وحيثيات الحفل الغنائي.. فإلى التفاصيل.


بروفات وكواليس
أنهى الفنانان راشد وماجد البروفات الخاصة بهما في العاصمة الرياض على مدى يومين، حيث حضر راشد الماجد أولاً فجر الأربعاء لتأدية البروفات، ووضع اللمسات الأولى على الوصلات الغنائية التي سيقوم بأدائها، وواصل راشد البروفات من مساء الأربعاء لاستكمال بقية البروفات، التي تضمَّنَتْ أعمالاً للفنان عبد الكريم عبد القادر، وذلك لما يقارب ساعتين، وحضر ماجد المهندس في مساء الأربعاء لتأدية البروفات الخاصة بالأعمال المختارة في الحفل، حيث أجرى البروفات وسط أجواء حضرت معها روح الانسجام الكبير بينه وبين الفرقة الموسيقية والروح المرحة، كما هو الحال لراشد، الذي استمرت بروفاته ما يقارب ساعة ونصف.


ووصل راشد الماجد وماجد المهندس إلى العلا قبل الحفل بيوم، ليتجها إلى قاعة المرايا التي أقيمت فيها الحفلة، في ظل وجود الفنان عبد الكريم عبد القادر برفقة الشاعر خالد البذال، الذي كان موجودًا مع عبد الكريم، ليضعوا جميعًا اللمسات النهائية للبروفات والتجهيزات الصوتية النهائية مع الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو مدحت خميس.


جولة سياحية
في نهار يوم الحفلة، وقبل الحفل الغنائي بساعات، قام الفنانون بأخذ جولة سياحية في أرجاء العلا، بين أروقة الحضارة والتاريخ، وقام بالجولة الفنانون راشد الماجد وماجد المهندس وعبد الكريم عبد القادر في ميادين المدينة العريقة، وسط أجواء ترفيهيه عالية تخلَّلَتْها روح المرح والدعابة بين الفنانين. وكما جرت العادة قبل بدء الحفلات الغنائية، تم اصطحاب النجوم في جولة داخل العلا والمتاحف التاريخية، استمتع الفنانون خلالها على مدى ساعة كاملة، وتحدثوا عن تلك الجولة بأنها جولة عظيمة في المدينة ذات القيمة التاريخية الكبيرة. وحضر راشد وماجد بالملابس الرياضية، بينما حضر عبد الكريم عبد القادر بالزي الرسمي، ثم توجهوا جميعًا في المساء إلى قاعة المرايا لإحياء الليلة الغنائية الساهرة.


تفاصيل الحفلة
بفرقة موسيقية تشكَّلَتْ من 40 عازفًا وموسيقيًّا، تمَّ تقديم لوحة فنية فريدة على خشبة المسرح، قادها المايسترو مدحت خميس على مدى أربع ساعات متواصلة؛ حيث افتتح الفنان ماجد المهندس الحفلة الغنائية في تمام الساعة السابعة والنصف، وسط ترحيب من الحضور، وقام بتقديم أغنية "تناديك"، التي أطل من خلالها بإطلالة شتوية بالثوب الشتوي، في ظل برودة الطقس والأجواء الباردة، مبشرًا بها الجمهور بقضاء ليلة سعيدة حافلة بالتنوع اللحني، وقدم المهندس أغنية "اذكريني" من ألحان فنان العرب محمد عبده، حيث تألَّقَ في أدائها.


وبإحساس عالٍ ومرهف، وباللون الحزين، وفي بادرة وفاء، تغنَّى المهندس بواحدة من أجمل أعمال الفنان عبد الكريم عبد القادر، هي أغنية "اجر الصوت"، التي انسجم معها الحضور؛ لما تحمله من كلمات عذبة ولحن حزين أعاد الذكريات الجميلة لمحبي "الصوت الجريح" عبد الكريم عبد القادر، ليواصل المهندس تأدية أغنية أخرى من أعمال عبد الكريم هي أغنية "آه يا الأسمر"، متألقًا في أدائها بشكل رفيع ومتميز؛ تمجيدًا لأعمال الفنان الكبير عبد الكريم عبد القادر. وواصل ماجد تقديم الأغنية العاطفية، فقام بأداء الأغاني: "عطشان"، و"أنا بلياك"، و"على قدومك"، ليشكِّلَ توليفة رائعة من الأعمال العاطفية والشاعرية، محافظًا على الهدوء على خشبة المسرح، ورغم الهدوء الذي قدَّمَه ماجد، فإن الجمهور تفاعل معه بحرارة عند تغنِّيه بأغنية "بالقوة نسيت"، التي قدَّمَها مؤخرًا على شكل جلسة غنائية، من ألحان سهم، وقد حققت نجاحًا وانتشارًا على الساحة الفنية في وقت وجيز من طرحها، ليختم ماجد وصلاته الغنائية بأغنية "انت ملك"، التي اعتاد أن يختتم حفلاته بها، شاكرًا الحضور والقناة الناقلة MBC في نهاية وصلاته، ولكن ماجد غاب هذه المرة عن تأدية الموالات التي اعتاد عليها، ليتغنَّى بـ11 أغنية قدَّمَها لجمهوره.


ولم تَنَمْ العلا هادئة؛ حيث ألهم راشد الماجد شتاء طنطورة بصعوده على خشبة المسرح، وافتتاحه لوصلاته بأغنية "انت غير الناس"، التي رحب به الجمهور بحرارة من خلال التصفيق عند إطلالته. ولأن للوفاء عنوانًا، فقد استوقف راشد الجمهور بعد أول أغنية، لتأتي اللحظة التكريمية المنتظَرة للفنان عبد الكريم عبد القادر؛ بعرض فيديو وثائقي يستعرض أبرز أعماله الغنائية، التي تفاعل معها الحضور، لتكون إطلالة عبد الكريم عبد القادر هي الأولى له في مسيرته الفنية على خشبة مسارح الفن بالسعودية في لحظة تاريخية، وقدَّمَه راشد الماجد وماجد المهندس للجمهور، ليتحدث راشد قائلاً: "جميعنا فرحانين فيك وبوجودك.. والسعودية كلها سعيدة.. وأنت عريسنا اليوم.. والله يحفظك ويديمك"، ليضيف: "أنت أسطورة من أساطير الفن الخليجي والعربي"، وتحدث عبد الكريم قائلاً: "أنا شايف مشاعر أسَرِتْني.. وأنا اليوم أسعد الناس بشوفتكم.. ومشكورين من القلب"، حيث بدا على مشاعره الفرحة الكبيرة التي تَغْمُرُهُ، شاكرًا بذلك الجميع على الترحيب الكبير به.
وتغنَّى راشد، في بادرة وفاء أصيلة بطربٍ ونغمٍ، بأغنية "ليل السهارى"، من أعمال عبد الكريم، واتَّضَحَتْ مشاعر المحبة الكبيرة التي يكنزها راشد لعبد الكريم. ولأنها ليلة أصيلة فقد أطرب راشد جمهوره الكبير بأغنية "مشتريه" من أعمال عبد الكريم، وسط انسجام كبير بينه وبين الجمهور، وبمشاعر جياشة في ليلة النغم الأصيل.


ونثر راشد روائع التسعينيات في الليلة الساهرة؛ إذ صدح بروائع فترة التسعينات بأغنية "المسافر" الخالدة، التي حملت عنوان ألبومه في عام 1996، ليواصل الماجد طَرَبَه في أغنية "شرطان الذهب"، و"أبشر". وفي عودة للذكريات الجميلة التي حملت معها توقيع بداية راشد في اتجاهه للأغنية القصصية في منتصف الثمانينات، تغنى راشد بأغنية "لي بنت عم"، التي تُعَدُّ من أوائل أغانيه في مسيرته الفنية، وشكَّلَ راشد اللوحة الفنية الرومانسية عندما ردَّدَ الجمهور معه أغنية "لربما"، التي تُعَدُّ من أعماله المنفردة التي تميَّزَ بها راشد في الساحة الفنية، إضافة إلى مجموعة أعمال غنائية صدح بها راشد بكل إبداع وانفراد، من ضمنها "أحلى عذاب"، و"أجيك يسلم راسك"، ليترنَّمَ الماجد في مساء طنطورة بأكثر من عشرة أعمال غنائية، قدَّمها للجمهور بكتلة من الإحساس المرهف، ليتزيَّنَ المسرح في ختام وصلاته بالأغنية الوطنية "يا محمد" بالأعلام الخضراء. وخاطب راشد الجمهورَ، مُعْرِبًا عن امتنانه الشديد لولي العهد، ووزير الثقافة، مقدِّمًا شكره الكبير لهما، وعبَّر عن سعادته بوجوده في مسرح عالمي في السعودية، شاكرًا "مُحَقِّق الأحلام ولي العهد".

ياسمين صبري بالفيديو: ملامحي تشبه السعوديات
بيرغوزار كوريل وأنجين أكيوريك أجمل ثنائي فني في حفل افتتاح فيلمهما "حب واحد وحياتين"

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستقرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X